ممثلي الجمعيات واللجن الصحراوية يتحدثون عن خطتهم للعمل بالموازاة مع اشغال منتدى حقوق الانسان

موقع صوت الانتفاضة ملحمة اقديم ايزيك
استضافت غرفة صوت الانتفاضة مساء الاثنين ممثلين عن الجمعيات الحقوقية الصحراوية التي اعلنت مقاطعتها  لاشغال النسخة الثانية من المنتدى العالمي لحقوق الانسان المزمع عقده بمدينة مراكش في الفترة مابين 27 و 30 من نوفمبر الجاري .
وتمكنت غرفة صوت الانتفاضة من ربط الاتصال المباشر بممثلي الجمعيات واللجن الحقوقية الصحراوية من العيون المحتلة حيث شرح النشطاء اسباب ودوافع طلبهم للمشاركة ومن ثم المقاطعة .
واستهل الحديث في البداية محمد سالم ميارة باسم لجنة عائلات الشهداء الذي اعطى تعريفا للمنتدى العالمي واسباب وظروف نشاته في البرازيل مؤكدا بأن لاجهة دولية رسمية تقف وراءه وانما  ينظم بشكل تطوعي ، واستحضر المتحدث استغراب كل المتتبعين لحصول المغرب على شرف تنظيم النسخة الثانية من المنتدى وذلك بحسب الجميع لايستحقه  المغرب لارتكابه ولازال انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان .
من جهته تطرق محمد سالم لكحل باسم تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان عن الظروف التي دعت الجمعيات واللجن الحقوقية الصحراوية الى طلب المشاركة والتي بحسب رايه رفضا للكرسي الشاغر الذي لايخدم اي قضية ، مدللا على ان الجمعيات واللجن شاركت من خلال مندوبيها في العديد من اللقاءات والمنتديات الدولية لاجل ايصال صوتها الى العالم وهو نفس المنطق الذي حدا اليوم بنا الى طلب المشاركة في المنتدي ، “ان قرار المشاركة جاء لطرح رؤيتنا اتجاه ما يتعرض له الصحراويون من انتهاكات شملت كل المجالات وعلى راسها الحق في تقرير المصير وعندما راينا ان المنظمين قرروا رفض رؤيتنا جاء قرار المقاطعة يقول المتحدث .
ابراهيم دحان رئيس الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية كشف استراتيجية المجلس الوطني لحقوق الانسان في المغرب من خلال حشده لعشرات الاشخاص ممن لاعلاقة لهم بموضوع حقوق الانسان للمشاركة في المنتدى وتجاهله للمنظمات والجمعيات الصحراوية ، مؤكدا ان المجلس و منظمي المنتدى كانوا يتمنون ان لايتم الاتصال بهم من طرف  تلك الجمعيات لكي يستغل ذلك ويحاجج به حينها ، لكن تفطن الرفاق  ووعيهم بما يحاك دفعهم لاتخاذ قرار طلب المشاركة وبعدها جاء قرار المقاطعة مبنيا على مبررات منطقية وواقعية يضيف المتحدث .
وفي ذات السياق تحدث عبد الحي التوبالي نائب رئيس لجنة الدفاع عن مخطط التسوية الاممي وحماية الثروات الطبيعية عن موضوع المقاطعة الذي بعد ان تاكد ان المنظمين يتحدثون بل ويدافعون عن الطرح المغربي الرسمي الذي لا يبرر انتهاكات حقوق النسان في الصحراء الغربية من منطلق الدفاع عن ما يسميه ب”وحدته الترابية ”
المزيد في التسجيل الكامل للقاء ومدته ساعتان وحوالي الربع ساعة