معتقلي أكديم ازيك يتضامنون مع الشيخ ديدا ولد اليزيد.

في إطار سياسة التضييق و الخناق المفروضة على المواطنين الصحراويين في وطننا السليب والمحتل أقدمت قواة القمع المغربية على الإعتداء و استعمال القوة المفرطة في حق الاب الجليل والمناضل ديدا عالي اليزيد قصد إذلالهم وإنتقاما منهم على مواقفهم الوطنية المشرفة و مؤازرتهم لكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين وتنديدهم بالمحاكمة الظالمة والجائرة في حقنا نحن المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك . إن إقدام قواة القمع المغربية بزيها الرسمي و المدني على سحل وضرب الأب الجليل والمناضل ديدا عالي اليزيد بعد عشرة أيام من الاعتصام المفتوح الذي أعلنه وباقي أفراد العائلة إحتجاجا منهم على الحصار البوليسي والعسكري المفروض عليهم  و تجاهل الدولة المغربية وإداراتها للبحث و التحقيق في أسباب الحريق الذي  كاد أن يكون كارثيا و الأضرار الناتجة عنه إنما يفسر السياسية الانتقامية لدولة الاحتلال المغربية تجاه كل المدافعين عن تقرير مصير الشعب الصحراوي وعليه نعلن نحن المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك مايلي :
تضامننا المطلق و اللامشروط مع الاب الجليل والمناضل ديدا عالي اليزيد وكل أفراد العائلة بعد ما تعرضوا له من سحل وضرب دون مراعاة للظروف الصحية لبعض أفراد العائلة .
إدانتنا و إستنكارنا للأساليب القمعية والسياسية الانتقامية للدولة المغربية تجاه شبعنا المسالم و الاعزل في الجزء المحتل من وطننا الغالي و المحتل الصحراء الغربية .
دعوتنا كل الجماهير الصحراوية إلى تكثيف التضامن و المؤازرة مع الاب الجليل ديدا عالي اليزيد وعائلته لكشف كل سياساته الخبيثة و القمعية والتنديد بها .
مطالبتنا كل المنظمات الدولية الوازنة والتي تعنى بحقوق الانسان إلى ممارسة الضغط اللازم على الدولة المغربية من أجل فتح المنطقة أمام الصحافية الدولية والمنظمات والجمعيات الحقوقية لتوثيق و فضح كل الانتهاكات الجسيمة المرتكبة في حق شعبنا الاعزل .
عن المعتقلين السياسيين الصحراويين
مجموعة أگديم إزيك
السجن المحلي العرجات 1
السبت 12غشت 2017