السلطات الصحراوية تحدد موعد لمحاكمة المهربين الحاملين للجنسية المغربية.

قال مصدر قضائي في اتصال مع مجلة المستقبل الصحراوي ان السلطات الصحراوية قررت بدء محاكمة المهربين الحاملين للجنسية المغربية يوم 14 أكتوبر الجاري بمنطقة تفاريتي المحررة.

وستجد السلطات المغربية نفسها في حرج شديد أمام الرأي العام ، خاصة وان الناطق باسم حكومة الاحتلال المغربية نفى في وقت سابق علمه بقضية المهربين المقوفين لدى الجيش الصحراوي، كما من شأن هذه القضية إثارة موضوع ضلوع السلطات المغربية في التهريب الدولي للمخدرات، حيث اشارت مصادر مجلة المستقبل الصحراوي ان الرؤوس التي تقف وراء مجموعة الـ 19 هم منتخبون في مدينة كليميم.
و ستكفل السلطات الصحراوية للمتهمين حق اختيار محاميهم وستكون المحاكمة علنية وبحضور مراقبين أجانب من المنظمات الحقوقية وحتى الصحافة الاجنبية، وفي حال صدور الاحكام عبر المصدر القضائي الصحراوي ان الموقوفين سيقضون عقوبتهم بالاراضي الصحراوية المحررة ، وليس بالمؤسسات العقابية في مخيمات اللاجئين الصحراويين بالاراضي الجزائرية.
وكانت وزارة الدفاع الصحراوية قد أعلنت أن وحدة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي تمكنت يوم الأحد 16 يوليو الماضي، على الساعة 19:30، في منطقة أغشان لبيظ، في قطاع كلتة زمور، وفي مجال الناحية العسكرية الثالثة، من إلقاء القبض على مجموعة من المهربين، مكونة من 19 مواطناً مغربياً، ممن يطلق عليهم اسم الحمالة، الذين يتولون عملية نقل المخدرات إلى شرق جدار الاحتلال المغربي.

2 تعليقان

  1. مراقبيين أجانب ممكن أسمائهم و المنظمات و الدول التي يمثلونها

  2. حسب مصادر غير مؤكدة سيحضر الفيزازي مفتي المملكة او حنان ياخي زهير .أنت يمكن حضورك كذلك