الجمهورية الصحراوية تشارك في الندوة الدولية الرابعة حول الشباب و الهجرة في افريقيا.

شاركت الجمهورية الصحراوية ممثلة بالسفير الصحراوي لدى الاتحاد الافريقي السيد لمن اباعلي في اشغال الندوة الدولية الرابعة حول مسائل الشباب و الهجرة في افريقيا و التي احتضنتها العاصمة الاوغندية كمبالا من 3 الى 6 سبتمبر 2017، بهدف دراسة واقع الشباب الافريقي و تحديات الهجرة.
و بحثت الندوة  المنظمة بالتعاون مع المعهد النمساوي للسلام و منظمة “لان”، اسباب هجرة الشباب الافريقي و تأثيراتها على التكامل الاقتصادي و الاجتماعي و تحديات الصحة و التعليم و العمل و فرص الشغل، بمشاركة خبراء اوروبيون و افارقة و ممثلين عن منظمات دولية و قارية و مختصين في ميدان الشباب و الهجرة،
و اكد السفير الصحراوي في مداخلة له ان “موضوع الهجرة و النزوح يعتبر الاولوية الرئيسية لدى الشعوب و الحكومات الافريقية و في اجندة الاتحاد الافريقي، باعتبار ان هذه القارة تحتضن ما يقارب 12.4 مليون نازح و 5.6 مليون لاجئ، منبها الى بعض الجوانب الايجابية التي تتيحها الهجرة للشباب كتحسين مستوى التعليم و الحصول على فرص عمل و تطوير التجربة المهنية و بناء الذات”.
للاشارة فان الاتحاد الافريقي قد تبنى السنة الجارية 2017 السنة الافريقية للشباب تحت شعار ” تسخير العائد الديمغرافي من خلال الاستثمار في الشباب” و اصدر مقررات و اعلانات تطالب  حكومات الدول الاعضاء برصد الامكانيات و العوامل الكفيلة بتمكين الشباب، و رسم سياسات استراتيجية لذلك، تنفيذا للمحطط القاري 2063.