اليسار الإسباني يطرح قضية الضغط المادي على النشطاء السياسيين الصحراويين في البرلمان الأوروبي

وجهت النائب بالبرلمان الأوروبي، عن اليسار الموحد و نائب رئيس مجموعة الصحراء الغربية، السيدة بالوما لوبيث، سؤالا إلى مفوض الشؤون الخارجية بالإتحاد الأوروبي، فريديريكا موغريني، حول إستهداف نظام الإحتلال المغربي للنشطاء السياسيين الصحراويين والتضييق عليهم من خلال قطع مرتباتهم و طردهم من العمل على خلفية أنشطتهم السياسية المطالبة بحق تقرير المصير للشعب الصحراوي.
بالوما لوبيث، دعت الإتحاد الأوروبي إلى مراجعة علاقته مع المغرب، نظرا لعدم إلتزامه بإحترام حقوق الإنسان والإنتهاكات المستمرة التي لازال يمارسها النظام المغربي.
وفي هذا الإطار أكدت النائب بالوما لوبيث أن ممارسة الضغط المادي و التضييق المالي، على النشطاء السياسيين الصحراويين التي يمارسها الإحتلال المغربي، وطردهم من العمل، على خلفية نشاطهم السياسي، تعتبر إنتهاكا صارخا و واضحا
للمادة 26 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وعلى هذا الأساس طالبت من موغيريني بتوضيح المسألة و ماهي التدابير التي يعتزم الإتحاد الأوروبي إتخاذها في هذا الشأن.
وتجدر الإشارة إلى مجموعة من المناضلين السياسيين الصحراويين، الذين جرى طردهم من العمل، وقطع مصادر أرزاقهم، قد أسسوا لجنة للتعريف بالإنتهاكات الممارسة في حقهم من طرف نظام الإحتلال المغربي، على المستوى الدولي.
المصدر : إيكيب ميديا.

تعليق واحد

  1. أخبار مملة و متكررة منذ سنيين