مجموعة الحرية والسلام الصحراوية تنظم منبراً تضامنيا بولاية بوجدور.

شهدت ولاية بوجدور بمخيمات اللاجئين الصحراويين يوم أمس تنظيم منبرا تضامنيا مع أهالينا بالمناطق المحتلة. وقد أشرفت مجموعة الحرية والسلام الصحراوية التطوعية على فعاليات هذا المنبر التضامني والذي عرف حضور عدد كبير من الجماهير الصحراوية. بالاضافة الى حضور عدد من أعضاء الأمناء الوطنية والحكومة الصحراوية. وقد افتتح هذا المنبر التضامني بقراءة الفاتحة على روح الشهداء ليقدم اطفال الولاية النشيد الوطني الذي تم تأديته بشكل حسامي ورائع. ثم أغنية وطنية حول صمود وتحدي الشعب الصحراوي. هذا العمل الفني الذي شارك فيه عدد من الفنانين الصحراويين وكوكبة من الاطفال.ليتقدم ممثلي المدارس الابتدائي برسائلهم التضامنية مع فعاليات الانتفاضة. واختتم المنبر بكلمة لعضو الأمانة الامين العام لاتحاد عمال الساقية الحمراء وواد الذهب.
وقد شهد المنبر توزيع جوائز رياضية ورمزية لاطفال المدارس بالولاية الفائزين بالمسابقات الرياضية والثقافية.
ويبقى هذا العمل التطوعي الذي تقوم به مجموعة الحرية والسلام الصحراوية ونظيراتها بالمخيمات من انجح البرامج التي تعيشها المخيمات خصوصا بعد الفراغ الحاصل في البرامج الوطنية الموجهة لفئة الشباب والأطفال حيث ان اغلب الاّراء التي تم رصدها من طرف المواطنين الذين حضروا فعاليات الحدث أكدوا ان العمل التطوعي الذي قامت به مجموعة الحرية والسلام الصحراوية لفائدة اطفال الولاية كانت له نتائج إيجابية على نفسية الأطفال وأمهاتهم.