مظاهرة عارمة احتجاجا على الوضع المزري باسا الصامدة.

عاشت مدينة اسا قلعة الصمود والتحدي مساء الخميس على وقع مظاهرة عارمة احتجاجا على الوضع المزري بشكل عام وعلى خلفية حوادث السير المتتالية التي اودت بحياة شابين وخلفت عدة جرحى.
المظاهرة انطلقت حوالي الساعة السادسة والنصف من امام مايسمى مجمع الصناعة التقليدية وسط المدينة وقلبها النابض لتسير على طول الشارع الرئيسي شمالا في اتجاه شارع بوعسيرية ومنه الى شارع لعوينة .
وفي مختلف محطات المظاهرة استقبل المتظاهرون بالزغاريد والهتافات الثورية من النساء اللائ احتشدن في مداخل الاحياء وعلى اسطح المنازل وانظم عدد كبير منهم الى المحتجين .
وسجل حضور نسوي كثيف ومشاركة نوعية لمختلف الفئات الاجتماعية والعمرية ومشاركة كاسحة لمختلف الفعاليات الثورية والكفاحية وعلى رأسهم ابطال الصفين التلاميذي والطلابي .
وعلى مدى ساعتين صدحت حناجر الثوريين مرددة شعارات قوية من قبيل زغردي يا أمي يا أم الثوار اسا حبلى بالاحرار ..لازم الكفاح لازم الكفاح… القمع لا يرهبنا والخوف لا يفنينا جماهيرنا الصحراوية تحيي النضال فينا.
ولم تخل المظاهرة من رسائل سياسية متعددة منها على سبيل المثال ان الشعار الايقوني للمظاهرة هو واحد واحد واحد شعب الصحرا واحد وقد ردد على طول المظاهرة مكررا عشرات المرات وفي كل النقاط الساخنة في اشارة الى التدمر الذي يخيم بكلكله الثقيل فيما يتعلق بتكريس البعض من المسؤولين لشعب اول وشعب في المرتبة الثانية وربما هر في مرتبة ثالثة وحتى رابعة.
هذا وقد عرفت الوقفة حضورا مكثفا لقوى القمع وعناصر الاستخبارات الذين انتشروا في محيط المكان في صورة بدوا وكأنهم مندهشين متفاجئين من التكتيك السريع الذي استعمل في التعبئة والاستنفار.