الصحافة الموريتانية تتحدث عن موقف جديد لموريتانيا من قضية الصحراء الغربية.

قالت الجريدة الاليكترونية الموريتانية ‘‘أنباء انفو‘‘ أن موقفا رسميا جديدا  فى موريتانيا من النزاع فى الصحراء الغربية سيتم الإعلان عنه خلال الأيام أو الأسابيع القليلة المقبلة ، إذا لم يحدث تطور إيجابي فى العلاقات الدبلوماسية المتوترة بين انواكشوط والرباط.
وحسب مصادر الجريدة الاليكترونية ‘‘أنباء انفو‘‘ لن ينتظر الإعلان الرسمي لموقف موريتانيا الجديد ، أكثر من فترة قصيرة يتأكد فيها حكام انواكشوط ، أن رسالة خاصة  تحمل طابعا شديد الإستعجال، سلمت منذ أربعة أيام  للجهات المعنية فى الرباط  ،  لم تحقق الغاية !.
المصادر كشفت ل‘‘أنباء انفو‘‘ عن تقرير جديد حول الصحراء الغربية ينتظر ان تسلمه الحكومة الموريتانية إلى  المبعوث الأممى الخاص بملف الصحراء الغربية ، إذا لم تستجب الرباط للمطالب الواردة فى الرسالة الخاصة.
التقرير حسب المصدر، يتضمن إلغاء موريتانيا موقفها المحياد فى نزاع الصحراء الغربية ، يدعمه توضيح موجه  إلى الأمين العام للأمم المتحدة يقول‘‘ إن قبول رئيس موريتانيا الراحل المختار ولد داداه تقسيم الصحراء الغربية مع المغرب لاتدعمه شواهد التاريخ والجغرافيا ولايستند حتى  على التقسيم الإستعماري الذى حصل عام 1900 وفيه جرى الفصل بين موريتانيا وإقليم الصحراء الغربية‘‘.
كما يشير المسرب من التقرير  أيضا ، إلى‘‘ أن خروج موريتانيا من نزاع الصحراء الغربية عام 1979 لايلغى حقها فى ان تكون حاضرة فى استفتاء  يختار فيه الصحراويون إما  العيش فى موريتانيا ( دولة تمتد من فصالة حتى طرفاية)  أو البقاء داخل المملكة  المغربية،  أو إقامة دولة مستقلة تمتد حدودها من أطراف طرفاية إلى لكويرة  وهو ما تشير إليه اتفاقية مدريد في نوفمبر 1975 التي تقر مسؤولية الأطراف الثلاثة (المغرب، موريتانيا، إسبانيا) في إدارة شؤون الإقليم تحت إشراف الأمم المتحدة تحضيرا لاستفتاء يقرر فيه الشعب الصحراوي مصيره‘‘.!.

ولم يتنسى لمجلة المستقبل الصحراوي التأكد من ما أوردته الجريدة الاليكترونية الموريتانية، إلا أن الكثير من البلدان اصبحت تستخدم القضية الصحراوية كورقة ابتزاز للطرف المغربي، وهي سياسة دأبت عليها اسبانيا، وبلدان الخليج العربي، حيث نشرت بعض وسائل الاعلام السعودية في الاشهر الاخيرة خريطة للصحراء الغربية في تقاريرها الاخبارية، في محاولة للضغط على المغرب لتغيير موقفه من الازمة القطرية، ونفس السياسة ربما تحاول سلطات نواقشوط إنتهاجها في تعاملها مع المملكة المغربية، ليبقى الشعب الصحراوي يتفرج على قضيته وهي تتحول من قضية تصفية إستعمار الى ورقة ابتزاز تستخم من هذا الطرف أو ذاك لتحقيق مصالحة الاقتصادية والسياسية، في ظل صمت الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، الذي لازال بعيدا عن فهم طبيعة السياسة الدولية الحديثة القائمة على المصالح ولامكان فيها للمباديء.

7 تعليقات

  1. حد ذا نبتو مايوعول عليه يعني مصالح
    اذا استجاب المغريب له فهو مع المغريب
    وإذا لم يستجب في تميل لصحراء
    ومذا والمغريب عنده الكثير من الأوراق يستخدمها
    مع موريتانيه

  2. االشقيقة موريتانيا مستاءة جدا من قبول المغرب في مجموعة سيداو لأن ذالك سيحاصرها وسيحجمها وسيجعلها تقريبا مقاطعة من مقاطاعات المغرب, وهي الآن تتريد ضمانات عملا بالدعاء المشهور “اللهم لا نسألك رد القضاء وانما نسألك اللطف فيه”

  3. الكاتب على حق بقوله ان القيادة لازالت بعيدة عن فهم مايدور في السياسة الدولية التي لديها المصلحة فوق كل شيءشيء. وللتنبيهوللتنبيه الوضع القائم تستفيد منه اطراف اخرى فى المنطقة لاننا نضمن استقرارها

  4. موريتان تلعب بورقة خاسرة نعم ولكن اين نحن من قضيتنا اصبحت اداة لغنى المافيا الحاكمة ودول الجوار نحن كشعب لازم نجلس للارض وننظر بعين متبصرة لقضيتنا اصبحت كقضية دولة فلسطين كل من اراد ربح اقتصادي او سياسي يستعملها لازم نكعد للارض ونقول من نحن وماذا نريد انها قضيتنا ونحن المسؤوليين عن مصيرنا اولا واخيرا اذن هل من اذن صاغية ونعين في وطننا معزين مكرمين اما اننا سنظل نؤمن باديولوجيات اكل عليها الزمن وشرب ولم تعد صالحة لاي شيئ

  5. من الأفضل للأشقاء الموريتانيين الاحتفاظ بنا كجدار عازل بينهم والمغرب وإلاَّ ستلتهمهم الذئاب

  6. من أهل الصحراء

    الرئيس الموريتاني لم يستطع تجنيب شعبه الفقر والمجاعة وهاهو يحلم بموريتانيا العظمى ، أخشى أن يكون هذا آخر عمل له كرئيس لموريتانيا

  7. انباء انفو موقع كذاب اول مرة ارى موقع ينشر عنه شيء. موريتانيا انتهت من قصة المطالبة بالصحراء وتعترف بالجمهورية الصحراوية. واذا كان هناك قرار قادم سيكون تبادل السفراء.