الوضع الصحي لمجموعة أكديم إزيك عنوان محاضرة نظمتها جمعية “أكاط” الفرنسية.

نورموندي / فرنسا : نددت الناشطة الحقوقية الفرنسية بعملية ترحيل وتشتيت معتقلي مجموعة اكديم إزيك على عدة سجون داخل تراب المملكة المغربية بشكل مفاجئ دون إشعار عائلاتهم وذويهم بمكان تواجدهم في خرق آخر للقانون الدولي الإنساني، زوجة النعمة أسفاري المعتقل ضمن المجموعة أكدت على أن الوضع المزري للمعتقلين نتيجة الترحيل والمعاملة السيئة التي تعرضوا لها من قبل إدارة المؤسسات السجنية والمضايقة من طرف سجناء الحق العام هذا بالإضافة إلى إضرابهم المفتوح عن الطعام إحتجاجا على كل تلك التصرفات اللاقانونية والغير مسؤولة.
رئيسة جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية فرع “ڤال دومارن” وخلال عرض الفيلم الوثائقي “قل لهم أنني موجود” قدمت عرض حول قضية الصحراء الغربية وكفاح الشعب الصحراوي من أجل نيل الحرية والإستقل الوطني وتضحياته على مر أربعة عقود من الزمن.
من جهته الأخ السالك عبدالله قدم هو الآخر عرض مختصر حول المقاومة المدنية السلمية بالأراضي المحتلة من الصحراء الغربية ومايتعرض له المدنيون الصحراويون وكذا النشطاء الحقوقيون وإعلاميون على وجه الخصوص من مضايقات والمتابعة القضائية إنتقاما من نشاطهم السلمي الذي تعيش على وقعه المدن المحتلة كشكل من التعبير والدعوة إلى تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير.
وفي السياق ذاته تطرقت رئيسة جمعية النساء الصحراويات بفرنسا إلى الدور البارز للمرأة الصحراوية في كفاح الشعب الصحراوي سواء الشق المتعلق ببناء المجتمع وتسيير مؤسسات الدولة الصحراوية بمخيمات اللاجئين، وكذا تواجدها الدائم في كل مراحل المقاومة المدنية السلمية في الأرض المحتلة رغم ما تتعرض له من إعتقال وإختطاف و ممارسات لاإنسانية، ناهيك الإعتداءات الجسدية على أيدي أجهزة الأمن المغربية التي تحاصر جميع المدن المحتلة.
وهذا وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأمسية التضامنية مع القضية الصحراوية وكفاح شعبها، أشرف على تنظيمها فرع المنظمة المسيحية لمناهضة التعذيب ( اكاط) ذلك في إطار حملة التعريف بملف معتقلي اكديم إزيك ومعاناتهم داخل السجون.
مراسلة : محمد عالي إبراهيم / فرنسا