رئيس كتالونيا يقترح تعليق إعلان الاستقلال عن إسبانيا.

أعلن رئيس كتالونيا كارلوس بوجديمون، الثلاثاء، أنه يقبل “تفويض الشعب” لكي تصبح المنطقة “جمهورية مستقلة” لكنه اقترح تعليق التطبيق الفوري لإعلان الاستقلال لكي يفسح المجال أمام الحوار.
وقال بوجديمون أمام برلمان كتالونيا “أقبل تفويض الشعب لكي تصبح كتالونيا جمهورية مستقلة” لكنه طلب من البرلمان “تعليق إعلان الاستقلال من أجل بدء الحوار في الأسابيع المقبلة”.
وكان الخطاب البرلمانى المقرر أن يلقيه مساء اليوم حول مسألة إعلان الاستقلال عن إسبانيا تأجل لمدة ساعة واحدة، وذلك في خضم توترات أمنية وتحذيرات الحكومة الإسبانية من عواقب الانفصال.
وأغلقت الشرطة “لدواع أمنية” منافذ منتزه يحيط ببرلمان كتالونيا في برشلونة حيث يكان من المحتمل أن يعلن رئيس الحكومة المحلية بوجديمون مساء الثلاثاء استقلال كتالونيا من طرف واحد.
وأعلنت شرطة كتالونيا على تويتر “لدواع أمنية سيتم إغلاق حديقة كويتاديلا (حيث مقر البرلمان) أمام الجمهور اليوم”.
وأوضح متحدث أن قوات الأمن تريد “منع أي وضع يمكن أن يشكل ضغطا على نشاط البرلمان” مذكرا بما وقع الأحد خلال تظاهرة ضد استقلال كتالونيا “حين اقتحمت مجموعة من الأشخاص مداخل المنتزه ورموا مقذوفات على البرلمان”.
وأضاف “نحاول تفادي مثل هذه الحالات التي يتسبب بها المتظاهرون من دعاة الوحدة كما مجموعات انفصالية متطرفة”.
ودعت الجمعيات الانفصالية الكبرى في كتالونيا إلى التظاهر أمام البرلمان “دعما ودفاعا عن إعلان الاستقلال” لكن مع إغلاق المنتزه تم التجمع خارج محيطه.
وتشير استطلاعات الرأي إلى أن غالبية كبيرة من الكتالونيين يريدون تنظيم استفتاء مكتمل الشروط، لكن أغلبية بينهم ترفض الاستقلال.
وفي مدريد حذر رئيس الحكومة الإسبانية المحافظ ماريانو راخوي من أنه في حال إعلان الاستقلال من جانب واحد فإنه قد يعلن تعليق الحكم الذاتي في كتالونيا وهو إجراء لم يسبق أن اتخذ في هذه المملكة البرلمانية التي تعتمد نظام اللامركزية الواسعة منذ إرساء الديمقراطية في إسبانيا في 1977.
قال المتحدث باسم الحكومة الإسبانية إينيجو مينديث دي فيجو، إنه ينبغي على رئيس إقليم كتالونيا كارلوس بوجديمون التوقف قبل أن يفعل أي شيء “لا يمكن الرجوع فيه”.
ونقلت وكالة “أوروبا برس″ الإسبانية للأنباء عن مينديث دي فيجو، وهو أيضاً وزير التعليم، القول “أطلب منه عدم فعل أي شيء لا يمكن الرجوع فيه”.

المصدر : القدس العربي.

6 تعليقات

  1. لو كان هدا الرئيس عربيا سيعلن استقلال كطلونيا في الحين ودون تردد ولو كان دلك على حساب مستقبل شعبه .

  2. اعلان اي استقلال من طرف واحد محكوم عليه بالفشل ان لم يكن مدعوما من الدول العظمى ، وما نحن فيه اليوم بعد 42 سنه خير مثال ، فإما أن تقاتل حتى تطرد المحتل أو تفرض عليه التفاوض كما فعلت كل المستعمرات ، أما الشعارات والتلاعب بالعواطف و الاحلام والضحك على الشعب المطحون لم ولن تحرر الوطن ، اكبر خطأ ارتكبته الجبهة الشعبية هو إعلان الاستقلال خارج الأرض والعيش في ارض الغير ، الاوطان تحرر من الداخل وليس من الخارج .

  3. إذن لعبة سيايسه تضغط بيها كتلونيا علي مدريد
    والمتضرر هم الجرحى لا استقلال والاهم يحزنون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  4. كما في كل مرة المدير يحجب تعليقاتي . لا يريد الاستماع الى الرأي الاخر . كتالونيا ولن تستطيع الاستقلال . فما بالنا بالاقل إمكانيات و دون ارض

  5. صحراوي مستقل

    يبدو ان مقترح الحكم الذاتي المغربي اصيب في مقتل رغم انه ولد ميتا سنة 2007
    لانه استنسخه من تجربة كاتالونيا واليوم كاتالونيا تسير بخطى ثابتة نحو الاستقلال عن اسبانيا وهو مايفسر رفض المحتل
    الرسمي لخطوة كاتالونيا ؟ بالمناسبة ؟ ما دخل المحتل المغربي بارادة الشعب الكاتالوني ؟ وكأن حكومة كاتالونيا أو شعبها يتابع
    نشرات الاخبار المغربية ههههه قال الحكم الذاتي قال !!!!!

    • يبدو انك بعيد كل البعد عن فهم ما يجري وما يقع بالعكس ما وقع في اسبانيا كله في صالح المفرب . كتالونيا بكل إمكانياتها لم تستطع ان تنتزع إستقلال و اعلنت إستقلال رمزي لا يسمن ولا يغني من جوع . اشرح لك اخي اين فاز المغرب بنقاط مهمة في هذا الصراع .هو الرفض الدولي والصارم من هذا للانفصال بداية بالاتحاد الاوروبي و خصوصا فرنسا والمانيا مرورا باغلبية الدول العظمى و على رأسها الولايات المتحدة و حت باباهم في الفاتيكان عبر وبكل صراحة عن رفضه لانفصال الاقليم . زد على هذا كله ما يقع في كردستان و التوتر الجديد على ىالمنطقة وكيف رفضت جميع الدول المجاورة هذا الاستقلال من تركيا ايران و الدول العربية . الاحدات العالمية كلها تسير في صالح المغرب بكل موضوعية . اتمنر من المدير ان ينشر تعليقي وردي الذي ليست فيه إساءة