برنامج وجها لوجه حول موقف الجزائر من قضية الصحراء الغربية.

4 تعليقات

  1. المتحدت الجزائري اخطأ عندما قال ان المغرب اخذ عن طريق الاستفتاء بل الجزائر التي اخذت الاستقلال عن طريق الاستفتاء

    • فرنسا سلمت المغرب للمغاربة دون مقاومة تذكر أي كما يُقال نال المغرب إستقلاله
      مع تونس بواسطة برقية . فعلت ذلك لتتفرغ للجزائر ، لذا إستمرت الثورة الجزائرية
      سبع سنوات ونصف السنة ، وكان عدد شهادها مهول ( 1.5 ) مليون ونصف مليون
      من الشهداء .يُضاف الى هذا الوشاية التي قدمها الأمير الحسن 2 أنذاك بوجود 05 من
      زعماء الثورة الجزائرة على متن الطائرة .
      الشعب الوحيد في المنطقة الذي إنتصر في الحرب ، وانتصر في الإستفتاء هو الشعب
      الجزائري …أما الباقي سلم له الإستقلال مِنّة دون حرب أو استفتاء خاصة ( تونس والمغرب )

  2. الحسن الثاني لي يبلغ عن قادة الجزائر و الدليل في الشريط الذي قال فيه حسين أيت احمد ان الحسن الثاني لم يكن خائنا ، ثانيا اذا قرأت تاريخ المقاومة المغربية ضد الاستعمار سارى كيف كان جيش التحرير يحارب المستعمر الفرنسي و كيف ان المستعمر الفرنسي قام بمجازر كثيرة في حق المغاربة https://www.youtube.com/watch?v=DIXyc0oK0po هذا لينك للحوار مع احد القادة التي اختطفتهم فرنسا. و لاتنسى المساعدات التى قدمها المغرب للجزائر في حربه ضد الاستعمار. وكالعادة تعليقاتي اغلبها لا يسمح به

    • كان الوفد الجزائري من المقر السفر في طائرة الملك محمد الخامس ، ولكن الحسن الثاني
      غير الطائرة ، وحجز للوفد الجزائر في طائرة مدنية ربانها فرنسي ، هذه الطائرة طارت
      بعد طائرة الملك محمد الخامس بزمن متأخر كثيرا عن طائرة الملك ، يُضاف الى هذا
      أن حسنين هيكل أورد في أحد حواراته شهادة من فم الحسن الثاني بما يُفهم منها أن الأمير
      الحسن لم يكن يرغب في وجود حركة تحررية على أرض مجاورة للمملكة يُمكنها أن تمد
      يد العون الى المغاربة في حال رغبتهم في الثورة على النظام الملكي ، وهناك دافع أخر
      وهو أن فرنسا التي سلمت الإستقلال للمغرب سنة 1956 دون أية مقاومة تذكر، وضمنت
      بقاء العائلة المالكة حاكمة في المغرب كانت ترغب في مساعدة هذه العائلة لفرنسا في
      القضاء على الثورة الجزائرية ( الذين ساعدوا الجزائريين من الشعب المغربي هم أهل الريف
      وليس النظام ، النظام كان مُرغما على التظاهر بالمساندة ) الدسائس لها سبل متعددة ،
      وهل تتوقع أن الخائن يقول أنا خائن ؟ ولكن الوقائع تكشف مصادر الخيانة ودوافعها .
      ليس حسين أيت أحمد مؤرخا ، المؤرخون وحدهم من يحكم ، باستعمال الوثائق، والقرائن،
      واسنتاج الأحكام .