Protesters waving Western Sahara flags shout slogans during a protest against the Moroccan government, in Madrid, Saturday, Nov. 13, 2010.

المجلس البلدي لفوينتيسوكو دي فوينتيدوينيا الاسبانية، يجدد دعمه للشعب الصحراوي.

في توصية صادرة عنه يوم أمس الجمعة، طالب المجلس البلدي لفوينتيسوكو دي فوينتيدوينيا التابعة لولاية سيكوبيا، بمقاطعة كاستيا وليون، الحكومة الاسبانية بالاعتراف بالحكومة الشرعية للحمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، و منح الصفة الدبلوماسية الكاملة لحبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي تماشيا مع قرارات الأمم المتحدة.
وبعد ان ذكرت التوصية بتاريخ وحيثيات النزاع في الصحراء الغربية، حثت حكومة اسبانيا على العمل على انهاء عملية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، وفقا لمقتضيات الشرعية الدولية ، وتماشيا مع مسؤوليات اسبانيا القانونية والساسية والأخلاقية.
التوصية التي قدمتها جمعية أصدقاء الشعب الصحراوي بسكوبيا، طالبت أيضا السلطات المغربية بوقف قمع الناشطين الصحراويين، واطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، والكشف عن مصير المختطفين والمفقودين الصحراويين.
البلدية التي قرر مجلسها البلدي رفع علم الجمهورية الصحراوية في 27 من شهر فبراير القادم تخليدا لذكرى اعلان الج الع الص الد، دعا حكومة اسبانيا والمجموعة الأوروبية إلى الامتثال لحكم محكمة الاتحاد الأوروبي المؤرخ 21 كانون الأول / ديسمبر 2016، الذي ينص على أنه لا ينبغي أن تنطبق اتفاقات الاتحاد الاوروبي الخاصة بتحرير التجارة بين المغرب والاتحاد الأوروبي على أراضي الصحراء الغربية.
التوصية أصرت أيضا على التذكير بعدم مشروعية أي نشاط تجاري الصحراء الغربية دون موافقة الشعب الصحراوي، كما طالبت بوقف الأنشطة التي قد تفضي إلى استمرار الاحتلال المغربي للصحراء الغربية واستغلال مواردها الطبيعية {مصائد الأسماك، الزراعة، الفوسفات، الرمال أو الطاقة المتجددة}