شاب صحراوي يفضح التآمر المغربي الفرنسي.

اتهم سيدي محمد لعروصي لمحد موظفي القنصلية المغربية في بوردو بضربه وإساءة معاملته بعد أن تم تكبيله من طرف الشرطة الفرنسية الجمعة خلال مشاركته في مظاهرة منددة بالأحكام الصادرة في حق معتقلي اكديم ايزيك .
وقال لمحد في مقابلة خاصة مع “ايكيب ميديا” أن الشرطة الفرنسية اعتقلته فور نزعه للعلم المغربي من مبنى القنصلية المغربية ولكنه ظل عرضة للاعتداء من طرف موظفي القنصلية و لمدة فاقت نصف ساعة أصيب على إثره بإصابات على مستوى العين والحوض والرأس .
وطالب الشاب الصحراوي من الجهات الرسمية والشعبية تصعيد مقاومتها للاحتلال ورموزه في كل أنحاء العالم دعما لمعتقلينا السياسيين في سجون الاحتلال المغربي .
وللتذكير فقد اطلق سراح لمحد مؤقتا وذلك في انتظار تحديد موعد لمحاكمته.

المصدر : ايكيب ميديا.

2 تعليقان

  1. ما قمت به باطل هو عين الحق و هو ردة فعل طبيعية و تلقائية لما يحدث لكل صحراوي اينما تواجد ، حقيقتا من في سجون الاحتلال هو من يعاني اكثر لا نقاش في هذا ، و لكننا كلنا نعاني بيسب أحتلال المغرب لصحرائنا ، فنحن نعاني من قساوة الطبيعة في لحمادة لسنوات طويلة و نعاني في الشتات و تمزق تفريغ أفراد العائلة الواحدة ، كل واحد يعيش احداث الحياة بافراحها و اتراحها بمفرده و بكبر و بستكهلو يشيخ و حتى يموت دون ان يتمتع بوجود اقرب المقربين الى جانبه كل هذا و اكثر بسبب الاحتلال المغربي للصحراء …فالشاب الصحراوي تصرف بكل عفوية و لعل الفرنسيين يبدأون في التسأؤل عن سبب فعلة هذا الرجل البطل الذي مثل أرقى أنواع الشجاعة و الوفاء للوطن ..لعل الفرج و الانعتاق يأتي على يد هذا الشاب المقدام و الذي خدمنا و خدم الوطن و فدى الجميع. دون في بخل. تحية تقدير و احترام و عرفان لك.

  2. أول عمل يجب فعله هو استصدارشهادة طبية تثبت آثار التعذيب والإعتداء ومحاولة الحصول على شهود إن أمكن ذلك ثم الإتصال بمحامي إحدى المنظمات المختصة في الدفاع عن حقوق الإنسان لأنهم هم القادرون على متابعة الشرطة المتورطة في جريمة التعذيب مع أفراد القنصلية المغربية …المنظمات الحقوقية كثيرة وتحركاتها لصالح الضحية حتما سيصب بالإيجاب في الصالح العام للقضية الصحراوية ولو أضعف الإيمان إعلاميا…..