وزارة الشؤون الخارجية تنظم دورة تكوينية لفائدة الخبراء على مستوى الاتحاد الإفريقي.

أفتتح عضو الأمانة الوطنية وزير الشؤون الخارجية السيد محمد سالم السالك بمقر الوزارة ، الدورة التكوينية الأولى للخبراء المكلفين بمتابعة الملفات على مستوى الاتحاد الإفريقي.
وخلال كلمته بالمناسبة ، استعرض السيد الوزير تاريخ نشأة الاتحاد الإفريقي وأهم التحديات والأهداف التي وضعها القادة المؤسسون بمن فيهم الرئيس الشهيد محمد عبد العزيز ، كأولويات للوحدة والتكامل الاقتصادي والاجتماعي لدول القارة.
وتخصص الدورة لتكوين وتدريب مجموعة من المكلفين بمتابعة ملفات على مستوى الاتحاد من مختلف الوزارات والهيئات الوطنية المعنية باجتماعات الاتحاد الإفريقي.
ومن المقرر خلال هذه الدورة التي تدوم أسبوعا تنشيط محاضرات حول الاتحاد وهيكلته وجملة من المواضيع الأخرى المتعلقة بأشغال ومؤتمرات وهيئات الاتحاد الإفريقي.
وتستضيف الدورة محاضرين صحراويين يقدمون عروضا حول مواضيع حقوق الإنسان ، مؤسسات الاتحاد وعلاقتها بالدولة الصحراوية ، الأمم المتحدة والقضية الصحراوي ، الثروات الطبيعية الصحراوية ، الألغام ، جدار العار المغربي المجموعات الاقتصادية الإفريقية ، المجلس الاقتصادي والاجتماعي الإفريقي وجلسات نقاش تفاعلية مع مسؤولين صحراويين حول البرلمان الإفريقي.
ويشرف على أشغال الدورة التكوينية الأولى للخبراء المكلفين بمتابعة الملفات على مستوى الاتحاد الإفريقي الأمين العام لوزارة الخارجية السيد محمد سالم حمدة والأستاذان أحمد سيد أعلي وماء العينين لكحل كمحاضرين رئيسيين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*