جمعية الصحراويين بفرنسا تعقد لقاءا تواصليا مع الناشط الحقوقي ددي أحمادة

في إطار الجولة التي يقوم بها الناشط الحقوقي الصحراوي والمعتقل السياسي السابق الأخ “ددي أحمادة” إلى دولة فرنسا للتحسيس المجتمع المدني الفرنسي بوضعية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وجنوب المغرب وفضح الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تركبتها الدولة المغربية في حق المدنيين الصحراويين بالجزء المحتل من الصحراء الغربية وجنوب المغرب والمواقع الجامعية أين يدرس الطلبة الصحراويين.
نظمت جمعية الصحراويين بفرنسا لقاء تواصلي حضره إلى جانب الناشط الحقوقي الصحراوي “ددي أحمادة” ممثلين عن جمعية أهلية جزائرية وأخرى سنغالية وجمعية المرأة الصحراوية بفرنسا وجمعية كراسو وعدد هام من أفراد الجالية الصحراوية بفرنسا وصحفي فرنسي.
وخلال هذا اللقاء الذي دام لأزيد من 04 ساعات تطرق خلاله الناشط الحقوقي الصحراوي “ددي أحمادة” إلى الوضع الراهن بالأراضي المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية وما يعيشه المدنيين الصحراويين من إنتهاكات : إعتقالات يومية، مداهمات للبيوت، الحرمان من الحق في التعبير  والتظاهر السلمي، منع تشكيل الجمعيات، المحاكمات الصورية في حق نشطاء الإنتفاضة والمدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.
كما تطرق ممثلون عن جمعية الصحراويين بفرنسا وجمعية المرأة الصحراوية بفرنسا وجمعية كراسو إلى أنشطة الجالية للتعريف بقضيتنا الوطنية على مستوى فرنسا والطرق المعمول بها للدعم إنتفاضة الإستقلال  والتنديد بما يعانيه الشعب الصحراوي بالأرض المحتلة من بطش على أيدي أجهزة الدولة المغربية.