في ذكرى رحيل رجل‎، الرائد الشيخ ولد ابنيجارة.

عظمة خلق الرجال و وفائهم للوطن تفرض احترامهم من لدن الأجيال و المرحوم بإذن الله تعالى الرفيق الرائد الشيخ ولد ابنيجارة هو أحد هؤلاء الرجال و الأمثلة الراسخة في نفوس من عاشروه قيد حياته.
الرجل الرائد و العسكري الصارم هو أيضا ذلك الأب الحنون الناصح و الرفيق المحترم الطيب و المهذب في حديثه و المستقيم في تعامله و الغيور على طنه و عمله و المتفاني في تأديته على أكمل وجه، مثقفاً علمياً و كادراً  ثورياً و عسكري بكل ما في الكلمة من معنى.
جمعتني الأقدار ذات يوم مع الرجل حين كان يستلم مهامه مديراً جهويا لسلاح الإشارة بالناحية العسكرية الثالثة قادماً من الناحية العسكرية السابعة بعد أن عمل في أكثر من منطقة في هذا المجال، كان ذالك في تموز من سنة 2006 حين كانت فصائل المقاومة في حزب الله تلعب بدبابات الجيل الرابع من الميركافا الإسرائيلية في جنوب لبنان حينها كنا نتابع نشرات قناة الجزيرة و مراسلات وليد العمري و تحليلاته المطولة، كان المرحوم مُعجب بأسلوب المقاومة و متابع لاحداثها فيبتسم كلما كرر احد الرفاق ( وليد العمري اليلة كاعد أعلى النيشان) في تعبير منه على طول مراسلاته.
ربطتني مع المرحوم بإذن الله تعالى علاقة عمل مشترك لسنين ظل يناديني فيها ب لولاد و يمازحني كلما سمحت الفرصة بذالك
ظل رحمة الله عليه يدافع عن فكرتي و يشجعني على العمل دون أن انسئ تلك النصائح الطيبة الدائمة.
سافرنا عدة مرات و عشنا معاً و لم أسمع من فمه ولا حتى من فعله إلا الخير و الطيب و الاحترام، تذكرته هته الأيام عندما التقيت بأحد الرفاق حدثني و ذكرني بتلك الايام فقررت الكتابة عن رجل سيبقى لا محالة في ذاكرتي ما حييت.
يُعهد للمرحوم استماعه الدائم للاخبار عبر المذياع و كانت البي بي سي رفيقة غيلولته و شريكة شاي الظهيرة في بيته،
ناداني ذات يوم و كنت ابعد عن بيته ب حوالي 200متر فحرص أن يقترب و يناديني كالعادة ب ( لولاد قوم راني لهي انصب) قمت و توجهت إلى بيته قبل بقية الرفاق فنظر يلي و قال ( ايوا انت جاهز) قلت لماذا؟
فقال هذا المساء عليك أن تكون جاهز سترافقني في دورية إلى الحراسات و المواقع المتقدمة للناحية من بعدها نقوم بجولة على قطاعنا العملياتي و نرجع بإذن الله.
قلت بإذن الله سأكون جاهز في غضون دقائق .
كان المرحوم مكلف بقيادة الأركان و القاىم بأعمال قائد الناحية، وصلت طلائع الدورية إلى مكان إقامتنا قبل أن نشرب كأسنا الثالث وقف مع قائد المفرزة و أعطى تعليماته له بالتوجه إلى نقطة محددة سنجتمع عندها بعد لحظات ركبت إلى جانبه قبل أن يصعد إلى جانبي احد اعضاء هيئة أركان الناحية فتوجهنا إلى نقطة الميعاد لنلتقي بعناصر الدورية المكونة من مفارز مختلفة و من عدة وحدات، لم انزل من السيارة و بقيت هناك لعدة دقائق شرح فيها المرحوم المهمة لقادة المفارز و سلم المهمة لهم في إطار تنسيق محكم تدار من خلاله مهمة كهذه.
توجهت الدورية غربا قبيل غروب شمس يوم من أيام تموز على ظهر تيرس .
لم يطول المسير قبل أن نتوقف عند كثيب صادر من مكفى ميجك تحاصره الفرفارات و تحجب إحداها ما تبقى من أشعة شمس المغيب، نزلت الرجال و أقامت الصلاة على تلك الربوع الطاهرة قبل أن تعطى الأوامر بتحضير المبيت هناك.
كنت مع المرحوم في سيارته و كان عليه التوجه حينها إلى قطعان الإبل الخاصة بالناحبة لحل بعض مشاكلها و إيصال بعض المؤن لها.
فتوجهنا صوب عمق لعريك و هو منطقة رملية تكثر فيها الكثبان و النباتات و الحفر و لما دخلنا المنطقة بدأت إشارات ضوئية تلوح في أفق ليل تيرس فتوجهنا صوبها فكانوا الرفاق ، و لما نزلت من السيارات كان في استقبالي حمودي و هو أب عملت من قبل معه في رعي الإبل ، فكانت حقا مفاجأة جميلة فقرر المرحوم أن نبيت هناك لكي التقى انا مع حمودي و اقضي معه تلك الليلة،
حمودي شيخ هرم أطال الله في عمره بيظاني حتى النخاع و متمرس على الرعي في الصحراء و عارف بالابل و خفاياها كان له الفضل في تعليمي ركوب الأبل و مستلزمات ذالك .
اليوم لا اعرف ان كان ذالك الرجل الطيب سيسمع عن كتاباتي عنه ام لا ، لكني متأكد على اني سأبقى وفي و شاكرا و داعياً له بالخير و ان يجعل كل ما قدمه لي في ميزان حسناته.
بقيت طوال اليل امزح مع حمودي و اتجول بين القطيع و عند الساعة السادسة صباحاً تحركنا بأتجاه بقية الدورية فتركنا حمودي و بقية الرفاق هناك على انغام طبيعة لعريك و صوت قطيع الإبل تعزفه لحنا قبل شروق شمسه.
وصلنا إلى بقية القوة التي وجدناها جاهزة تنتظر أمر التحرك فكان لها ذالك قبل الشروق .
توجهت الدورية في عمق القطاع العملياتي نحو بعض النقاط المتعارف عليها لنتوجه نحن بأتجاه نقاط أخرى متقدمة على خطوط التماس مع العدو.
كان أغزومال و تاغزومالت في ذالك اليوم شاحبين من شدة الجفاف لا يحوم من حولهم الا نوق اصيلات رفضنا ترك أغزومال و ضواحيه، توقفنا عدة مرات نسبح لله و ننظر إلى عظمة خلقه في تلك الربوع لنواصل المسير بأتجاه مواقعنا المتقدمة التي وصلنا إليها بعد ذالك.
كان المرحوم بإذن الله تعالى يجتمع مع قادة و مسؤولي المواقع فنواصل الطريق حتى  أسدل الليل ستاره بضواحي اشرقان،
كان رحمة الله عليه يمازحني كثيراً طوال الرحلة فننقلب الاثنين على مرافقنا في نقاشاتنا المتعددة طوال الرحلة.
لم تنتهي الرحلة هنا بل كانت بداية لمرحلة أخرى قد لا يستحسن الكتابة عنها لكنها حقاً كانت من أجمل الأوقات التي قضيتها في العمل في تلك الربوع الطاهرة المحررة من بلادنا.
رحمة الله على الرائد الشيخ ولد ابنيجارة و على جميع شهداء الواجب الوطني و جزاهم الله عنا خير الجزاء.

2 تعليقان

  1. و رحم الله جميع شهداء الثورة الصحراوية. فهناك الكثير ممن قاموا بواجبهم وأكثر ولم يتكلم عنهم أحد. رحمة الله على جميع الشهداء.

  2. اللهم ارحمه واغفر له واحسن مثؤاه لقد كان طيب الخلق و مثواضع يحترمه الجميع