أسمحولي ان أكون وزير الخارجية لمدة دقائق.
بقلم : حدمين مولود سعيد.

“الى جميع سفراء الجمهورية الصحراوية و جميع ممثلين الجبهة الشعبية”
أعرف انكم من زمن ليس بالقصير لم تصلكم أية تعليمة أو خطة استراتيجية من عند السيد وزير الخارجية، فأسمحولي إذن أن أتقمص دور وزير الخارجية لبضعة دقائق فقط.
إستمعوا جيداً الى هذه التعليمات، أو بالأرجح الأوامر، لأن الوزراء عادة يُحبون إملاء الأوامر:
أولاً.الى جميع السفراء:
عليكم بالإتصال فوراً بمؤسسات البلدان المضيفة التالية:
ــ وزارة الخارجية
ــ  الهيئة الوطنية لحماية او ترقية حقوق الانسان
ــ  كليات القانون الدولي في أبرز الجامعات
ــ  الجمعيات الكبيرة ذات النشاط المعتبر في ميدان حقوق الانسان و ذات الصلة بالمفوضية السامية لحقوق الانسان
ــ  وسائل الاعلام ذات الانتشار الواسع
وعليكم الاتصال بهذه الهيئات من أجل الغايات التالية.
واحد.التنديد بالفساد و الرشوة في أعلى هيئة أممية لحقوق الانسان، وفق التسريبات الحديثة التي أكدت ذلك.
إثنين.التنديد بما يُسمى ب “التبرعات” كوسيلة لتمويل الهيئات الأممية. و في هذه النقطة بالضبط، هناك أصوات عديدة تنتقد منذ زمن هذا النوع من التمويل لأنه يُسهل التحكم في مفاصل الهيئة كما حدث مع المغرب.
ثلاثة.عدم ثقة الشعب الصحراوي في جميع التقارير الصادرة عن المفوضية السامية لحقوق الانسان في السنوات العشرة الماضية و إعتبارها تقارير مشبوهة و متأثرة بضغط المال و إغراءاته.
أربعة.يجب على المنتظم الدولي ان يعرف ان شراء الذمم هو المنهج الوحيد الذي يُجيده المغرب و انه طيلة اكثر من أربعين سنة ما انفك يتلاعب بالمجتمع الدولي  و قد افتصح امره الآن.
ثانياً.الى جميع ممثلين الجبهة:
عليكم بالاتصال فوراً بالمؤسسات التالية من بلدانكم:
ــ  الأحزاب و الهيئات الأخرى المغتربة من قضيتنا العادلة.
ــ  جميع وسائل الاعلام، كانت كبيرة او صغيرة.
ــ  كليات و أساتذة القانون الدولي.
ــ  الجمعياة الناشطة في ميدان حقوق الانسان.
وذلك لتحقيق الغايات التالية.
واحد. إطلاعهم على الفساد الذي أضاب المفوضية السامية لحقوق الانسان.
إثنين. إقناعهم أن هذه الكارثة ما كانت لتحدث لو أن هذه البلدان قطعت الطريق على تلاعب المغرب، و ذلك بالإعتراف بالدولة الصحراوية.
ثلاثة. إقناعهم أن الرد المناسب على هذا العبث والاستهتار بالمؤسسات و الهيئات الدولية طيلة أربعين سنة إنما يكون بالإعتراف فوراً بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، اللهم إذا كانت هناك نوايا و سلوك تشابه تلك المكشوف عنها في الوثائق المسربة.
و دمنا جميعا أوفياء لقضيتنا الوطنية.
شكراً لكم جميعا، سفراء او ممثلين، بتفضلكم بالسماح لي تقمص دور وزير الخارجية خمس دقائق، و تلك سعة صدر تحسب لكم فأنتم تتلقون أوامر نفس الوزيرلأكثر من عقدين.
لقد إنتهت دقائقي كوزير. و ها انا أعود الى موقعي كمواطن عادي.

يمكنكم مشاركة الموضوع مع الاصدقاء عن طريق الضغط على اشارة الفيسبوك او تويتر ادناه.

7 تعليقات

  1. يلاهي ولد عثمان

    اشكرك السيد الوزير .. او بالاحرى الاخ حدمين
    كل هذه التعليمات وغيرها لاتهم الاخوة اعضاء السرك الدبلوماسي الا ما قل و ندر منهم
    اولا لانها من مواطن يرى بعين الحقيقة ما يغطيه غربال الدبلوماسية الفاشلة
    ثانيا لان الخارجية الصحراوية تراوح مكانها منذ عقود
    ثالثا تأكد لنا نحن الصحراويين ان الكفاح المسلح هو وقود دبلوماسيتنا
    والله المستعان والسلام عليكم

  2. لايعاب ائ شي في مقال بناء مثل هذء لمقال .. لكن راجع ميزان ءلطرح من حيث وصفك لاحداث 88 .. لانختلف علي سلبياتها ولكن استحضر الاسباب والاجابيات ايضا

  3. انت دبلوماسي عارف ومحترم .. صحيح الخارجية يديرها رجل لمدة طويلة واصابها خمول لكن لا تنسي ان الوزير الحقيقي هو الرئيس نفسه

  4. نصائحك للمثلين و السفراء اعمل بها انت الاول الذي عينك النظام في مساعد ممثل او في سفارة بامريكا الجنوبية و لم تلتحق بالمهمة التي عينت فيها. و استغليت تواجدك الدائم بفلانثيا و شبكة الانترنيت و قلمك المأجور تحت غطاء النقد و ما انت في الحقيقة الا مخزني تتلاعب بسذاجة شعب امي تقاطعت المصالح الدولية في قضيته!.
    امشي حامي عن حقوق الصحراويين الضائعة في اسبانيا و اترك عنك الدور القذر الذي تلعبه منذ سنوات… و اعلم ان امرك مكشوف .. و الايام القادمة ستأتيك بالخبار من حيث لا تدري … يا اقويدر!

  5. المشكلة ان الدبلوماسية الصحراوية لايتحكم فيها الا شيوخ القبائل الذين يعينون ممثليهم بالتنسيق مع الرئيس

  6. الصحراوي الحر

    السلام عليكم
    وعلى من تتلي زابورك ياسيادة الوزير، على قوم صم بكم عمي لا يفقهون. المشكلة هي أن النظام الصحراوي ليس مبني على أسس سليمة تخدم القضية الوطنية بل مبني على القبلية “وأكبيظ لخلاڭ”. فياسيدي جل السفراء والممثلين ليس فيهم أحد يعرف كوعو من أمبوعو فالمادة الرمادية المخية أصلا ليت موجودة ناهيك عن معدل الذكاء المتدني “كيو أي”. فأنت ينطبق عليك المثل الصحراوي “حلاب ناقة في الظاية”.

  7. صحراوية حرة

    asalam alaikum
    nasaihak inta limha 3andak had mahu 3arif chimayitkalam 3anu
    a3mal inta lahil sahara ala nis hada li3adal huwa min nachat
    lakin la tamluk huratahu wala chaga3atahu wala nidalih anadif la yurida mugabilahu che
    kula maladaika huwa lisanuka al mujtafi fa hafid 3aleihi