الأم، لعمير منت سيدي يوسف، في ذمة الله.

قال الله تعالى: ”كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
وقال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.
ببالغ الأسى والحزن تلقينا بمجلة المستقبل الصحراوي نبأ وفاة المغفور لها باذن الله، المرحومة الأم، لعمير منت عبد الله ول حم-لمين ول سيدي يوسف.

وعلى إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا إلى عائلة الفقيدة ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبلها بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهلها جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون
هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي.

——————–

ببالغ الحزن و الأسى علمت بإنتقال خالتي العزيزة لعمير منت عبد الله ول حم-لمين ول سيدي يوسف الى الرفيق الأعلى بدائرة لگويره ولاية آوسرد بمخيمات اللاجئين الصحراويين يومه الثلاثاء : 07/11/2017
لأبيها: عبدالله ول حم-لمين ول سيدي يوسف
و أمها: لمگيبيله منت السيدلمحمد
عرفت المرحومة قيد حياتها بمكارم الأخلاق ( أول ما يوضع في الميزان حسن الخلق ) و الكرم و الرفق و المودة و سند الضعيف ….
المرحومة حافظة لكتاب الله ، ساجدة عابدة تقية نقية ورعة عارفة بحدود الله …..
المرحومة يشهد لها ببر الوالدين
المرحومة يشهد لها انها بارة لزوجها ( يشهد لها بحسن علاقتهما المبنية على الاحترام و المحبة و التقدير و التكامل نموذج يقتدى ) و نعم النموذج ……
عرفت المرحومة بالهدوء و الاحتشام و قوة الشخصية و الشكيمة و العفة و الآنفة و الزنفة الصحراوية الأصيلة ……
المرحومة إبنة خال أبي ( أبوها عبدالله ول حم-لمين خال أبي شقيق أمه، جدتي لأبي:فاطمتو منت حم-لمين ول سيدي يوسف المرحومة شخصية وطنية صحراوية أبية شهمة آمنت بالحلم الصحراوي و عاهدت و ما بدلت، ناضلت و عانت اللجوء و التشرد لكنها ظلت مؤمنة و مؤتمنة إلى أن إلتحقت شهيدة بركب الابرار و الأفذاذ و الخالدين و لسانها يلهج بذكر الله و تكرار مقولة: ( المؤمن إذا عاهد وفى)
المرحومة ام عائلة الأب الصحراوي الجليل و الشخصية الوطنية الصحراوي الشهم نموذج و منهل الرفعة و الأصالة و الاستقامة : محمد ولد ابراهيم ول أمحمد أطال الله عمره.
أعزي نفسي نفسي اولا في الخالة الغالية (مكبرك يااااااااا فجااااجه >> لكن لن اقول الا ما يرضي ربي: حسبنا الله و نعم الوكيل لله ما أخذ و له ما بقى .
تعازي الحارة للشعب الصحراوي كافة
اندكسعد ولد هنان.