الخارجية الامريكية : الجيش الصحراوي كبد النظام المغربي خسائر كبيرة.

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية ان الجيش الصحراوي كبد النظام المغربي خسائر كبيرة مما زرع اليأس والإحباط في صفوف قواته المسلحة.
وكشفت وثيقة رفعت الإدارة الأمريكية السرية عنها يوم السبت الماضي ان العمليات التي شنها الجيش الصحراوي خلال سنة 1977 كبدت المغاربة خسائر كبيرة حيث تم إزالة الطرق وتنفيذ كمائن وقتل أكثر من 800 جندي مغربي خلال الفترة الممتدة من نوفمبر 1975 إلى بداية 1977.
وابرزت الوثيقة ان الجيش الصحراوي بعكس نظيره المغربي يحظى بإقبال كبير حيث انضمت إلى وحداته مجموعات كبيرة من الشباب.
وأكدت الوثيقة ان رقم قلة عدده الا ان الجيش الصحراوي استطاع إلحاق اشد الهزائم بالجيش المغربي الذي تجاوز تعداده 30 الف جندي .
وتحدثت الوثيقة عن قوة جهاز الاستخبارات الصحراوي الذي مكن الجيش الصحراوي من الحصول على معلومات دقيقة وحساسة عن تحركات الجيش المغربي مما أتاح الفرصة لإلحاق الهزائم بقواته.

21 تعليق

  1. من حقي أن أسأل مادمنا حققنا انتصارات فلم الصحراء الغربية يسيطر عليها المغرب ولم وقفنا متفرجين في جيش الاحتلال وهو يبني الجدار ?
    ما الهدف من هذه الانتصارات اذن ?

    • لغظف - العيون المحتلة

      الجيش الصحراوي وبسبب قلة تعداده, كان يقود حرب عصابات, أي الهدف هو تكبيد العدو الخسائر وليس بسط السيطرة, والسيطرة على الأرض تكون تلقائية نتيجة لهزائم العدو, ولك أن تري 80 ألف كلم التي يسيطر عليها الجيش الصحراوي, وهي أكبر من 90 دولة في العالم.
      الهزيمة الوحيدة التي تلقاها الصحراويين هي الخداع حتى تم توقيف إطلاق النار, وتخاذل المنتظم الدولي وتواطئه مع العدو للتهرب من تنظيم الإستفتاء.

  2. الدليل على صدق الخارجية الأمريكية هو الوضع الحالي على الأرض في الصحراء،يعني أن الطرف المنهزم و الذي تكبد الخسائر الكبرى يسيطر على ثمانين بالمائة من مساحة الإقليم أي المثلث النافع حيث تتواجد الثروات المعدنية و البحرية و الفلاحية،اما الطرف المنتصر فهو يسيطر على عشرين بالمائة من الأرض التي تركها الجيش المغربي خلف الحزام الأمني من جهة الغرب،و التي لا تصلح لإقامة دولة،و ليست مجدية إقتصادية ،لأنه لو كانت عكس ذلك لما ترك لكم المغرب فيها مترا مربعا واحدا٠
    يا صاحب المقال،(إن الفتى من يقول ها أندا ليس الفتى من يقول كان أبي) كل الذين شاركوا في حرب الصحراء ماتوا أو شاخوا،ثم أن العبرة في الخواتيم،لا يهم كيف بدأت سنوات الحرب،لكن ما يهم هو كيف أنتهت٠
    و أخيرا،و لرفع معنويات الصحراويين عليكم بالبحث عن شئ آخر عوض إجترار الماضي هدا الماضي بمره و حلوه قد صنعه أصحابه،فموعد القمة الأفروأوروبية ليس ببعيد و الأمور كلها توحي في الكواليس في الكوت ديفوار بأن هناك نكسة أخرى في إنتظاركم٠

    • النكسة هي الدعوة التي تلقاها رئيس الجمهورية رسميا من رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي لحضور القمة الافرواوروبية رغما عن أنف فرنسا وربيبتها المملكة العلوية

  3. كان ذاك منذ زمان
    المقارنة ليس بعدد القتلى
    او الجرحى. مذا واقع علي الارض امريكا
    أكبر قوه في العالم. كبدتها الفغنستان خسائر فادحه
    والكن. والكن تخلصو من القاعدة
    والعراق كذالك والكن تخلصو من صدام

  4. ردا على اخواننا الذين يتساءلون اين النتيجة وهنا مكمن الفرس الحرب أعطت نتيجة وانتصار الصحراويين وفرضت على المغرب أن يتفاوض ويقبل بالاستفتاء لكن العدو لم يكن صادقا في وعده وسقطت القيادة في الفخ وابرمت اتفاقية وقف إطلاق النار دون شروط لهذا لاتجعلوا دماء الشهداء رخيصة الأخطاء تقع وهذا ماحصل وان عادت الحرب ثانية فلن تنحصر في الصحراء فقط وستكون حرب استنزاف بكل المعاني

    • المنتصر لا يتفاوض بدون شروط ..

    • هههه،و الله لقد صدق من قال :إن شر البلية ما يضحك،
      طيب يا أخي ولد العيون،لقد إنتهت حرب الصحراء بانتصار البوليساريو و الدليل على ذلك أن المغرب رضخ و قبل المفاوضات،
      ماذا تحقق لكم و مادا جنيتم خلال ستة و عشرين عاما من هذه المفاوضات؟و هناك سؤال آخر،من هو الطرف الذي يستجدي المنتظم الدولي ويقدم شواهد حسن السيرة و السلوك و يعلن أستعداده لتقديم التنازلات من أجل أن لا ينهار مخطط التسوية؟
      للتذكير فقط(لعل الذكرى تنفع المؤمنين) فالجميع يعرف أن جبهة البوليساريو خاضت ستة عشر سنة(من 1975 إلى 1991) من الحرب ضد المغرب من أجل الإستقلال و لا شئ غير الإستقلال على كامل المجال الجغرافي للمستعمرة الإسبانية السابقة،
      من 1991 إلى 2007 دخلت القيادة الصحراوية في مخطط التسوية الأممي مع الرباط من أجل تنظيم الإستفتاء الذي سيؤدي إلى الإستقلال أو إلى بقاء الصحراء تحت السيادة المغربية،
      من 2007 إلى الآن تغيرت الأمور فاصبح من فوضتموه أمركم،ممثلكم الشرعي و الوحيد يناضل و يستميت و يضحي و يقول :أنا هنا،أنا مازلت حيا،و يستعطف المنظمة الأممية حتى لا تتوقف المفاوضات،علما أن المنتظم الدولي قد أقبر الإستفتاء،و أعلن مرارا و تكرارا أنه يرعى المفاوضات بين طرفي النزاع للتوصل إلى حل سياسي مقبول يرضي الطرفين يفضي إلى تقرير مصير الشعب الصحراوي،مع الإتفاق على شكل تقرير المصير
      و في النهاية يا ولد العيون يقال:الحرب خدعة،و التفاوض في هكدا نزاع هو حرب كذلك لكن من نوع آخر،و كل من أراد الدخول في عملية تفاوضية عليه أن يتسلح بكل شئ ماعدا حسن النية،بل عكس ذلك يجب عليه أن يتمتع بقدر كبير من الدهاء و الخداع و المكر،هذا ماكان يفتقده أعضاء وفد الجبهة المشارك في مفاوضات عام 1991 فسقط في الفخ،و القانون لا يحمي المغفلين

    • الحمد و الشكر

      انشاء الله… انشاء الله… إنشاءالله

  5. إذا رجعت الحرب الى إقليم الصحراء هذه المرة ستكون الهزيمة الكيرى لأن إقتصاد المغرب هش ولا يقوى على المقاومة
    والفرق بين الجيش المغربي والجيش الصحراوي هو أن الصحراويين يحاربون حرب العصابات بينما المغرب يحارب
    كجيش نظامي ، ويومذاك لم تكن معنويات الجيش المغربي منهارة كما هي عليه اليوم ، الجيش المغربي اليوم في حال ضعف
    وهو مُبعد عن أهله في الشمال ، يُضاف الى هذا أن الشعب المغربي لم يعد كما كان في السبعينات مخدرا بالدعاية المخزنية،
    وأغلب الصحراويين المتواجدون في المدن الداخلية اليوم أكثر تضامنا مع قضية شعبهم الصحراوي .
    الوثيقة الأمريكية حقيقة ، وهي تصف ما جرى أثناء الحرب ، وهناك تحاليل تقول أن الحرب إذا استُؤنفت ستكون خصارة
    المغرب أكبر .
    ولد العيون تحليلك صحيح خاصة ما جاء في ختام التعليق ، المعلقون المخازنية لا يملكون من المعلومات الا ما زودهم به
    المخزن ، ومخابراته من معلومات مغلوطة ، المخابرات المخزنية تملأ شوارع المدن المغربية ، وعزل 43 ضابطا من
    الجيش الا دليل على تخوف النظام المغربي من عودة الحرب ، وإمكانية عودة الإنقلابات من جديد نظرا لتفشي الفساد
    وسط الجيش تحت حكم ملك خاضع لشهواته ، وأغلب ايام السنة غائب عن البلاد معظمها في باريس .

  6. إلى المعلقين المغاربة، أخبركم أنني من الناحية العسكرية الثالثة وأنني أنتظر العودة إلى الحرب بفارغ الصبر لأجيب على أسألتكم الغبية.

  7. العبرة بالنتائج…من يسيطر على الصحراء اليوم…كفى استغباءا للقراء…

  8. الجزائر خسرت ملايين القتلى والشهداء من الإجل الإستقلال وفرنسا كانت مسيطرة على كل الترب الجزائري ، لكن في النهاية انتصرت الجزائر، ولذلك لايمكن مقارنة حركة تحررية تعمل من أجل طرد مستعمر بجيش نظامي وتحالف عربي خليجي ووصاية فرنسة ضد شعب أعزل لانه لايمكن المقارنة بعدد الشهداء الذين سقوط ، بعدد جنود الإحتلال ، ليدرك إحواني أن ثمن الحرية غالي ، أنظروا الى الفيتنام 3 ملايين قتيل وطرد أمريكيا شر طردة العبرة بالخواتم وطريق الحرية مخضب بالدماء المجد والخلود لشهدائنا الأبرار عاشت الصحراء حرة مستقلة

  9. لكم ان تنشرو الوثيقة الحقيقة ما ترون لا ما تسمعون او انشروا التقرير

  10. الوقت لم يعد وقت حرب فقد تغيرت الأوضاع والمغرب تجهز جيدا استعداد ليوم الحرب وبدعم من حلفائه أطلق قمرا للمراقبة وهو بالتالي سيعرف من أمامه وأين يتجه وما هو عتاده ويقرر متى و أين يلاقيه لذلك نعتقد بأن العودة لحمل السلاح ليس في صالح القضية لأن الطرف الصحراوي سيعتبر البادئ بالقتال و لذلك سيعتبر معتديا والسلام على من اتبع الهدى.

  11. عجيب أمر هذه الأقلام المخزنية….يستميتون بفلسفة ولو طارت معزة للتشكيك في أي نصر تحققه قضيتنا الصحراوية….هم يظنون أن كثرة كذبهم ستجعل الشعب الصحراوي يصدق لكن الحقيقة المكشوفة والواضحة هم أنفسهم أدمنوا الكذب حتى أصبحوا شرتات مع أبنائه….حتى كواليس الأمم المتحدة ومكتبها الإعلامي وصلته سمومهم وللتذكير أقول بأن الملف متابع وستنكشف الحقائق الدامغة وما أكثرها…أم السارق لا بد إلها من تبكي يوما ما ويوم هؤلاء قادم بحول الله وإرادة شعبنا المظلوم والمغتصبة أرضه .

    • ذالك الفم نعرفوه شوف الا نتما كنكم
      تكولو شي حك امال تندغه متعارفه
      الا عادو لمغاربه ماهم عرفينو نعرفوه نحنا

    • يستميتون ..لأنهم موظفون لدي المخزن ، والمخابرات المخزنية
      لا تقلق منهم ، مصيرهم الفشل ، لأنهم يُغالطون أنفسهم قبل غيرهم
      الصحراويون أصحاب حق والمغاربة على ضلال ، وباطل .

  12. صحراوي مستقل

    أولا اشكر المستقبل الصحراوي على اختيارها الموفق للصورة المرفقة وهي لمنظومة الدفاع الجوي الروسية
    sam-6 التي فاجئت قوات المحتل الجوية في معركة كلتة زمور التاريخية بالاضافة الى منظومة
    sam-9 و تكللت باسقاط 5 طائرات للمحتل المغربي في يوم واحد …
    عودة للموضوع الجيش الصحراوي كان ولا يزال قادرا على ان يكبد المحتل المغربي خسائر فادحة رغم ان المعركة
    لم تكن متكافئة على الاطلاق فالجيش الصحراوي لم يكن يقاتل المحتل المغربي لوحده فلقد كانت فرنسا ودول الخليج وامريكا
    بل وحتى اسرائيل تدعم المحتل المغربي بالعتاد والخطط آخرها جدار الذل والعار الذي لم يستطع حماية وحدات المحتل التي كانت
    هدفا لراجمات الصواريخ وقذائق مدفعية القوات الصحراوية الذي اوقف هزيمة المحتل هو فخ وقف اطلاق النار
    لكن مع الدعم الجزائري وتوفر الجيش الجزائري على احدث الاسلحة الروسية منها منظومة S-300 و S-400 الروسية
    القادرة على اسقاط كل انواع المقاتلات بالاضافة الى توفر الجزائر على اكثر من 300 دبابة روسية من نوع T-90 العالية المواصفات
    المحمية من صواريخ تاو الامريكية فالمحتل المغربي يدرك جيدا ان الجزائر لن تتردد في تقديم الدعم العسكري كيف لا وهي من دعمت
    الجيش الصحراوي من ايام الراحل هواري بومدين الى يومنا هذا …