من وهم الاستفتاء الي سراب السلام …هل تتحقق المعجزة ؟!!!

قبل أيام قليلة صرح السيد امحمد خداد ان بعثة الأمم المتحدة من اجل تنظيم الإستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) لم تتقدم مليمترا واحدا نحو الهدف الذي تم إنشائها من أجله إلى حد الساعة ، تصريح كهذا من هكذا مسؤول و في مثل هذا الوقت بالذات  يحمل دلالات  و معان كبيرة و ينم عن خيبة أمل  و امتعاض أكبر لدى القيادة الصحراوية من الطريقة التي تعاطى و يتعاطى بها المجتمع الدولي مع ما يسمى بمخطط السلام في الصحراء الغربية ،  و ذلك نظرا لأن :
اولا : السيد امحمد خداد هو المسؤول الصحراوي الوحيد الذي تولى و يتولى التنسيق مع بعثة المينورسو منذ نشأتها الي حد الساعة و هو على إطلاع تام بكل خبايا و تفاصيل عملها و كل ما يدور في كواليس مجلس الامن الدولي بخصوص ملف النزاع في الصحراء الغربية مما يعني أن هذا التصريح لم يأت من فراغ، بل جاء نتيجة لعدم وجود أية أفق أو مبادرات لحلحلة النزاع على المدى القريب أو المتوسط.
ثانيا: أن السيد امحمد خداد يعد متزعم جناح الحمائم داخل القيادة الصحراوية ، وهو الجناح الذي ظل طوال السنوات الماضية يصر على الاستمرار في التشبث بمخطط السلام و مواصلة المفاوضات العبثية و يعارض بقوة اللجوء الي خيارات اخرى و في مقدمتها خيار العودة الي السلاح، و عندما يصدر عنه هكذا تصريح فذلك يعني أن الأمور قد وصلت الي طريق مسدود لا أمل في تجاوزه.
إذن و الحال هذه  مثل هكذا تصريح يعد اعترافا صريحا ، و لو كان جد متأخرا،  بعدم جدوائية  نهج الاستمرار في التعويل على حل عادل للنزاع يأتي عبر بوابة الأمم المتحدة  ممن ظل يدافع طوال ربع قرن عن ضرورة الاستمرار في التمسك بوهم الحل السلمي، و السؤال المنطقي الذي يتبادر الي الأذهان الآن هو، إذا كانت المينورسو خلال أكثر من ربع قرن لم تتقدم مليمترا واحدا على طريق إنجاز الهدف الذي جاءت من أجله،  فكم من الوقت سيلزمها للوصول الي نفس الهدف؟ وكم من الوقت علينا الانتظار أكثر حتى يتحقق ذلك؟!!! لربما، و الله اعلم ، علينا الانتظار قرن أو يزيد !!!!
على كل التصريح المذكور قد يكون بداية لتوجه جديد من طرف  القيادة الصحراوية نحو البحث عن بدائل و استراتيجيات مختلفة للتعاطي مع الأمم المتحدة في إطار البحث عن حل يستجيب لتطلعات شعبنا في الخلاص من الاحتلال و استرجاع أرضه المحتلة و هو ما نأمله ، خاصة بعدما ثبت بشكل لا يدع مجالا للشك أن الاستمرار في المراهنة على تنظيم الإستفتاء هو نوع من تسويق الوهم للقاعدة الشعبية و السعي وراء سراب سلاما لن يأتي ابدا، في ظل سعي نظام المخزن و فرنسا من ورائه إلى إقناع المجتمع الدولي باستحالة تنظيم الإستفتاء و ضرورة البحث عن بديل اخر لتقرير المصير في إطار سياسة الهروب الي الامام و محاولة القفز على مقتضيات الشرعية الدولية.
أن كل الذين لا زالوا يراهنون على إمكانية تنظيم الإستفتاء أو يعولون على احتمال حدوث تغير في الموقف الفرنسي تجاه النزاع ،إنما يعملون على إطالة معاناة شعبنا و يتجاهلون آلامه و يحاولون إلا بقاء على الوضع القائم لأنه يخدم مصالحهم الشخصية الضيقة بشكل أو بآخر  ، و بالتالي فهم لا يتمتعون بذرة احساس بالمسؤولية تجاه هذا الشعب العظيم الصبور المعطاء الذي منحهم كل الثقة ووضع مصيره بين أيديهم.
و كما أكد السيد امحمد خداد فإن المغرب صار يتصرف وكأنه عضو في مجلس الأمن بسبب الموقف الفرنسي المنحاز و الداعم الأطروحاته بشكل يوحي بملكيتها أكثر من الملك نفسه  ، مما يعني أن حدوث  اي تحول  او تبدل في ذلك  الموقف يتطلب وقوع  تغير جذري في معطيات النزاع أو حصول معجزة حقيقية!!!!!
و بما أن زمن المعجزات قد ولى فالأمر الوحيد المتاح هو حصول تغير جذري في معطيات الصراع ، هذا التغير إن كان سيحصل فنحن هم المطالبون بإحداثه لأننا نحن من يعاني من التشريد في المنفى و من التنكيل و السجون و كل انواع الانتهاكات في الجزء المحتل من أرضنا، و نحن من تنهب و تسرق خيراته جهارا نهارا على مرأى و مسمع المجتمع الدولي دون أن يحرك ساكنا، فأي معنى لإحترام من لا يحترمنا و لا يكترث لمعاناتنا وآلامنا التي امتدت طيلة قرابة نصف قرن من الزمن و لا  زالت مستمرة دون أن تحز في نفس احد و الكل همه الوحيد هو البحث عن مصالحهم على حساب عرق و دموع و دماء شعبنا.
أعلنها و أقولها بكل صراحة ، لا خير في قيادة لا تضع مصالح شعبها فوق كل الاعتبارات، و لا خير في قيادة لا تدافع عن كرامة أبنائها بكل الوسائل مهما كانت النتائج و التضحيات،  و لا ضمير و لا كرامة و لا غيرة  لرجال تسحلوا أمهاتهم و أخواتهم في الشوارع و يتم تجريدهن من ملابسهن و هتك أعراضهن في واضح النهار و لايحركون ساكنا، و لا مصداقية و لا احترام لقيادة يحكم على أبناء شعبها باقسى و أشد الأحكام ظلما و جورا – فقط لأنهم جاهروا بحبهم لوطنهم و تشبثهم بتطهيره من دنس الغزاة – و كلما ما تملك حيال ذلك  هو الإدانة و التنديد و الشكوى لمجلس الغبن الدولي.
اعتقد انه قد حان الوقت الإجراء مراجعة عميقة لكل خططنا وإستراتيجياتنا السابقة الخاصة بالتعاطي مع الأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي و اتخاذ قرارات جريئة لتحريك المياه الراكضة و وضع حد لحالة الجمود و الانسداد التي يعرفها مسار التسوية حتى و لو تطلب الأمر منا الذهاب الي ابعد الحدود  و إلا فإنه سيكون علينا الانتظار قرن آخر حتى تحدث المعجزة أو ينزل الله حلا من السماء.

بقلم الدكتور : مولود احريطن.

18 تعليق

  1. السلام عليكم ورحمة آلله وبركاته
    هل هذا إنتصار يضاف إلى الانتصارات التي حققتها دبلوماسيتنا (2016..2017 )

  2. المهدي محمد ٱحمد - الصحراء الغربية

    السلام عليكم
    الٱخ الدكتور، ٱتابع مقالاتك في المستقبل الصحراوي ببعض الإهتمام خاصة و ٱنها تعكس رٱي غالبية الصحراويين الذين يحز في ٱنفسهم ما آلت إليه ٱحوال القضية الوطنية.
    لكن حبذا لو بالإمكان تصويب بعض الكلمات حتى تصل الفكرة بٱسلوب سليم
    مثلاً قولك “إمتعاظ” فيقال إمتعاض. “حلحلت النزاع ” حلحلة لٱنها هنا مصدر و ليست فعل. على مرٱى و مسمع “من”، تسحل ٱمهاتهم و ليس تسحلوا ٱمهاتهم. و غيرها من الهنات الهينات التي لو تم تداركها لكان المقال ٱكثر رونقاً على ما ٱعتقد

  3. بِسْم الله نتفق معك أن بعض الأخطاء قد وقعت لكن التطاول على رموز الثورة و ” تمراگ لصباع” من كل شيء هذا لا يليق .
    توقيف إطلاق النار ومجيء المينورسو هي مرحلة من الكفاح إستفاد منها العدو أكثر منا .
    لكن المعركة لم تنتهي والواجب هو النقد البناء و وحدة الصف وضبط النفس ومحاربة العدو و إصلاح ومعالجة النهج بالتي هي أحسن.
    أما إشعال نار الفتنة وتغزيم الإنجازات يخدم العدو أكثر من القضية.
    دمتم أوفياء لدماء الشهداء و المصلحة العليا لهذا الوطن الحبيب .

    • Chad
      مهما كانت الظروف ، هذا الشعب العظيم سيتحرر ، ، لأنه هو الحق وغيره هو الباطل،
      ومهما كانت دعاية التيْئيس الا أن مآلها الى التلاشي ، من حق كل الصحراويين تقويم
      حالهم لأن طول المسير قد يحيد بأصحابه عن السبيل القويم ، لكن الغاية لمُدرَكة بإذن الله
      الشعب الصحراوي صاحب حق ، وصاحب الحق سينال حقه وإن طال الطريق ، فقط لا تركنوا
      الى إعلام العدو فإنه خبيث ، العودة الى السلاح هو الحل الأسلم إن سُدت المنافذ ، لا يأس
      مع الأمل . الشعب الصحراوي سيتحررت …..العدو المغربي بناءه كله على خواء ، فقط على
      الجميع بالصبر ، ثم الصبر ، ( يرونه بعيدا ، ونراه قريبا ….). عاش الشعب الصحراوي ، عاشت
      الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ، عاشت الجبهة الشعبية ، الموت للأعداء .

  4. Asalam alecum wa rahmatu Allah wa barkatuh
    Es un gran reconocimiento por parte del gobierno Saharaui que el MINURSO no ha avanzado ni un milímetro hacia el objetivo por el cual ellos están.claro es el reflejo del esfuerzo o el adelanto que ha dado el gobierno Saharaui.
    Para el gobierno o el pueblo Sáharaui hay dos opciones como siempre no hay tercera.la primera es el proceso de paz ,en el cual desde 1991 casi no ha dado resultados,los hay pero muy pocos.el cual al pueblo le resulta difícil seguilo por todas las razones que todos sabemos.
    La segunda muchos quieren pero pocos saben las consecuencias que trae para las personas.es una decisión difícil y dura para optarla .pero todo indica que converge hacia esa opción.donde los dos extremos sufrirán consecuencias casi irreversibles.en el caso de Marruecos quedaría destruida como Siria o peor en caso que el Polisario decida atacar el territorio marroquí si es que no opte por otra decisión como es hacer solo operaciones iguales o semejantes a la de shineone (la de corea de sur con corea de norte)los que han leído la historia contemporánea.
    Inshalah todo lo que pase que sea bueno para todos los Saharaui .y que Brahim Gali opté por lo que vea bueno para todos nosotros inshalah.

  5. الىchad استغرب لماذا لاتنتقذ القيادة هل هي رسل بعث بها الى الشعب صحراوي كفى نقولها كفى من شاخ فل يكعد ويستريح هناك شباب ،شباب ذو عقلية يمكن ان تنهي هذا اضجر الذي يعاني منها اهل الصحراء

    • إن بعض النقد غير محسوب العواقب قد يفتح ثغرات في جدار القلعة الحصينة،
      ويفتح الباب للفرقة والتناحر ، وُيمّكن العدو من الإستقواء ، نعم النقد يُقوم المعوج
      ولكن ليس في العلن . رُصوا الصفوف ، ولاتهنوا فتذهب ريحكم . النقد واجب
      والمكاشفة حق ، ولكن دون العلن حتى لا تظهر نقاط الضعف .

  6. بسم الله الرحمن الرحيم
    مهما تعددت أسباب معاناة الشعب الصحراوي و كثر المتسببين فيها إلا أن الحقيقة الوحيدة او التي تبقى ثابتة و لا يختلف فيها إثنان هي أن الاحتلال المغربي باطماعه و أحلامه التوسعية الحالمة هو السبب الرئيس لكل ما وصلت إليه حالتنا من تشتت و احتلال و استغلال خبراتنا ، لذا نتأكد أن أن علينا ان نكثف الجهود العقلية و الجسدية لإيجاد الأسلوب الصائب والفعال لاستعادة صحرائنا و تحقيق النصر المنشود

  7. هدا والله الا طرح زين حتى .ولااقد حد ايقول ابدي
    واراني باغي انقول الهادوك اللي يوحلو الا فشقارة والتفيتيت -هدا خطا نحوي -هدا خطا املائي-هدا تقديم-وهدا تاخير .
    ومختفيين ويظهرو باسماء مستعارة بنهم ماهم واحلين افشي .كون تسلم الاقلام منهم.
    نحن هون كاملين صحراويين والنقد زين ولازم انشجع اعليه وباسمي الحقيقي رافع راسي ماني حشمان ولا ني خايف .الوطن وطنا كاملين والنضال نضالنا كاملين والتضحيات تضحياتنا كاملين.
    خلو عنكم اللي باقي ينقد ينقد واللي باقي اصفق اصفق.
    نتخالف في الراي ولكن المصلحة مشتركة
    ونعرف بني لاهي نجاوب وباسم مستعار

  8. ماعليكم إلا انتظار نصف قرن آخر كي تتضح الأمور
    والله المستعان

  9. صحراوي مستقل

    المسؤول الوحيد عن معاناة الشعب الصحراوي هي القيادة الصحراوية لماذا لا نتحدث بصراحة وبواقعية ؟
    من وقع وقف اطلاق النار بدون ضمانات ؟
    من اطلق سراح الاسرى المغاربة بدون مقابل ؟
    من سمح للمحتل بخرق جدار الذل والعار وفتح معبر الكركرات منفذه البري الوحيد الى القارة الافريقية ؟
    من تنازل عن الاستقلال وقبل باستفتاء تقرير المصير ؟
    من قبل بمقترح الحكم الذاتي الغير شرعي والقانوني ضمن الخيارات ؟
    هل هو الشعب الذي لم تمت استشارته ؟ ام القيادة المنتهية الصلاحية والفاسدة والتي دمرت كل ما حققه الشعب الصحراوي
    من انتصارات طيلة حرب التحرير والاستقلال ؟
    الخلاصة طالما هذه القيادة تحتكر السلطة بشكل غير قانوني وترفض المساس بمصالحها ومناصبها فسيظل الرهان على الامم المتحدة
    قائما الى ما لا نهاية وسيتم اتخاذ المحتل وفرنسا والامم المتحدة كشماعة لفشل الحل السلمي عقودا طويلة من الزمن …
    الحل بيد اللاجئين الصحراويين في مخيمات العزة والكرامة ثوروا تصحوا يرحمكم الله اضغطوا على القيادة بشتى الطرق والوسائل
    الممكنة فليفهموا ان الشعب اكتفى بطول امد الاحتلال فلتكن حربا شعواء غبراء على المحتل واعوانه وليذهب الاستقرار الاقليمي
    الى الجحيم اذا كان على حساب استقلالنا وكما قال شاعرنا الكبير بيبوه: وخير تموتو شهداء ياناس من تموتو جيفة …

    • حرب شعواء …..الأمر ليس باالبساطة التي تتصور
      الحرب لها ما بعدها قانونيا .أمنيا . اقتصاديا. اجتماعيا.إقليميا
      فثمة حسابات الربح والخسارة .

      • صحراوي مستقل

        وهل وضع الحسن الثاني وولد داداه اعتبارا لكل ماذكرت عندما اقتسمو ارضنا
        وشنو حربا طاحنة بهدف ابادة الشعب الصحراوي ؟
        أكيدا لا طبعا فمشكلتنا اليوم في قيادة الجبهة الشعبية والدولة الصحراوية
        فلدينا جيش نظامي وعتاد عسكري وكل متطلبات الحرب بمعنى الكلمة لكن لاحياة من تنادي..

  10. القيادة تعترف باخطائها ولكنها لا تصححهم… المينورصو فاشل ولا حل يرجى من الامم المتحدة… ولكن القيادة ليست في مستوى الرجوع للحرب ولا حتى غلق طريق الكركرات…. وساعتها سترى كيف تتبدل الامور… لكن مع قيادة عاجزة وفاسدة وفاشلة وهرمة لا يمكن ان ننتظر ما عدا الانتظار الممل والقاتل قرنا آخر… ورحم الله الشهيد الولي الذي كان يشعر بنسؤولية تولي المسؤولية. ولا نامت اعين الجبناء…

  11. المهدي محمد ٱحمد - الصحراء الغربية

    إلى الٱخ بابا السيد.
    ٱخالفك الرأي تماماً في ٱمرين إثنين على الٱقل حتى الآن :
    إعتبار تصويب الٱخطاء الإملائية مجرد”تفيتيت” هو “تفيتيت” بحد ذاته. لإن المعنى لا يستقيم إلا بحسن المبنى. تمعن معي مثلاً ما ورد في المقال حول “قرارات جريئة لتحريك المياه الراكضة” و كان الٱولى ٱن يقال الراكدة من الركود، و ليس الراكضة من الركض و هو الجري فالمعنى هنا لا يستقيم. و هي على العموم اخطاء شائعة في غير هذا المقال عند كثير من الصحراويين نتيجة الخلط بين الفصحى و الحسانية.
    ثانياً قد يكون إسمك معروف و لا تكتب بإسم مستعار، لكن هذا لا يمنحك الحق ٱن تتهم الآخرين ٱنهم يكتبون بٱسماء مستعارة. لا ذنب لي إن كان إسم عادياً كٱي صحراوي بسيط، بل و ٱعتز بذلك. ثم إن الخلاف هنا كان شكلاً لا مضموناً.
    أدعو الإخوة في المستقبل الصحراوي ٱن يبعثوا لك ببريدي الإلكتروني لتتٱكد آني مجرد صحراوي بسيط و لي كامل الشرف. لم اتول قيادة فرد واحد في الجبهة اللهم الا نفسي. و انا الآن آعيش في المهحر و من عرق جبيني.
    قد ٱكون مخطئاً بمغادرة المخيم و العيش في المهجر و لكن لعلك تعلم ٱنه و منذ وقف إطلاق النار كان هناك خياران” إما آن تكون ذئباً و إما ٱن تٱكلك الذئاب “.. بالمعنى المجازي طبعاً. لم ٱرض ٱن ٱكون ذئباً يٱكل قوت اللاجئين و لم تسمح لي عزة نفسي أن ٱكون مجرد تابع للذئاب.
    مع كامل التحية

  12. انا زعلان منكم يا مستقبل .لماذا لم ينشر تعليقي ؟
    علما أنني لم أخرج عن أدب الحوار ولم اتطاول على أحد .
    (لأخبار شنهي )

  13. ماعليكم إلا انتظار نصف قرن آخر

  14. الأمر ليس بيد القيادة لأنّ أمورا كثيرة تغيّرت مع الزمن
    الاستفتاء تمّ تجاوزه من زمان في مجلس الأمن أقول في مجلس الأمن وعوض بحلّ يرضي الطرفين والمغرب لا يريد التفاوض إلاّ على شكل من أشكال الحكم الذاتي. ثمّ إنّ الجزائر لا تريد حربا في المنطقة
    والدوّل العظمى لا يهمّها الآن إلاّ محاربة الارهاب في المنطقة وليس تقربر مصير الشعوب الذي يدخل في حسابات جيوستراتيجية.
    فماذا أنتم فاعلون لو كنتم في مكان القيادة؟