من الخيانة ما قتل!

من حق أي صحراوي أن يعترض على طرق تسيير الشأن العام، ويعبر عن ذلك بأي طريقة يراها مناسبة لإيصال صوته، لكن أن يتخذ النقد كوسيلة لتمرير مواقف متناقضة مع إجماع الشعب الصحراوي حول مصيره ومعادية لما عبر عنه الصحراويون فإن ذلك يدخل في إطار الخيانة جهارا نهارا ولا (يتناطحو فيها شاتين).
لقد سبق لمن يصف نفسه بأنه منتسب لإتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين أن نشر عشرات التدوينات في وسائل التواصل الإجتماعي التي تسب وتنعت بأقدح الاوصاف مشروعنا الوطني ناهيك عن ترويجه للقبلية كسلعة رابحة يلجأ إليها كلما طالته أسهم منتقديه. لكن المدعو “مصطفى عبد الدائم” تجاوز كل الخطوط الحمر وراح يطلق نار حقده الدفين يميناً وشمالا في مقابلة مع وسيلة إعلامية مغربية تتخذ خريطة بلادنا المحتلة مدمجة مع خريطة الإحتلال كشعار لها.. وياللمفارقة!!!
يؤكد عبد الدائم في مقابلته أن أنصار ما يسمى “الحكم الذاتي” موجودون في المخيم. وهنا نسأله اين هم؟ وكيف علم بذلك أم أن له معلومات حصرية لا يملكها الشعب، لأن من يعيش في المخيم لا يلحظ لهم أي وجود وأن ظهورهم الإعلامي بين الفينة والأخرى ملثمين كمن يحمل العار ويعجز عن الكشف عن وجهه لإدراكه أن خطيئته لهو دليل على العمالة والاسترزاق والخيانة العظمى.
يقول عبد الدائم في مقابلته أن محاكمة أبطال ملحمة أگديم إيزيك هي محاكمة قانونية وليست سياسية وأن الجبهة الشعبية وأبطال الملحمة عجزوا عن دحض الوقائع والشهود.. عن أي وقائع تتحدث؟ هل عن تدمير المخيم وقتل عشرات الصحراويين الذين راحت أرواحهم هدرا ولم تتم معاقبة اي مسؤول عن ذلك؟ لماذا لم يستفزك هؤلاء إن كنت حقاً تدافع عن حقوق الإنسان والمثل النبيلة؟ ثم كيف يمكنك القول بأن المحاكمة قانونية في الوقت الذي نددت منظمات حقوق الإنسان الدولية بها وبشروطها وظروفها وضماناتها المنعدمة. أم أنك تحولت بقدرة قادر من كاتب وقاص وصحفي إلى خبير قانوني ومحام؟؟
لماذا تحاول إقناع غيرك بأن وصف الاعتقال السياسي ينطبق عليك في الوقت الذي لم يثبت أنك شاركت ولو برمي حجر على قوات العدو التي تقمع الصحراويين ليل نهار، فيما وصف من ضحوا بأنفسهم رخيصة بأنهم مجرمون وأن محاكمتهم قانونية؟
ندرك جيداً أنك لن تجيب على هذه الأسئلة، لكن الشعب الصحراوي يملك الإجابة الواضحة والمحددة والتفسير السليم لكل ذلك وهو؛ أنك ارتضيت لنفسك الارتماء في أحضان العدو وتكفلت أو تم تكليفك بترويج دعايته وبث سمومه بين الصحراويين. لكنك لن تفلح لأن من سبقوك كان مصيرهم مزبلة التاريخ وحكم الشعب الذي لا يرحم.

3 تعليقات

  1. ابن الطنطان

    كل شىء نسبي!

  2. يا ولد عبد الديم انت مانك حاضر فعين المكان باش تكول عنه محكمة قنونية والمغرب مكط عاد قنوني وخيرلك الى تكبض فمك والى انت عت من دوك الى اطبلو المغرب بيهم الارتزاق الصحراء معله على كاد اولاده انت تكول عن المخيم فيه مويدين حكم الذاتي نحن اعطين اولادن. وحيوان من اجل تحرير الساقيية الحمراء والذهب سوف ندفوك المزبلة تاريخ الدولة الصحراوية المستقلة هيا الحال

  3. يا عبد الداءم عليك ان تختار بين اثنين اما الشيخ المجاهد ديدة ولداليزيد.او الخاءن العميل خلهن ولد الرشيد .ولاداعي للمراوقات والتملق.