رئيس الجمهورية يصل لجنوب إفريقيا، لحضور افتتاح أشغال برلمان عموم إفريقيا.

حل صباح اليوم الأحد ، رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، بمطار أوليفر طامبو الدولي بمدينة جوهانسبورغ الجنوب إفريقية ، كضيف شرف افتتاح الدورة العادية الخامسة لبرلمان عموم إفريقيا التي ستعقد من ال 9 إلى 20 أكتوبر 2017 تحت شعار “تسخير العائد الديمغرافي من خلال الاستثمار في الشباب”.
و كان في استقبال رئيس الجمهورية لدى وصوله أرضية المطار ، رئيس برلمان عموم إفريقيا السيد روجيه نكودو دانغ ومدير شؤون آسيا والشرق الأوسط بوزارة الخارجية الجنوب إفريقية ونائب رئيس البرلمان الإفريقي السيدة أسويلمة بيروك ، إلى جانب السفير الصحراوي لدى جنوب إفريقيا السيد البشير الصغير ونواب المجموعة البرلمانية الصحراوية بالبرلمان الإفريقي وعدد من المسؤولين.
ومن المقرر أن يلقي رئيس الجمهورية خطابا أمام نواب البرلمان الإفريقي في افتتاح دورته العادية الخامسة بصفته ضيف شرف هذه الطبعة ، وحسب مصادر من الهيئة الإفريقية فإن أجندة أعمال هذه الدورة تضمنت أيضا تنظيم ندوة صحفية سينشطها رئيس الجمهورية السيد إبراهيم غالي حول مختلف المستجدات التي تشهدها القارة الإفريقية.
كما سيجري السيد إبراهيم غالي لقاءات ومحادثات مع عدد من المسؤولين الأفارقة حول مستجدات الوضعية الراهنة للقضية الصحراوية وسبل تطوير وإنجاح دور الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة في تطبيق مقررات ولوائح الشرعية الدولية في الصحراء الغربية الضامنة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
للإشارة ، فإن الدورة العادية الخامسة لبرلمان عموم إفريقيا ، ستبحث تقييم عمل أجهزة وهيئات الاتحاد ذات العلاقة بميادين حالة السلم والأمن في القارة ، قضايا المرأة الإفريقية واستعراض عمل اللجان الدائمة لبرلمان عموم إفريقيا ، إلى جانب تقديم عروض حول “التسوية السياسية لصنع السلام وبناء السلام ، فرص منع النزاعات وتسويتها في إفريقيا” والعلاقات بين الاتحادين الإفريقي والأوروبي ، وكذا موقف الاتحاد الإفريقي بشأن العلاقات بين إفريقيا وأوروبا مستقبلا.

10 تعليقات

  1. اما بعد ؟؟؟؟؟؟؟

  2. هل يستطيع أبو ريطة أن يمنعه ، أو حتى أمير المؤمنين المخزني .
    رئيس الشعب الصحراوي في جنوب إفريقيا …ما قوْلكم ؟

    • محند ول محمود

      كفاك تشيات وانتبه للدينار الذي اصيب بسكتة قلبية يعلم الله منى سيستفيق منها ،واقتصاد اصبح مشلول واترك الصحراء ومشاكلها لاهلها فهم ادرى باحوالها

    • ابن الطنطان

      انت يا عباس يمكنك الذهاب ولا يستطيع احد منعك ما عدا الدولة الجزائرية. ولو ارادت منع غالي لفعلت لانه في اللجوء فوق اراضيها. ما هذا المنطق يا عباس.
      وهل يستطيع بوتفليقة او غالي ان يمنع اي مغربي من الذهاب الى اي مكان.

    • (رئيس الشعب الصحراوي في جنوب إفريقيا …ما قوْلكم ؟)
      يا عباس،لقد شارك محمد عبد العزيز رحمه الله قبل إبراهيم غالي في كل مؤتمرات منظمة الوحدة الإفريقية سابقا و بعده مؤتمرات الإتحاد الإفريقي لاحقا،لكن،هل تغير شئ على الأرض؟هل تزحزح المغرب عن الصحراء بسنتمتر واحد؟هل قامت الدول الإفريقية بما فيها حلفاء الجزائر باتخاد و لو خطوة واحدة لإرغام الرباط على الانسحاب من الإقليم كقطع العلاقات الدبلوماسية و العقوبات الإقتصادية مثلا؟
      يا عباس،إدا كان في العمر بقية،فستقرأ في الصحف و تسمع في وسائل الإعلام عام 2040م أن زعيم جبهة البوليساريو سافر من مطار تندوف ليشارك في مؤتمر الإتحاد الإفريقي الذي سينظم في ناميبيا أو جنوب إفريقيا،لأن كل المؤشرات توحي بأن الوضع مرشح لأن يبقى على ماهو عليه لسنوات و سنوات٠
      فالجزائر و قيادة الجبهة مستعدتان لمناقشة كل الحلول باستثناء بقاء الصحراء تحت السيادة المغربية،أي إما الإستقلال و الإنفصال،أو بقاء الوضع على ماهو عليه٠
      و المغرب بدوره على استعداد للتفاوض حول جميع الحلول ٬أي إما أن يصبح الإقليم مغربيا،أو بقاء الوضع على ماهو عليه،يعني بعملية رياضية بسيطة سنجد أن بقاء الوضع على ماهو عليه هو عامل مشترك بين الأطراف،و المنتظم الدولي الذي لا يضايقه هدا الأمر سيسعى لتبقى الأمور على هدا المنوال في ظل إحترام الطرفين لاتفاق وقف إطلاق النار،و ظهور أزمات جديدة تحظى باللأولوية في المعالجة في مناطق أخرى في العالم

  3. يا جارنا الأمازيغي لدينا مثل مشهور في بيت شعري يقول: وأزرق الفجر يبدو قبل أبيضه///وأول الغيث قطر ثم ينهمر…كلمتك قالتها فرنسا طوال 132سنة من حكمها لجزائر الشهداء بالحديد والنار وخرجت آخر الأمر صاغرة تجر أذيال الهزيمة…إنها إرادة الله وأسراره يسخر عباده المخلصين لنصرة الحق والعدل ويمد المتقين بما يجهله غيرهم::

    • سبحان الله،الجزائر هي القدوة هي المثل الأعلى هي المرجع في كل شئ،حتى عند المقارنة فالجزائر هي التي توضع في الميزان٠
      يا عمر،ليس الشعب الجزائري الشعب الوحيد في العالم الذي قاوم الاستعمار و حصل على الإستقلال،بل شعوب كثيرة في آسيا،و إفريقيا،و أمريكا اللاتينية،ثم إن القضية الصحراوية لا يمكن مقارنتها بالقضية الجزائرية إبان الاحتلال الفرنسي،فالجزائريون مثل كل الشعوب المستعمرة لم يغادرو الجزائر بل فضلوا البقاء داخل بلدهم رغم الظروف الصعبة،من أجل مقاومة الاحتلال بكل الوسائل المتاحة حتى استقلو،
      بإمكان الأربعة ملايين فلسطيني الذين يعيشون داخل فلسطين أن يحررو جزأ من بلدهم حتى و لو كان صغيرا،لكن 8 أو 9 ملايين لاجئ فلسطيني لا يستطيعون تحرير شبر واحد من فلسطين

  4. الى ميكي عمر لا مجال للمقارنة بوجود الفارق .الفرنسيون لا يصلون في مساجد الجزائر ولا يحتفلون بالأعياد الدينية ولا يصومون رمضان . ولولا الدين لما استقر بشمال أفريقيا إلى يومنا هدا.

  5. أولا يا جاري الأمازيغي أنا لست ميكي والإستهزاء بتغيير الأسماء لن يستطيع تغطية شمس الحقيقة بالغرابيل المهترئة …ثانيا في هذا العصر وكل العصور ما يدمر الإنسانية والدول هو التعامل بالنفاق وسياسة الوجه الحربائي ذي الأقنعة المتنوعة…أنا أفضل التعامل مع الإنسان اليهودي أوالمسيحي أو اللائكي أو…ذاك الأخ في الإنسانية ذو الوجه الواضح ..ذاك الإنسان الذي يحترم نفسه وهويته باحترامه لإنسانيتي وعقيدتي وهويتي…رغم أنك لم توضح فكرتك كاملة بأسلوب سليم وواضح فهدف مغزى كلامك واضح ومعلوم الرسم والألوان…فدفاعك المستميت عن نظامك العميل ومحاولة نعته بالدين والصوم والصلاة و….ماذا تقول عن قتل آلاف الأبرياء من أحرار المغرب ؟؟؟ماذا تقول عن غزوه لجيرانه كلما بدأوا يلملمون جراحهم بعد وإبان معارك التحرير ضد المستعمر؟؟؟الجزائر ١٩٦٣ والصحراء الغربية ١٩٧٥ وإلى اليوم..ماذا قدم نظامكم لوحدة المغرب العربي الكبير غير خلق العراقيل المستمرة؟؟؟ماذا قدم لفلسطين وقلبها القدس الشريف غير التجسس على كل القمم وسرقة ميزانية اللجنة؟؟؟ماذا يصدر هذا النظام غير السموم القاتلة من مخدرات وعهارة وتفريخ الإرهاب خدمة لبرامج محبوكة ومسطرة بإتقان؟؟؟ ما ذنب شباب المغرب ليحكم عليه بالهجرة والموت في المجهول وخيرات بلده الكثيرة والمتنوعة تحت سيطرة القصر وزبانيته؟؟؟هل تريد يا جاري الأمازيغي أن أنشر لك عناوين مئات الفديوهات التي تفضح واقع نظامكم المعيش وبشواهد لمغاربة مائة بالمئة؟؟؟حتى لا تتهموا جيرانكم كالعادة…

    • يا عمر،أنا لم أسميك بميكي،و لا أسب و أشتم غيري لمجرد الاختلاف في الرأي،فمن عقب على كلامك معلق آخر،أنا أعلق باسم(AMAZIGH)هدا أولا،ثانيا،ليس كل من يختلف معك في الرأي بيدقا للنظام،و ليس كل من يدافع عن وحدة المغرب عميلا للمخزن٠ثم إن آلاف الأبرياء قتلوا في المغرب و الجزائر و في كل الدول العربية و الإفريقية،بالنسبة لفلسطين فجميع آلأنظمة في الدول العربية بدون استثناء تتشدق و تتطبل و تزمر بالكلام عن دعمها للفلسطينيين،لكن فلسطين ضاعت و لم يبقى غير الشعارات الفارغة التي لا يكل بعض السدج في ترديدها منذ أكثر من نصف قرن،
      بالنسبة لتساؤلك عن دنب الشباب المغربي الذي يهاجر و يموت في المجهول،فعليك طرح نفس التساؤل عن دنب إخوتهم في دولة تحتل مراتب متقدمة في تصدير النفط و الغاز ورغم ذلك ليسوا أفضل حالا و يفضلون الهجرة و الموت في المجهول كنظراءهم في المغرب،
      و أخيرا،فأنا أعرف أن الأننترنيت ملئ بالفيديوهات التي تتحدث عما يكابده المغاربة بشهادات مغاربة،لكن أعلم كذلك أن فيه ـــ لمن يريد أن يرى بكلتي عينيه ـــ فيديوهات تفضح الواقع الجزائري المعاش و بشهادات جزائريين،