القضية الصحراوية تمر بأسوأ مراحلها منذ الدخول في مسلسل التسوية الأممية.

بعيدا عن ما يروجه أثرياء الازمة والمستفيدين من معاناة الشعب الصحراوي من شعارات زائفة لم يعد يصدقها المواطن الصحراوي الذي اصبح أكثر وعياً بالقضايا السياسية من القيادة العاجزة في الرابوني، تمر القضية الصحراوية اليوم بحالة جمود خطيرة هي الأسوأ منذ التوقيع على اتفاق وقف اطلاق النار عام 1991.

المستقبل الصحراوي وبغرض معرفة أخر المعطيات حول الوساطة الأممية في الصحراء الغربية، اتصلت هاتفيا صباح اليوم الثلاثاء 8 اغسطس الجاري، بمكتب السيد هورست كوهلر بالمانيا وسألته لماذا لم يستلم مهامه كوسيط أممي في النزاع؟ ، فكان ردهم أن هذا السؤال يجب أن يوجه الى هيئة الأمم المتحدة لأنه لم يتم تكليفه بصفة رسمية بمهمة الوساطة في ملف الصحراء الغربية، رفض مكتب الرئيس الالماني الاسبق التعليق على أي شيء يتعلق بالقضية الصحراوية يعني أن هناك طرف يسعى الى عدم التعامل مع المبعوثين الأممين في الصحراء الغربية، وهو الطرف المغربي الذي منع المبعوث الامريكي الاسبق حتى من زيارة المناطق الصحراوية المحتلة، هذا التعنت المغربي الذي وصل مرحلة متقدمة من احتقار المنظمة الأممية يقابله تخاذل واضح من قبل القيادة الصحراوية التي عادت الى عصر الرسائل والتنديد والاستنكار، وهو ما برز جليا من موقفها المخجل بعد الاحكام الجائرة ضد معتقلي أكديم ازيك، والتعاطي البارد مع الاعتداء على عائلة الشيح ديدا اليزيد.

غياب المبعوث الشخصي للامين العام الاممي أثر بشكل مباشر على إطلاع الهيئة الاممية على تطورات الاوضاع في الصحراء الغربية رغم وجود بعثة أممية في المنطقة، وهو ماعكسته تصريحات الناطق باسم الأمين العام الأممي ستيفان دوجارك والتي نفى فيها علمه بالكثير من التطورات التي تحدث في الصحراء الغربية، وكان أخرها توقيف مقاتلي الجيش الصحراوي لــ 19 مهربا يحملون الجنسية المغربية بمنطقة الكلتة المحررة.

ما تمر به القضية الصحراوية اليوم هو تجسيد عملي لما سبق وأن صرح به سفير دولة الاحتلال بالامم المتحدة شهر أبريل الماضي عندما ربط قضية إستئناف المفاوضات بالانسحاب الكامل من منطقة الكركرات، فيما ربطت القيادة الصحراوية انسحابها الجزئي من الكركرات وتطبيقها لقرار مجلس الامن الدولي بضرورة استئناف العملية السلمية، لكن للأسف أن المستفيد الوحيد من الوضعية الحالية هو الطرف المغربي الذي ضمن مباركة دولية لتمرير صادراته وما ينهبه من ثروات طبيعية صحراوية عبر معبر الكركرات، فيما ربح الطرف الصحراوي شهادة حسن سيرة من الهيئة الاممية والمزيد من انتظار الوهم من هيئة أممية عاجزة حتى عن فرض مبعوثها الشخصي على طرفي النزاع.

مانمر به القضية الصحراوية اليوم من جمود هو نتيجة منطقية للإنتصارات الوهمية التي طالما حذرنا منها، لانها انتصارات لا توجد على الارض و لا تعدو أن تكون وسيلة للإسترزاق من أجل خداع الكتابة العامة لتحقيق مصالح شخصية لبعض صغار “الهنتاتة” الذين يعبثون بالشعب وبمستقبل القضية الوطنية.

ومن أجل الخروج من وضعية الجمود الحالية على القيادة الصحراوية أن تتخذ قرارات مصيرية من شأنها إعادة هيبة جبهة البوليساريو كجبهة مكافحة من اجل انتزاع إستقلال الشعب الصحراوي ، قبل ان تكون طرفاَ في أي حل سلمي توحي كل مؤشراته أن انتظاره مع طرف متعنت مثل الطرف المغربي لايختلف عن انتظار المستحيل.

7 تعليقات

  1.  المستفيد من الوضعية الحالية هو الطرف المغربي الذي ضمن مباركة دولية لتمرير صادراته عبر معبر الكركرات، فيما لم يربح الطرف الصحراوي حتى شهادة حسن سيرة من الهيئة الاممية.

  2. بين أيديكم أقوى وسيلة وهي سلاحكم …فعلوا هذه الوسيلة

    • لم لا تكون أول المتطوعين وتحمل السلاح لنصرة الحق، بدل نصرته بالكلام الفارغ، أم أنك تلعب دور المشجع الذي لا يملك إلا الصراخ لنصرة فريقه

    • اظن انك انسان قادر على حمل هذه الوسيلة والتطوع لاخراج هاذا المستعمر المسمى المخزن لينعم شعب الصحراء بالحرية ولك في تشي قيفارا خير مثال وتكون اديت خيرا لهاؤلاء الصحراويين وشفيت غليلك من هذا العدو اللئيم الذي يجثوا لاكثر من 40 سنة على صدور اهالينا بوطنهم الام بدل اعطاء الفثاوي الفارغة

      • أنا لست تشي غيفاره ، سترون الحقيقة أيها المغاربة ، وسترون من أصدق قعلا لا قولا،

        • اذن نحن نصدق المخزن ولانصدقك لانك قلت كلام كثير عن الكركرات وكل القضايا التى تطرح هنا في المستقبل تقول اشياء لاتمت للواقع بصلة بينما نحن نناقش قدر المستطاع وليس لنا قدرة على فعل اي شيئ اللهم الوقوف بالتنديد امام قنصليات المغريب

  3. بِسْم الله في زمن الاستسلام والخضوع للأقوى ما عسانا القيام به ؟؟
    – إسرائيل تفعل بالفلسطيني ماتشاء ولا أحد يحرك ساكن !!
    -الغرب يعتدي نهارا جهارا على سيادة الدول ولا ناهي !!
    – السعودية وحلفاؤها يدمرون اليمن والامم تشاهد بتواطؤ !!
    – المغرب يعبث بحق شعب جار ذنبه الوحيد أنه يريد العيش حرا مستقلا !!
    -…
    عند ماتعجز القادة وتتقاعس النخبة و يتخاذل المثقف … فأنتظر … الساعة !!!