مبعوث جديد: لجعل حلم”مشروع السلام المجاني” ينتعش.

بقلم: ازعور ابراهيم.

للمرة السابعة،خلال ثلاثة عقود،يقوم المبعوثون الأمميون إلى الصحراء الغربية بجولات تعرف على نفس القضية!!

بحيث أصبحت هناك نتيجة واحدة تأتي دائما بعد تسمية أي مبعوث جديد،وهي طلب مهلة للتعرف على حيثيات القضية على أمل العثور لها على “الحل المناسب”الذي يقبل به الطرفان!!

قبل أن يبدأ الكلام عن تبني المبعوث “الجديد” لنفس مبادئ سلفه،وهي مبادئ من جنس:

1- توفر”الإرادة” الصادقة في حل النزاع.

2- حضور”العزيمة” على إنهاء مشكل طال أمده.

3- الأمل في أن يتعاون طرفي النزاع.

4- التعبير عن “الأسف” للوضع الذي يوجد عليه النساء والأطفال….الخ.

وجميعهم تخونهم القدرة على توفير ذاك الحل الذي يتجلى عيبه  في كونه حلا لابد أن  يرضي الجميع!!

يرحل هذا المبعوث،دون أن يترك أثرا لقضية يفترض أنه تم تحديد هويتها من لدن  نفس الهيئة منذ عام 1966،وموسوعة بأنها قضية تصفية استعمار، ليحل محله آخر يبادر في طلب “حقه” في التعرف من جديد،حتى بلغوا سبعة مبعوثين من جنسيات مختلف،منها: باكستانية،هولندية،بريطانية،أمريكية،ألمانية.

وأصبحت بذلك القضية الصحراوية،أول قضية دولية بسبعة تصورات مختلفة للحل لدى هيئة واحدة!!

هذا السلوك المتكرر، الذي يحصل من هيئة لها حضور عالمي منذ العام 1945،يؤكد أنها لاتتوفر حتى الآن،لا على إرادة صادقة،ولا على تصور واضح للحل. وما دام أن إنجازها الوحيد تمثل في عودة السلم  إلى المنطقة منذ العام 1991،وأن الطرفين يقبلا بهذا الوضع بدليل عدم حصول أي خرق واضح لوقف إطلاق النار،وبناء عليه،فإن الأمم المتحدة لايسعها تغيير الوضع القائم،وما لم يبادر أي من الطرفين بذلك من تلقاء نفسه.

ويأتي التعيين،والزيارة من بعده،فقط،بهدف صيانة الآليات التي تتبعها الأمم المتحدة في الحفاظ على الوضع القائم دون مساس.

منذ البداية،راهن كل طرف على شيء معين،فالمغرب راهن على  مسألة الوقت،بالإضافة إلى استفادته من ليونة أممية تتيح له الرفض والتطاول على الأمم المتحدة وقراراتها  إلى درجة أن بعض الأمناء العامين كان يعد تقريره عن القضية الصحراوية بالتعاون مع السلطات في المغرب!!.أما البوليساريو فقط راهنت على “السلام المجاني”،فرهنت،بذلك، قيادة الجبهة القضية لمشيئة الأمم المتحدة على أمل أن تصل القضية إلى “مرحلة الحسم” بالانتقال إلى البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة.فوقفت على حقيقة المفاوضات،التي لم تكن سوى متاهة لإضاعة المزيد من الوقت.

وبالنظر إلى كون المعطيات الميدانية تعد أساس أي تفاوض،فإنه لم يطرأ تغيير على الأرض،أو تبدل واضح في صلابة  مواقف أي من الطرفين،حتى يجري الحديث عن مفاوضات يعول عليها برعاية أممية.

3 تعليقات

  1. من أهل الصحراء

    الأمورتغيرت كثيرا والحليف لن يسمح بمهاجمة المغرب من أراضيه كما كان سابقا لأنه يعرف جيدا ما ينتظره ؟؟

  2. و هل تظن أن المغرب سيقبل و يرضخ لشروط قيادة الجبهة من أجل المفاوضات؟
    يا سالم أطويف،
    من هو الطرف الذي يتوسل المفاوضات؟و يفعل المستحيل من أجل عدم إنهيار مخطط التسوية رغم علمه المسبق بعقمه؟
    أليست القيادة الصحراوية هي التي تبدأ كل مرة باعلان ترحيبها بالمبعوثين الأمميين؟و تعلن إستعدادها للتعامل معهم؟
    هل شاهدت كيف أستقبل هورست كوهلر في الرباط و كيف أستقبل في المخيمات؟
    الطرفان يتفاوضان،الأول لا يبالي بمخطط التسوية حتى و إن توقف أو انهار تماما،و هو الذي قد يفرض شروطه حتى يعود إلى الطاولة،و الثاني يرحب و يلتزم و يعلن حسن النية،بل يقدم شواهد حسن السلوك و يقدم تنازلات حتى لا تنهار المفاوضات،و هو يعلم أكثر من غيره عدم جدواها.
    يا عزيزي،إدا إردت فرض شروطك في أي مفاوضات عليك أن تكون في موقف قوة