المرحومة الأم ميمونة عندالله سيداحمد عمار، في ذمة الله.

قال الله تعالى: ”كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
وقال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.
ببالغ الأسى والحزن تلقينا بمجلة المستقبل الصحراوي نبأ وفاة المغفور لها باذن الله، المرحومة الأم ميمونة عندالله سيداحمد عمار.
و فاها الاجل المحتوم عن عمر يناهز 80 سنة بمدينة العيون المحتلة.
الفقيدة أم لسبعة افراد بينهم بنت واحدة و بينهم  شهيد.
و بينهم المقاتل قائد الناحية الرابعة الحالي محمد علال ، و بقية اولادها مناضلين في صفوف الجبهة.
وعلى إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا الى عائلة الفقيدة ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبلها بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهلها جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون
هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي.