الاعلان عن زواج اثنين من المتعاوينن الاجانب

بعد اكثر من 270 يوما من الاختطاف بشمال مالي من قبل بعض المجموعات المتطرفة، وبعد ثلاث سنوات من الحرية اعلن اخيرا عن حفل زفاف اثنين من المتعاونين الاجانب الذين اختطفوا نهاية العام 2011 من مخيمات اللاجئين الصحراويين. وهم الاسباني إنريك غونيالونس والايطالية روسيلا أورو.
وجاء الاعلان عن حفل الزفاف بعد قصة طويلة امتدت من مخيمات اللاجئين الصحراويين حيث كان إينريك غونيالونس يعمل في المجال الانساني مع منظمة موندو بات الإسبانية، وعملت المتعاونة الايطالية روسيلا اورو لعدة سنوات كممثلة لمنظمة “شيسب” الإيطالية. وبعد اختطافهم نهاية 2011 من مخيمات اللاجئين الصحراويين من قبل مجموعة ارهابية تنشط في شمال مالي واصل الثنائي مشواره وتمكن من اجتياز 270 يوما من الخوف والترقب والامل الذي جاء بعد الاعلان عن صفقة تحرير الرهائن عام 2012.
وكانت مجلة المستقبل الصحراوي قد واكبت قضية اختطاف المتعاونين الاجانب من بدايتها عام 2011 الى غاية وصول المتعاونين الى بلدانهم بعد تحريرهم مقابل دفع فدية مالية للجماعات المتطرفة التي تنشط بشمال دولة مالي.

11749583_10204634548290323_1461202546_n

4 تعليقات

  1. Luha Ali brahim

    No hay mal por bien no venga felicidades

  2. هل هذا الخبر يفيد القارئ إتقو الله في ما تنشرون على أية شريعة وكم المهر وهل هناك شهود شر البلية ما يضحك

  3. ياحبذا لو كان الزواج بالرابوني ليستثمر على اساس انه ربح وانتصار للقضية ….. قد تعود لاسباب الرئسية للتعارف المتعاونين هو معناة الشعب الصحراوي “الصدفة .قسمة ونصيب”

  4. ما اجمله لوكان على سنة الله ورسوله.