مؤشرات عن انقلاب عسكري في زيمبابوي.

قال موظفان في هيئة البث في زيمبابوي (زد.بي.سي) وناشط في مجال حقوق الإنسان إن جنودا سيطروا على مقر الهيئة الرسمية في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء مما يزيد من التكهنات بانقلاب على الرئيس روبرت موجابي البالغ من العمر 93 عاما.
وذكرت المصادر أن بعض العاملين في (زد.بي.سي) تعرضوا لمعاملة خشنة عندما احتل الجنود المقر لكن مصدرا أشار إلى أن الموظفين أبلغوا “بألا يقلقوا” لأن الجنود موجودون فقط لحماية المكان.
وقال شاهد من رويترز إن دويا عاليا لانفجارات تردد في مناطق متفرقة من وسط مدينة هاراري عاصمة زيمبابوي في الساعات الأولى من صباح الأربعاء بعد أن انتشرت قوات في شوارع العاصمة وبسطت سيطرتها على هيئة البث الرسمية، مما عزز التكهنات بحدوث انقلاب.

وفي خطوة لم يسبق لها مثيل وجه كونستانتينو تشيونجا قائد الجيش أمس الاثنين تهديداً صريحاً بالتدخل في الشؤون السياسية بعد أسبوع من إقالة موجابي لنائب الرئيس.
وتلا تشيونجا بياناً أمام الصحفيين خلال مؤتمر صحفي حضره كبار قادة الجيش جاء فيه: “علينا تذكير من يقف وراء الخدع الغادرة الحالية بأن الجيش لن يتردد في التدخل عندما تتعلق الأمور بحماية ثورتنا”.
ولم يرد موجابي أو قرينته حتى الآن على بيان قائد الجيش.
المصدر : وكالات.

4 تعليقات

  1. زمان الدكتاتوريات ومن يدور في فلكها قد إنتهى .رسالة اخوية لكن يهمه الأمر.

  2. لمادا لم تقولوا المغرب هو من حرض قائد الجيش على الانقلاب

  3. يجب على الرئيس أن يتضامن مع الرفيق موغابي ضد هذا الإنقلاب العسكري الغاشم

  4. الديكتاتوريات تتساقط تباعا .. و

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*