فتح معبر بين موريتانيا و الجزائر في الأيام المقبلة.

تسلم الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز اليوم الخميس رسالة خطية من الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة تناولت تطوير العلاقات الثنائية في جميع المجالات.
وقال وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل ، في مؤتمر صحفي بعد لقائه بالرئيس الموريتاني ، إن اللقاء ” كان مثمرا للغاية وكلفني الرئيس محمد ولد عبد العزيز خلاله بنقل رسالة الى أخيه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة”.
وأكد وزير الخارجية الجزائري ، الذي سلم الرسالة ، أن ” الحديث جرى كذلك عن التبادل التجاري الذي يتحسن يوما بعد يوم بين البلدين خصوصا أن الايام القليلة القادمة ستشهد فتح معرض دائم للمنتجات الجزائرية في موريتانيا وسيتم كذلك في الايام المقبلة فتح معبر حدودي بين الجزائر وموريتانيا ليربط بين تيندوف وازويرات “.
وأشار إلى أن فتح هذا المعبر ستكون له انعكاساته الايجابية اولا لتعزيز العلاقات ما بين سكان المناطق الحدودية وثانيا يفتح الباب لتبادل اقتصادي و تجاري أكبر بين البلدين الشقيقين.
وأضاف مساهل أن الحديث تطرق الى العلاقات المتميزة التي تربط الجزائر بموريتانيا ، وقيمنا هذا التعاون ونحن سعداء بالنتائج التي تم الحصول عليها منذ اجتماع الدورة 18 للجنة العليا المشتركة للتعاون في الجزائر في كانون أول/ ديسمبر الماضي .
وقال إن النقاش تطرق الى الوضع في المنطقة سواء بمكافحة الإرهاب أو المخدرات أو الجريمة المنظمة أو الهجرة السرية وهي قضايا تحتاج لتنسيق أكثر بين دول المنطقة وهو ما يدخل في إطار تعزيز الأمن بين بلداننا”.

4 تعليقات

  1. مساهل في مهمة إقناع هده الدول بعدم قبول المغرب في الإنضمام الى التجمع الإقتصادي لهده المنطقة.وهدا عوض ان يهتم بالأوضاع في بلاده التي هي على فوهة بركان.من حفر حفرة لأخيه وقع فيها.

  2. ههههههه لا كان يريد ان يقنع موريتانيه بعدم. قبول السفير المغربي
    او تبدل السفراء ههههههه والكن 🔋💵💵💵💵🛢الله غالب هههههههههه

  3. ياعباس المعلق من الجزائر الشقيفة فق من سباتك العميق : من يسبح ضد التيار مصيره الغرق عاجلا ام آجلا.