في ذكرى وقف إطلاق النار، هل ستتوقف القيادة الصحراوية عن إطلاق الاوهام؟.

بحلول يوم 6 من سبتمبر 2017 يكون قد مر أكثر من ربع قرن على توقيع جبهة البوليساريو والمملكة المغربية على اتفاق وقف اطلاق عام 1991، على أمل تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي بعد عام على أقصى تقدير.
و بحلول هذه الذكرى التي وصفها وزير الدفاع السابق السيد محمد لمين البوهالي بالخطأ الاستراتيجي الذي تم التوقيع عليه دون إستشارة القادة العسكريين الميدانيين، يجد الشعب الصحراوي نفسه في مفترق طرق بعد عجز الهيئة الاممية عن تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية.
و تأتي هذه الذكرى في وقت تمر فيه القضية الصحراوية بأسوأ مراحلها ، حيث وصل التعنت المغربي على المنتظم الدولي الى حد عدم الموافقة على تعيين المبعوث الشخصي للامين العام الأممي الرئيس الالماني الاسبق هورست كوهلر الا بعد ضغوطات مارستها فرنسا على الطرف المغربي، في الوقت الذي أعلن فيه الطرف الصحراوي عن موافقته المبدئية على المبعوث الأممي حتى قبل الاعلان عن تعيينه رسميا من قبل الامين العام الاممي انطونيو غوتيريس، وربما تكشف مسألة الفارق في الموافقة على المبعوث الأممي عن حجم الهوة الحاصلة بين مواقف الاحتلال المغربي الذي أصبح يتعامل مع الهيئة الأممية بطريقة مشابهة لتعامل اسرائيل مع القرارات الدولية، في المقابل يستمر الطرف الصحراوي في إعلان طاعته العمياء للهيئة الأممية دون ان يحصد أي نتائج ملموسة لسياسة الطاعة العمياء لمنظمة عاجزة عن حل أي ازمة دولية دون تدخل مباشر من الفاعلين الكبار وعلى رأسهم الولايات المتحدة الامريكية.
و أمام إستمرار وضعية الجمود وفي ظل عجز الامم المتحدة عن تنظيم استفتاء يبدو بعيد المنال في الصحراء الغربية بسبب التعنت المغربي، لم يبقى أمام الطرف الصحراوي إلا اثبات وجوده وسيادته على المناطق الصحراوية المحررة والعمل على إستثمارها ونقل المؤسسات السيادية مثل رئاسة الجمهورية ومقر البرلمان ومقر الحكومة، من مخيمات اللاجئين الصحراويين الى المناطق المحررة مثل بئر لحلو ، تفاريتي أو أمهيريز، و التفكير بشكل جدي في مشاريع تجارية مدرة للدخل تمكن المواطن الصحراوي من الاستقرار وتساعده في التغلب على نفقات الحياة اليومية بعيداً عن صدقات المنظمات الانسانية، حينها ستصبح الدولة الصحراوية حقيقة لارجعة فيها، و هذا لا يعني ابداً التنازل عن تحرير ماتبقى من المناطق الصحراوية المحتلة، بل هذا التطور هو بمثابة الاعلان عن دخول مرحلة جديدة من النضال ضد الاحتلال المغربي، مرحلة ستمكن الطرف الصحراوي من اثبات وجوده في المعادلة والتفاوض من موضع قوة، لان الجيش الصحراوي اليوم يسيطر على مساحة جغرافية تفوق مساحة 90 دولة ذات سيادية، وهناك الكثير من المشاريع التي يمكن التفكير فيها بعد التغلب على بعض العقبات مثل نقص المياه في بعص المناطق وتطهير بعضها الأخر من الالغام ، وربطها بالشبكة الطرقية مع البلدان المجاورة خاصة الجزائر وموريتانيا، مع إلاستثمار  في الشريط الساحلي البعيد عن المنطقة العازلة التي حددها اتفاق وقف اطلاق النار للعام 1991 ، وهو شريط ساحلي يفوق طوله شواطيء مملكة الاردن على خليج العقبة.
كل هذه المقترحات ستبقى رهينة لارادة حزب “الهنتاتة” المتحكم في مفاصل الدولة الصحراوية، و الذي يعارض اعضاءه أي إستثمار في المناطق الصحراوية المحررة، بعد أن تأقلموا مع الواقع المريح بالنسبة لهم والمزري بالنسبة للمواطن الصحراوي البسيط، بجوار مستثمراتهم العقارية بمدينة تندوف الجزائرية، مكتفين بتخدير المواطن المغلوب على أمره بالانتصارات الوهمية التي لاتأثير لها على واقع الشعب الصحراوي الذي يعاني الامرين، تحت رحمة إحتلال غاشم في المناطق الصحراوية المحتلة، وفي ظل ظروف طبيعية واقتصادية صعبة بمخيمات اللاجئين الصحراويين، فمتى سيستفيق اعضاء حزب “الهنتاتة” ليفكروا في مستقبل الشعب الصحراوي بعد ضياع ربع قرن من مطاردة وهم التسوية الاممية؟.

8 تعليقات

  1. صحراوي مستقل

    الواقع يقول ان القيادة الصحراوية هي أكبر عقبة في طريق تسوية القضية الصحراوية
    من وقع على وقف اطلاق النار ؟
    من قدم المقترح الكارثي الرسمي للجبهة الشعبية سنة 2007 القاضي باقتسام الثروات الصحراوية مع المحتل المغربي
    وضمان عدم تهجير المستوطنين المغاربة مع الحق في الجنسية الصحراوية والمساواة بينهم وبين الصحراويين ؟
    من تنازل للمحتل المغربي عن الكركرات وسمح له بخرق جدار الذل والعار التوسعي طوال هذه السنوات ؟
    من ضيع فرصة تطاول المحتل المغربي على المنطقة العازلة ومحاولته تعبيد الطريق منفذه البري الوحيد الى القارة الافريقية ؟
    الكثير من المصائب والكوارث تمرر نيابة عن الشعب الصحراوي وبدون اخذ استشارته فلهذا العدو الحقيقي ليس المحتل
    فالمحتل يبقى عدوا لكن القيادة المتحكمة في القرار السياسي المستفيدة من حالة الجمود هي العدو الخفي كذلك باي وجه حق
    تبقى القيادة القديمة الجديدة الفاشلة والمنتهية الصلاحية والعاجزة (عن عمد) على راس الجبهة والدولة ؟ وباي حق تمرر قوانين تمنع
    الشباب الصحراوي من الترشح لقيادة الدولة والجبهة ؟
    الكثير من التناقضات تطغى على المشهد الصحراوي رحم الله الشهداء والقادة الحقيقيون الذين ضحو بارواحهم في سبيل تحرير ارضنا
    والخزي والعار لكل من يتاجر بمعاناة الشعب الصحراوي ويتخذ المحتل او الامم المتحدة او فرنسا كشماعة للتنصل من تنفيذ اساس
    قيام الجبهة الشعبية وهي تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب …

  2. عندما يشيب الغراب

  3. من أهل الصحراء

    الأمم المتحدة قالت كلمتها حل توافقي يرضي الطرفين

  4. بِسْم الله : شاب ” ضائع”
    – أيقظني صباحا للرياضة … ونسي أن يقظني للصلاة
    – أوقفني لتحية العلم … ولم يخبرني أن الوطن ما زال سليب
    – أبعدني عن أبي وأمي ومحيطي ليحسن تربيتي … فأخطأ
    – مات أبي و أخي ولم أبكي … لأَنِّي لا أفهم معنى الابوة و لا الإخوة
    – تعلمت التمرد … حب الذات… لعن الاستاذ و النظام … والحياة
    – بحثت عن ذاتي … فدلوني … أن أحث عن :
    / جواز سفر … بلا وطن ؟؟!!/

  5. أعلنت النيابة العامة الإسبانية الخميس عن ملاحقات قضائية بحق قادة إقليم كاتالونيا إثر دعوتهم لاستفتاء حول حق تقرير المصير، مضيفة أنها ستأمر بمصادرة معدات انتخابية جهزت للاستفتاء.
    وقال المدعي العام خوسيه مانويل مازا في تصريحات صحفية، “يجري إعداد ملاحقات جنائية”، موضحا أنها تستهدف مسؤولي برلمان كاتالونيا، الذين مهدوا لاعتماد قانون الأربعاء الهادف إلى تنظيم الاستفتاء المحظور وأعضاء حكومة كاتالونيا، الذين دعوا إلى الاستفتاء في الأول من أكتوبر”.
    وقالت النيابة أيضا إنها “ستصادر المعدات التي جهزت لهذا الاستفتاء”.
    وكان برلمان إقليم كاتالونيا الواقع بشمال شرق إسبانيا قد تبنى الأربعاء قانونا لإجراء الاستفتاء على الاستقلال عن إسبانيا في 1 أكتوبر المقبل، وهو التصويت الذي اعتبرته الحكومة المركزية في مدريد مخالفا للقانون.

  6. القيادة المنتهية صلاحياتها تسىءل هل بعد الموت يوجد استفتاء

  7. ابن الطنطان

    الاستفتاء لم يعد يذكر في قرارات مجلس الامن منذ زمن بعيد.
    اتقوا الله في الجيل الجديد الذي تخدعونه.

  8. اللهم اشفي مت قال : لعل تتشل ارادة فوجع غاصقة نلسفة . واخير اتموتو شهاد يالناس من اتموتو جيقة