نقاش ساخن حول العلاقات الجزائرية المغربية على قناة الغد اللندنية.

بثت قناة الغد اللندنية حلقة خاصة من برنامج حصة مغاربية حول العلاقات الجزائرية المغربية بعد تصريحات وزير الخارجية المغربي التي قال فيها أن علاقات بلاده مع الجزائر دخلت نفقا مسدودا.
واستضافت القناة المحلل السياسي الجزائري الصادق أمين، وعن الجانب المغربي الدكتور عبد الرحيم منار اسليمي رئيس المركز المغاربي للدراسات الامنية.
وحاول الضيف الجزائري الدفاع عن موقف بلاده من العلاقات بين البلدين متهاً النظام المغربي بالتسبب في الازمة السياسية التي تمر بها هذه العلاقات منذ ماقبل استقلال الدولة الجزائرية عن الاستعمار الفرنسي، مذكرا أن قضية الصحراء الغربية هي قضية استعمار ولاعلاقة لها بالعلاقات الجزائرية المغربية لانها قضية موجودة لدى منظمة الامم المتحدة.
من جانبه الضيف المغربي وفي مداخلته قدم الكثير من المغالطات عن العلاقات المغربية الجزائرية واتهم مسؤولين جزائريين باتهامات خطيرة من بينهم وزير الدفاع الجزائري الاسبق خالد نزار، ورئيس المخابرات الجزائري السابق توفيق دون تقديم أي ادلة تثبت مزاعمه.

و يمكنكم مشاهدة الحلقة من الرابط ادناه :

6 تعليقات

  1. المحاور المغربي رجل مروج للكذب ، وأسلوب الدعاية المخابرتية ظاهر في طرحه
    يقدم المعلومات التي تحتاج الى بينة ، صحيح الجزائر تساعد ، وتدعم الشعب الصحراوي
    وهي من حلفائه الأقوياء ، ولكنه يتجاهل ما تنشره وسائل الإعلام العالمية عن الرشاوى
    التي يقدمها المغرب فيما يتعلق بالقضية الصحراوية .
    المعلق المغربي ” أسليمي” كذاب مخزني ، تابع للمخابرات المخزنية ، ومعلوماته كلها
    مبنية على الكذب .

    • وبما انك الى جانبنا كم اود ان ارى تعليقاتك تصب في مصلحة الصحراويين حينما يتعلق الامر بالمقاولين الجزائريين الذي تلكؤوا في ايصال الكهرباء الى مخيمات العزة والكرامة او ما يتعرض له الصحراويين من مضايقات في الموانئ الجزائرية هنا اعرف انك صاحب حق وتدافع عن المظلومين اماوان تعلق كلما ظهر مغربي فهذا فيه شيئ من التمويه اليس كذلك ياعباس ستنعتني بالمخزني هههههه

    • والكن يتجاهل ماتنشره وسائل الأعلام العالمية
      مثل ( ……….. )
      لمذا لا تجب عن اسوال ياعباس لمذا تتهرب من بعض المنشورات
      هونا في جريدة المستقبل لاتشرك والو بتعلق واحد ؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. شيء من المصدقية الشريط فيه اكثر من 17 دقيقة في جميع المواقع الالكترونية ,