المستقبل الصحراوي تتحصل على تفاصيل محاكمة الموقوفين من حاملي الجنسية المغربية.

في سابقة تاريخية هي الاولى من نوعها، نظمت السلطات الصحراوية أول محاكمة لمجموعة من المهربين الحاملين للجنسية المغربية، يوم الثلاثاء 31 اكتوبر  والاربعاء 1 نوفمبر 2017، في بلدة تفاريتي المحررة.
و قامت هيئة الدفاع المكونة من المحامين مولاي البشير و أيوب محمد بالدفاع عن المتهمين الـ 19 الحاملين للجنسية المغربية
الذين اوقفتهم وحدة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي  يوم الأحد 16 يوليو الماضي، في قطاع كلتة زمور، و وجهت النيابة العامة ثلاثة تهم للمتهمين :
1 – إدخال وحيازة المخدرات وهو ما تعاقب عليه المادة 191 من قانون العقوبات الصحراوي.
2 – تكوين مجموعة أشرار وهو ماتعاقب عليه المواد : 86 87 من قانون العقوبات الصحراوي.
3 – الدخول الى الارضي الصحراوية مايتعاقب عليه المادة : 208 من قانون العقوبات الصحراوي.
واشرف على جلسة المحاكمة 5 قضاة من هيئة القضاء الصحراوي، اضافة الى قاضي سادس للتدخل عند الضرورة.
وحكمت المحكمة على اثنين من المتهمين بــ 16 سنة سجنا نافذة، وعلى بقية المتهمين بــ 15 سجنا نافذة.
و شهدت قاعة المحكمة حضورا كبيرا خاصة من سكان منطقة بئر تقيسيت.
و قال مصدر قضائي لمجلة المستقبل الصحراوي أن المحكمة جرت بشكل عادل و أعطت للمتهمين حق الادلاء باراءهم امام قاضي المحكمة، الذي اعطى بدوره للمحامين مدة ساعتين لتقديم مرافعات دفاعا عن المتهمين، وهو مالاقى انعاجا من بعض الحضور، حيث عبر بعضهم عن غضبهم من المحامين بسبب دفاعهم عن افراد يحملون جنسية العدو المغربي.
وشهدت جلسة المحاكمة تسييراً جيدا، مع تشديد في الاجراءات الامنية، وحضور لوزير العدل الصحراوي الذي أشرف على إنجاح هذه المحاكمة، كما قام مقاتلي الجيش الصحراوي بالدور الابرز في تامينها.
كما قام المتهمين بترديد الشعارات الوطنية الصحراوية، وقال أحهم انه يريد البقاء في ضيافة الدولة الصحراوية ويرفض العودة بعد انتهاء المدة السجنية الى المملكة المغربية.

وكانت وزارة الدفاع الصحراوية قد أعلنت أن وحدة من جيش التحرير الشعبي الصحراوي تمكنت يوم الأحد 16 يوليو الماضي، على الساعة 19:30، في منطقة أغشان لبيظ، في قطاع كلتة زمور، وفي مجال الناحية العسكرية الثالثة، من إلقاء القبض على مجموعة من المهربين، مكونة من 19 مواطناً مغربياً، ممن يطلق عليهم اسم الحمالة، الذين يتولون عملية نقل المخدرات إلى شرق جدار الاحتلال المغربي.

11 تعليق

  1. أشبه عندي إنعطى إلهم عام واحد في الأراضي المحررة وفوت إمبين تعليمهم والشغلة فلبلوكي وآمطافة أيسلمو عاكب ذاك للمنظمات الدولية بصفة رسمية .

  2. صحرايون يحملون الجوازات السفر المغربية وكيف يحاكمون من طرف الممثل الشرعي للشعب الصحراوي ولماذا يعتبرون مغاربة وهم صحرايون وكيف للممثل الشرعي أن يعتبر صحرايون يحملون جوازات سفر مغاربة أنهم مغاربة فهذا أمر خطير ويخدم العدو المحتل المغربي ويضع شرعية تمثيل الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب للشعب الصحراوي في المحك وتشاركية بينها وبين العدو المحتل المغربي وهذا أمر خطير ويجب مراجعته ولأن أغلبية الشعب الصحراوي في المناطق المحتلة وفي جنوب المغرب والذي ينتمي له أغلب المعتقلون في شبكة المخدرات وهذا أمرا يهدد القضية الصحراوية والوحدة الوطنية ويخدم المحتل المغربي وإذا فكرنا بهذا الأسلوب المنحط. وعلى أساس جوازات السفر فإن الشعب الصحراوي إم مغاربة أو اسبانيين أو موريتانيين أو جزائريين وغير هذه الجنسيات لاوجود لهم إذا ميزنا الصحراويين على أساس جوازات السفر وهذا أمر خطير فيجب معالجته من طرف قيادة ممثلنا الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي وأن يعتبرون جميع الصحراويين أينما وجدو انهم مواطنون في الجمهورية الصحراوية واين كانت جنسياتهم الحالية مغربية أو اسبانية أو جزائرية أو موريتانية لأن هذه الجنسيات ليست سوى جوازات سفر لتنقل الصحراويون عبر العالم حتى تقرير مصيرهم والاستقلال إن شاء الله وفي الاخير اقول لقيادتنا المحترمة أن الاتجار في المخدرات والجرائم بجميع انواعها والإرهاب والخيانة العظمى والانشقاق عن الجبهة والرجعية لا تسقط الجنسية الصحراوية عن أي صحراوي كيفما كان وتعتبر اي جنسية أخرى غير معترف بها لأننا صحراويين أحرارا ولنا جنسية واحدة ووحيدة واصلية وهي الجنسية الصحراوية ولنا دولة معترف بها من أكثر من 80 دولة ومعترف بها من طرف الاتحاد الأفريقي وهي عضو مؤسس له ومعترف بنا في الأمم المتحدة كمنظمة تحرير وممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي وهي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب وقضينا مطروحة على طاولة اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار في الأمم المتحدة منذ 1960 إلى حدود كتابة هذه السطور ولاننسى كلمة ولنتخذها مبدأ المرحوم بإذن الله الرمز محمد عبد العزيز رحمة الله عليه عندما سؤل عن الخائن والعميل والرجعي والمرتزق خليه ألهم ولد الرشيد هل هو صحراوي أو مغربي قال لهم بدون تفكير ولاتردد أنه مواطن في الجمهورية الصحراوية رغم أن ولد الرشيد يدافع ويتبنى مايسمى الحكم الذاتي الذي ولد ميتا ويريد الإنضمام إلى المغرب وهو رجعي و هذا من حقه ولكن لايفرض على الصحراويين الثوار الذين يطالبون بالحرية والاستقلال عن طريق استفتاء تقرير المصير حر ونزيه تحت إشراف الأمم المتحدة إن شاء الله ولايضيع حق ورائه مطالب، كل الوطن أو الشهادة

    • شكرا اخي علي الصراحه
      كلحمد مانك كيف ذاكً الي باغي يعدل بيهم لبلوكي
      اغلبهم ابنا اساء الصامده كما تسمونها
      والكن فهمنا الحين من هو الرحم

    • مافيهم صحراوي لاداعي للمغالطات
      اتحدى احد يذكر اسم عائلة صحراوي ينتمي لها احد المتهمين

    • تعليقك فيه الكثير من الحقائق الا ان هدد الول التي تعترف لا اظن انها 80 ونظرا لما فدمته تتمنى ان تضع لنا لتئحة باسم الدول تلتي تعترف بالجمهثرية الصحراوية انا متاكد انها لاتتهدى 15 بافريقيا ومثل ذلك او اكثر بقليل بين اسيا وامريكا اللا تنية بينما ليس هناك اية دولة في اثروبا ولا في امريكا الشمالية. اتمنى ان تصلح لي اذا كان هناك غلط شكرا

  3. لا ادري لمادا تحدفون تعاليقي رغم انها خالية من الكلمات المخلة بالحياء و القدف

  4. اول مجرد اسمع متهم يريد البقاء عند سجانه اول مرة اسمع متهمين يطبلون لسجانهم ..عشناوشفنا

  5. لا شك في ذلك أن العدو يريد اختراق صفوفنا من خلال العمل ا لمخابراتي عساه يجد متنفس او مؤامرة تخدم و تجسد هذا الحلم . لكن الذي يجب أن يعلمه الجميع أن مصداقية دولتنا على المحك وإذا تسامحنا او تعاطينا مع هذا الامر فانها الطامة الكبرى و الهدف الذي يريد العدو ، هنا نحاكم الجنسية التي يحملونها هؤلاء و ليست الهوية ولا الانتماء ء،هناك سجناء كثيرون في المخيمات حكم عليهم باحكام قاسية .
    بالنسبة لنا المتاجرة بالمخدرات خط أحمر لا يجوز التسامح معه و إلا فالمصير ماله الفشل و ا لاضمحلال .
    أما انتماء هؤلاء فلا شك فيه ، إلا أن تلاعب العدو بنا و توريط ابناءنا في هذه الأمور غير مقبول دينيا و أخلاقيا و قانونيا.

  6. هاذا الكلة كامل حك اوزين اقير حد كامل إتاجر فى المخذرات يالتو ينحباس يصوا صحراوي ولى مغربيي هوا المشتمع صحراوى نصو كامل خاسر ويدور إزيدو كملوه معناها عنا خصنا الي احكمنا من حد ننزلو اعليه بقصا عقوبا باش نتفاداو ياسر من شي وصحراوين افجميع بقاع العالم إلى سياني اقير الي عدل شي يتحامل عواقبو ايو الله يهدي انشالله

  7. من أهل الصحراء

    الأخ أحمد سالم تكلمت كثيرا ولكن الخطاب العاطفي لا يجدي في السياسة

  8. الشباب الموقوف هم عبارة عن حمالين فقط .اين هم الرؤوس الكبيرة؟ الى اين كانت وجهتهم؟ من هو الزبون الاخر؟ هاته الأمور المبهمة، دائما نحاكم المنفذ ولا نحاكم الآمر ، مسرحية اخرى سوف تفك خيوطها مستقبلا.