بلدية بونتاسييبي الايطالية تستقبل رسل السلام.

خصصت بلدية بونتاسييبي التي تربطها معاهدة توؤمة وصداقة مع دائرة تيفارتي بالجمهورية الصحراوية استقبالا رسميا لرسل سلام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الذين يقضون عطلتهم الصفية بالمدينة.
وترأس الاستقبال الهام عمدة المدينة مرفوقة بعدد من اعضاء مجلس البلدية ووسائل اعلام محلية، المسؤولة الاولى بالمدينة الايطالية عبرت عن ترحيبها بالاطفال الصحراويين وعن سعادته بلقائهم والاطلاع على احوالهم وهي فرصة كما قالت عمدة المدينة كذلك لنعرب عن موقفنا الثابت من القضية الصحراوية ولنجدد دعمنا لكفاح الشعب الصحراوي من اجل الحرية والاستقلال وتقرير المصير والدعوة الى وضع حد للانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية ووقف نهب ثروات الشعب الصحراوي والتوقف عن المشاركة في ذلك النهب فورا.
اعضاء المجلس البلدي عبروا عن مواقفهم الداعمة للقضية الصحراوية وعن ادانتهم للاحكام الجائرة بحق معتقلي اقديم ازيك ودعوا الحكومة الايطالية الى التحرك لوقف الظلم الممارس على الصحراويين في المناطق المحتلة وتمكين الشرعية الدولية من خلال تطبيق الحق في تقرير المصير وتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.
وفي ختام الاستقبال سلمت شهادات شرفية من طرف اعضاء المجلس البلدي لاطفال الجمهورية العربية والصحراوية الديمقراطية الذين غنو للسلام والمحبة كما تم تقديم هدايا رمزية لهم والترحيب بهم مجددا بالمدينة الايطاليا كما تم تجديد التوقيع على معاهدة التوؤمة والصداقة لتشمل مجالات عدة وفي الختام قدم الوفد الصحراوي هدية رمزية باسم الشعب والحكومة الصحراوية لعمدة المدينة التي بقيت مواقفها ثابتة رغم تغير الساسة والاحزاب الا ان القضية الصحراوية بقيت مقدسة وثابتة تحظى بتوافق واجماع بين كل التشكيلات السياسية على اختلاف توجهاتها.
عبداتي لبات الرشيد
بونتاسييبي-ايطاليا