جمعيات الصداقة في سيستو فييرونتينو الايطالية تودع رسل السلام على الطريقة الصحراوية.

بعد قضاء عطلتهم الصيفية بالديار الايطالية يستعد فوج من رسل السلام الصحراويين الى المغادرة مدينة سيستو فييرونتينو مقاطعة توسكانا بإتجاه مدينة ميلان في الشمال ثم بعد اسبوع نحو مخيمات اللاجئين الصحراويين والمناطق المحررة.
جمعيات التضامن مع القضية الصحراوية  ودعوا اطفالنا على طريقة عادات وتقاليد شعبهم باقامة حفل عشاء كبير بمنطقة جميلة وساحرة وسط المدينة الجميلة وفي احد الشوارع الرئيسية بها. الوجبة التي اعدت بأيادي صحراوية تمثلت في طبق معروف لدى الشعب الصحراوي ويحبه ايضا كل زواره من مختلف بقاع العالم وهي وجبة الكسكس المعروفة والتي لها خصوصياتها الصحراوية في الاعداد والطهي وحتى الاكل.
المسؤولين الايطاليين عبروا عن سعادتهم وتأثرهم البالغ خاصة وانهم يودعون رسل سلام ومحبة ادخلوا السعادة والبسمة الى بيوتهم والنشاط والحيوية الى شوارعهم ومدنهم وقراهم وبلدهم بصفة عامة كما عبرو عن اعجابهم بوجبة الكسكس متمنين تذوقها مستقبلا على ارض الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية حرة مستقلة، كما عبر اطفالنا عن تأثرهم البالغ بهذه الخطوة التي تمثل عادات وتقاليد شعبهم.
المشرفين والعائلات الايطالية كانوا مصحوبين بأبناهم الصغار واصدقائهم لتوديع اطفال الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية والطبق الصحراوي المعروف لدى شعب يحسن الضيافة والكرم كان كافيا للجميع في يوم وداع رسل سلام كانوا احسن ممثل لشعبهم وقضيتهم وبلدهم باخلاقهم وقيمهم وتصرفاتهم ونشاطهم وحيويتهم وحبهم للسعادة وتطلعهم الى عالم يسوده العدل والسلام والحرية والديمقراطية ينعم فيه شعبهم بحقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال كباقي شعوب العالم.
عبداتي لبات الرشيد
سيستو غييرونتينو-ايطاليا