“امير المؤمنين” يفر من رونق جلباب أجداده العلويين الى قمصان الليدي غاغا..!

حديث في الموضة المبتذلة : على هامش اطلالات ملك المغرب الغريبة

منذ ان حكم العلويون المغرب الاقصى ، حرصوا دوما على طقوس ولاء تجمع الإهانة والأبهة في آن واحد ، حيث يمتطي الملك فرسه المسرج وهو يرتدي جلباب أبيض ناصع وعلى جنبيه قوافل المُبايعين الذين يقبلون يد الملك وينحنون امامه في لحظة انكسار للنفس البشرية ، صورة يأبها الشرع وتتأفف منها النفس البشرية التي اكرمها الله ، غير انها شكلت علامة حصرية لسؤدد الدولة العلوية في المغرب .
جر حفل البيعة وتقبيل يد الملك بشكل مُهين في عالم يُجرم خدش كرامة الإنسان ، جر ذلك للمغرب الكثير من الانتقادات عالمياً وهو ماحتم على الملك المغربي محمد السادس اصدار ظهير ملكي يعفي المُبايعين من طقس تقبيل يده لكن حافظ الملك المغربي على أبهة الصورة التي ترافق حفل البيعة .
ارتبط ملوك الدولة العلوية في كتب المؤرخين دائما بفخامة الصورة من حيث الشكل والاتباع وحتى البنين ، اذ كان الملك العلوي يجر في ترحاله جيش عرمرم من الخدم والحشم والخيول ، وهو يرتدي زي قل نظيره في حواضر المغرب، يذكر التاريخ مثلا السلطان مولاي اسماعيل الذي حول مقر العاصمة العلوية الى مكناس من مراكش  وكان له اكثر من ثمان وعشرين ولدا .
مع استقرار البيعة لمحمد الخامس بعد عودته من المنفى دخل المخزن المغربي حالة جديدة من شدة الالتزام بحفل بيعة يكون صورة قوية للملك الحاكم ، بعد محمد الخامس ابنه الحسن الثاني يحكم البلاد بقوة بعد الانقلابات ويمعن في احتقار العباد كل حفل بيعة ، حيث شكل حفل البيعة مناسبة تُسوق للخارج مغرباً مستقرا ينحني اشتراكيوه وليبراليوه واسلاميوه امام “صاحب الجلالة” مقبلين وهو في حلى حلته ، ابهة تخفي خلفها تازمامارت ، درب مولاي اعلي الشريف والكثير من المعتقلات السرية الرهيبة التي كانت تمارس فيها اصناف من التعذيب الرهيب ضد المعتقلين السياسيين .
شكل التأنق في الملبس واحد من اطلالات “لحوسين الثاني” ، الذي مزج قهر السياسيين بفخامة الدروس الحسنية التي تقدم في رمضان ، حيث الملك المؤمن الذي يرتدي جلباب ابيض وطربوش احمر  وينصت بامعان للفيف الدكاترة والمُحاضرين وهم يركبون كل علم خلال رمضان ويغطون على اصوات انين المعذبين في سجون البصري .
رحل “لحويسين” بابهته واطلالاته ووهم مملكته ، وجاء محمد السادس وقد سبقته القابا كثيرة كان اقربه اليه حسب زعمه ملك الفقراء ، بدأ محمد السادس في اول سنوات حكمه محافظا على ارث الاجداد في كل حفل بيعة ، قبل ان يتحول الى حديث وسائل الاعلام العالمية بغرابة اطلالالته .،قمصان بها الوان مزركشة ، على اغلبها رسوم تتبع للشواذ جنسيا أو علامات لتجارة المخدرات ، اطلالات خانها الشعر الذي صار اصلعا بسرعة  لكنها جمعت من الإبتذال ماجعل البعض يشك في صحة القوى العقلية للملك المغربي .
داخل المملكة بالكاد يُرى اثر للملك إلا عبر زيارات التدشين المحروسة امنيا أو حين يُطل من شاشات التلفزيون بخطاباته في كل حدث ، خارج المغرب الملك في الشارع ، يتسوق ، يبادل الناس صور سلفي بلباس يماثل قمصان “الليدي غاغا “. ومع حفاظته على نهج والده في الدروس الحسنية الا ان تلك الدروس تبدو غير قادرة على تطويع الملك ليظل في جلباب اجداده العلويين .
تحول الملك المغربي الى الموضة المبتذلة في كل اطلالة له خارج مملكته ، يعكس انفصاما خطيرا يعيشه من يسمي نفسه بــ “امير المؤمنين” ويبدو ان لا أحد في المغرب قادر على لجمه عن الظهور بشكل يسيء للمغرب اولا قبل الملك نفسه. الانفصام الذي يعيشه ملك المغرب محمد السادس اصاب لقب الامارة بمقتل ، حيث اضحى الملك اقرب لامير الموضة المبتذلة منه لامارة الناس بالحسنى والعمل الصالح الذي يشكل فيه حُسن مظهر الامير ضرورة لكي يظل الاتباع منضبطين .
في كل زيارة خارج حواضر مملكته يتعرى ملك المغرب محمد السادس من لباس اجداده تماما ويتحول في اطلالاته الى عرض “شو” من الخردة ، قمصان الهيب هوب ،  وسراويل الغجر ، وابتذال يكسر وقار المجتمع المغربي المحافظ وينقص مكانة ولي الامر في عيون اتباعه مهما حرصوا على الطاعة العمياء .
يبدو الملك المغربي وكأنه يعيش ازمة منتصف العمر وهو على كرسيء عرش لايستلذه حيث يقضي جل وقته خارج قصور الاجداد فيما يشبه فرار من ارثهم الثقيل ، ازمة منتصف العمر تلك تنعكس على المغرب في السياسة والاقتصاد وحتى قدسية من يسمى بامير المؤمنين  الذي اساء ليس فقط لنفسه بل للقب أمير المؤمنين الذي كان محل تقدير واحترام في العالم الاسلامي من مشرقه الى مغربه.

صور من الاطلالات الغريبة للملك المغربي :

24 تعليق

  1. والله لا تعلمون.
    هو ملك شاب . بلبس اللباس الذي يريده في العطل.
    واللباس الرسمي أيام العمل. مثل كل الناس.

  2. هو في عطلة له الحق ان يلبس ماشاء…حقيقة لباس العاهل المغربي جد كلاس يتناسب معه…اين هو المشكل؟

  3. في عقول تعيش مع الرق يعني خارج اازمان اتفهم المقال رحم الله عمر ابن الخطاب عن قوله ربو ابنااكم لجيلهم لا لجلكم لان زمانهم سيكون غير زمانكم مع كل الحترام لامتنورين اينا ما كانو قد لا يعجبكم تعليقي ولكن المختصر de quoi je me mele

  4. بكل صراحة أشفق على كاتب المقال لأنه يشعرك وأنت تقرأ ما كتبه بأنه قد بلغ درجة قصوى من الإحباط واليأس، فقد معها توازنه النفسي وحسه وخلقه المهني، فكتب مقالا تفوح منه رائحة الهزيمة دبجه بأقذع ما جادت به قريحته من الشتائم والنعوت، رغبة منه في إيجاد ما يخفف عنه ولو قليلا فبدأ بالعزف على وتر مراسيم البيعة التي سبقه إليها كثيرون كانوا مثله يجهلون أن هناك طقوسا أعجب من ذلك تجري في أعتى الديمقراطيات كبريطانيا وفي الدانمرك وحتى اليابان والفاتيكان طقوس لا يراها هؤلاء من منظور الكاتب المسكين، وله إن أحب أن يبحث فيما كتبه الإعلام العالمي حول هذه مراسيم بيعة ملك المغرب وكيف يرون فيها تعبيرا عن الولاء المطلق والتلاحم.
    ثم من مراسيم البيعة انتقل بنا إلى موضوع لباس الملك خلال عطله، وكأن هذا الملك ليس بإنسان لديه حريته وأذواقه الشخصية، بل إن كل ما أشير إليه في المقال حول لباس الملك يحسب له وليس عليه كما يتوهم الكاتب المريض، لأن استمتاع الملك بعطله دون خوف أو عقدة الآخر يثبت للعالمين أن الملك ليس منافقا يظهر ما لا يبطن، بل إنسان حر له أذواقه ومشاربه قبل أن يكون ملكا يحكم، وكما جاء في الحديث الشريف : “إن لنفسك عليك حقا”.
    لذا أرى أن انزلاق الكاتب في هذا المقال في خير كثير لملك المغرب لأنه يمحو عن هذا الأخير بعض ذنوبه ويحملها الكاتب بدلا عنه. ولله في خلقه شؤون.

  5. راس لي مايتغير كذية … الدنيا تغير إلي ما يتغير
    2017 ليست كما قبلها من السنوات التكنولوجيا الإقتصاد المناخ ووو..تسارعهم أصبح يخيف ولا أحد يتوقع كيف سيكون المستقبل إذن شيء عادي وطبيعي أن يتأقلم ملك المغرب مع عصره .

  6. ههههه أجوبتكم صراحة توحي عنكم وتوحي عن علمانيتكم فمن لا ينظر إلى منظور الشريعة سيقول ماتقولون ويحكم …. لاحول ولا قوة الا بالله …الله يهدينا ويهدي المسلمين فمتى ابتعدنا عن الدين أذلنا الله وسلط علينا الدنيا نسأل الله العافية

  7. المشكل ياخي أن الكاتب لم يجد ما يكتبه سوى أن يغتاب وينكم في حرية الناس وهدايا يسمى منتهى الانحطاط الصحافي والعبثية في التدخل في شؤون الاخرين

  8. ستيل افريقيا من اجل الدخول الى قلوب الافارقة ومنظمة سيداو.
    اين المشكل.
    المرجو الاهتمام بالجوهر وترك الشكل كأمر شخصي.

  9. السلام عليكم
    المشنكل هو ان اميركم هذا زنديق ظالم و تركعون له من دون الله . و سيسأل و انتم معه عن شرككم بالله يوم الحساب الأكبر. فهل اعددتم لسؤال جوابا…؟

    • في سلم ” بضم السين ” التشبت بالدين يوجد المغاربة كشعب متدين. المغاربة يعبدون الله في المساجد والطقوس التي تتحدث عنها يمارسها الف شخص على اقصى تقدير ولا تهم بقية الشعب المغربي في شئ.
      اتعجب عندما تقولون المغاربة يعبدون الملك. هل رأيت يوما مغربيا يعبد الملك في منزله او في الشارع لتقول عن المغاربة انهم مشركون.
      كان الله في عونكم.

  10. انها الاصالة والمعاصرة ويكفي شهادتكم ان العلويين يحكمون المغرب منذ السلطان مولاي اسماعيل وهذه شهادة من عدو قبل الصديق ان المغرب دولة علوية ولها اكثر من 6 قرون اي المدة التي تم فيها استعمار دولة مغربية ومن ليس له تاريخ ليس له مستقبل. هل نشرتم

  11. هذا لبخينيس من قوم لوط نعلة الله عليه

  12. غزال غزال الله إحفظو

  13. صحراوي تحت الخيمة

    الحقيقة أن كاتب المقال يهتم بأمر لا يعنيه.. ولا أظن أن تعمد الاساءة لملك المغرب سيفيد القضية الصحراوية انطلاقا من عدة اعتبارات:

    أولا: الشعب المغربي لم يعد شعبا يعيش القرون الوسطى حيث “مهابة” الحاكم مرتبطة بلباسه سواء كان ذالك في اليابان أو الصين أو انجلترا وغيرها من البلدان العريقة والضاربة في التاريخ..
    ثانيا: تطور الشعب المغربي واختيار جزء كبير منه قيم العصر ومظاهره حتى في المظهر الخارجي هو ما يفرض على الملكية التأقلم و العصرنة ولو على مضض..
    ثالثا: بعكس مايروجه كاتب المقال.. فالملك محمد السادس يحضى باحترام وتقدير وتأييد واسع مهما كان لباسه حسب المناسبات أحببنا ذلك أو كرهناه..
    رابعا: اللباس حرية فردية وشخصية مكفولة لكل انسان.. والملك المغربي انسان قبل كل شئ.. و تخففه من البروتوكول المخزني في عدة خرجات.. يحسب له لا عليه..
    خامسا: أتمنى من “المستقبل الصحراوي” أن تحافظ على نضجها وأن تبتعد عن التهجم على رموز الشعب المغربي.. لأنها سياسة لا تنتج سوى الضغائن و الحزازات الصغيرة و تبعدنا عن الأهم..

    • (….أنها سياسة لا تنتج سوى الضغائن و الحزازات الصغيرة و تبعدنا عن الأهم…..)
      ===================================
      وهل تركتم أنتم غير الضغائن ؟ الشعب الصحراوي لا يعنيه ما يلبس الملك ، بل تعنيه
      قضية وطنه ، ولعل الذي تحدث عن ملككم بما هو أفضع من لباسه هي الصحافة الغربية
      ورأت في ذلك علامة من علامات التخنث ، وهو يحمل شعار أمير المؤمنين المغاربة .
      باقي الإعتبارا التي ذكرتها لا تعني سوى رد فعل ؛ نتيجة الإحراج الذي تُعانون منه إزاء
      ما يقع من سلوك ملككم ، ملككم لا ينتمي الى اليابان أو الصين أو انجلترا …هو متشبه
      لا أكثر ولا أقل ……

  14. من أهل الصحراء

    اللباس والمظهر الخارجي هو حرية شخصية ولا يحق لاي شخص اخر ان يتدخل فيه باسم الدين.. او باسماء اخرى

  15. اتحداكم ان تأتوني برائس او ملك دولة خاصتا عربية يتحرك بمفرده وبهده الطلاقة والحرية في بلاده قبل الخارج لو لم يكون محبوبا من الجميع لمى فعل دالك وهناك كتير ما اقول في هد الموضوع لكن اكتفي بهدا والسلام

  16. es absurdo y hablar de el no mola.

  17. المشكل في انه والحالة هاته يصفه اتباعه بامير المؤمنين ؟وهو في حقيقة الامر امير الظالمين والمفسدين عليه من الله مايستحق

  18. لا أحد يعلم من هو صالح و طالح عند الله وإن بعض الظن إثم وهذا هو حال العرب يفقدون البوصلة اتجاه اسرائيل و بورما والمسلمين الأن ويتناطحون فيما بينهم ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  19. واش ما لقيتو ما تكتبو.غريب أمركم .الملك انسان له الحق في اختيار ما يناسبه.أثناء العمل يحترم نفسه ويحرص على الاناقة والزي الرسمي الذي يفرضه المقام.وبعد ذلك فهو حر.أين المشكل اذن؟؟؟الدولة المغربية من أعرق الدول العربية ولا داعي للتطاول.

  20. حْفَاتْ لِكومْ النّْقْشة مابقى لِكم غير الهضرة على لباس سيد اسيادكم يا لها من صحافة !!