وقفة تضامنية ببلد الوليد الاسبانية مع معتقلي أكديم ازيك.

شارك اليوم السبت الموافق ل 07 اكتوبر العشرات من المتضامنين الاسبان، و ممثلين عن بعض القوى السياسية والقيادات النقابية، وناشطين في مجال حقوق الإنسان ، و أعضاء من الحركة التضامنية ، اضافة الى افراد الجالية الصحراوية في وقفة تضامنية مع معتقلي اكديم ازيك بساحة الميلينو، أمام مقر ممثلية الحكومة الاسبانية بمدينة بلد الوليد عاصمة مقاطعة قشتالة و ليون
الوقفة التضامنية التي دعت إليها جمعية أصدقاء الشعب الصحراوي ببلد الوليد، رفع خلالها الناشطون أعلام الج الص ، كما حمل المحتجون لافتات كتب عليها شعارات متضامنة مع المعتقلين وقضيتهم، من قبيل “لا لانتهاكات حقوق الانسان في الصحراء الغربية”، و”الحرية والكرامة لمعتقلي مخيم اكديم ازيك”، اضافة الى شعارات أخرى تندد بالإحتلال المغربي وتطالب بالإفراج عن المعتقلين السياسيين الصحراويين في سجون الإحتلال المغربي
في كلمة له خلال الوقفة، شكر ممثل جبهة البوليساريو بكاستيا وليون السيد محمد لبات مصطفى الحضور مشيدا بصدق مشاعر أصدقاءنا الاسبان في تأييدهم وتضامنهم مع الشعب الصحراوي ، ومعتقليه ونشطاءه السياسيين، مؤكدا ان هذا التحرك هو رسالة تضامن قوية مع كافة المعتقلين والمفقودين الصحراويين في سجون المملكة المغربية، ، واضاف ان هذا التضامن يعكس رفض المجتمع الاسباني وقواه الحية لسياسات الاحتلال المغربي المنتهجة في الصحراء الغربية
تجدر الاشارة الى ان العديد من المؤسسات على مستوى المقاطعة كانت قد اعلنت خلال اليومين الماضيين في بيانات صحفية عن دعمها للوقفة التضامنية مع معتقلي اكديم ازيك ، حيث حضرالوقفة منسق حزب اليسار الموحد السيد خوسي صاريون اندلوس، والسيد خافيير ياكوي منسق المجموعة البرلمانية لليسار الموحد ، والسيد غونثالو فرانكو بلانكو، ممثل اللجان العمالية بولاية بلد الوليد، والسيدة الرافائيلا روميرو بيوسكا مستشارة الشؤون الاجتماعية ممثلة عن بلدية بلد الوليد ، اضافة الى المنسق العام السابق للجان العمالية بمقاطعة كاستيا وليون السيد انخيل ارنانديز ، وممثلين عن الاتحاد العام للعمال، اضافة الى الحركة التضامنية، وبعض العائلات المضيفة للاطفال في برنامج عطل في سلام
الوقفة المنددة بسياسة القمع الممنهجة بالاراضي المحتلة من الصحراء الغربية تميزت بحضور جمع من الشبان الصحراويين أكدوا من جديد انهم قوة مجندة في اطار التنظيم الطلائعي للجبهة الشعبية حاضنة الكفاح والحق والشرعية.
الوقفة توجت ببيان تلاه ممثل عن الحركة التضامنية جددوا من خلاله موقفهم المؤازر لجماهير الشعب الصحراوي في المدن المحتلة وجنوب المغرب و المواقع الجامعية، مشيدين بنضالاتهم، وصمودهم المنقطع النظير ، داعين في الوقت نفسه حكومة اسبانيا الى ضرورة ان تتحمل مسؤولياتها السياسية والقانونية والاخلاقية اتجاه شعب مستعمرتها السابقة.