“101 منظمة حقوقية” من مختلف البلدان تدعوا لجنة الصليب الأحمر الدولي للتدخل في قضية معتقلي أكديم إزيك.

جنيڤ / سويسرا : دعت مجموعة من المنظمات الناشطة في مجال حقوق الإنسان الوطنية والدولية اللجنة الدولية الصليب الأحمر إلى التدخل في قضية معتقلي أكديم إزيك اللذين جرى إعتقالهم على خلفية مخيم إحتجاجي أقامه صحراويون حوالي 15 كيلومتر شرق مدينة العيون المحتلة أواخر سنة 2010، كما طالبت في نفس السياق من اللجنة دعوة المملكة المغربية إلى التقيد بإتفاقيات جنيف التي إنضمت إليها في عام 1956، ذلك وفقا للمادة 143 من الاتفاقية الرابعة لجنيڤ.
الهيئات الحقوقية عرجت على طريقة إعتقال المجموعة التي جرت بشكل غير قانوني من قبل الجيش والدرك المغربيين حيث تعرضوا لأبشع صنوف التعذيب النفسي والجسدي كما صرحت بذلك عدة منظمات حقوقية وأكده المعتقلون خلال جلسات المحاكمة أمام المحكمة العسكرية سنة 2013 وكذا إستئنافية سلا في شهر يوليوز المنصرم.
الرسالة التي وجهت إلى لجنة الصليب الأحمر الدولية، نددت بإنتهاك المغرب للمادة 76 من الإتفاقية المذكورة في منطقة الصحراء الغربية التي تقع تحت الوصاية القانونية للأمم المتحدة، داعية في السياق ذاته اللجنة إلى التدخل لضمان إحترام المغرب للإتفاقية المذكورة.
هذا وذَكَّرت المنظمات، لجنة الصليب الأحمر بالوضع القانون للصحراء الغربية البلد الذي جرى فيه إعتقال مجموعة اكديم إزيك والتي تضم 19 مدافع عن حقوق الإنسان، أصدرت في حقهم المحكمة العسكرية الدائمة التابعة للقوات المسلحة الملكية المغربية بتاريخ 17 فبراير 2013 أحكام قاسية وصلت حد السجن المؤبد على أساس إعترفات إنتزعت تحت التعذيب، أسقطتها محكمة النقض بالرباط بعد ضغط دولي من لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب.
الرسالة المؤرخة بتاريخ 9 أكتوبر الجاري والتي جرى توقيعها من قبل 101 منظمة من مختلف البلدان، ذكَّرت الصليب الأحمر أن الصحراء الغربية معترف بها من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر من عام 1963 كمنطقة غير خاضعة للإستقلال الذاتي و بالتالي ينطبق عليها القرار 1514 الصادر عن الجمعية العامة، ومن جهة أخرى مسلجة لدى اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار. كما أشارت في السياق ذاته إلى الإجتياح عسكري المغربي للمنطقة بتاريخ 6 نوفمبر 1975.
مراسلة : محمد عالي إبراهيم / جنيڤ