المعارضة / بقلم : بباه أحمد زين.

نحن فى المخيمات و فى الشتات والمناطق المحتلة ليس لدينا كيان سياسى معروف ومسجل فى المحافل الدولية ومعترف به الا الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء والوادى .وهذه الاخيرة اعلنت دولة فى المنفى وهى الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية .لا يختلف اثنان من الصحراويين على هذا اللهم ثلة المخزن والتى تقول بالسنتها ما ليس فى قلوبها .اذن ليست هناك حسب علمى معارضة للجبهة الشعبية ولا تعددية حزبية فى الجمهورية الصحراوية فهى بطبيعة الحال تسيرها الجبهة الشعبية .وحتى طريقة والية انتخاباتنا وتسير امورنا لا تخفى على احد فقد انتجنا ديمقراطيتنا على حسب المقاس .اذن لماذا تعلوا اصوات .تخون الاخرون وتقصيهم .اذا قالوا كلمة ارادو بها حق وان اخطا البعض منهم فى الطرح .لماذا نتخندق بين مصفق ومطبل وشامت ومبتذل وناقد فارغ وصامت ممتلى بالاهات والاحزان اذا تكلم تحدث بصوت خافت وكانه يخاف اذا رفع صوته ان تتبخر الجبهة والجمهورية وكانهما اعدتا من ورق ..ودخان .ليعلم الجميع ان سر صمودنا قناعتنا وايماننا بالله وعدالة قضيتنا وتضحياتنا بكل ما لدينا من غالى ورخيص .اما ان’ الاوان لنتخلى عن الانانية فى الطرح .ونشجع قيادتا وشعبا ظهور معارضة حقيقية صادقة تشارك فى ادارة الشان العام .بكل جدية ووطنية .نحن اليوم بامس الحاجة الى ظهور تيار وطنى تصحيحى يعيد الجبهة الشعبية الى سكة الثورة والثوار .وتجديد الطرق المتبعة الان فى مقارعة العدوا وتحديثها وتنويعها .ان التخندق فى اى خندق لا يشعر العدوا بسخونته .هو نوع من الخيانة القاتلة لان صاحبها يعمل بكل جدية لصالح العدوا وهو لا يدرى .الى كل الاحرار فى الساقية الحمراء واودى الذهب والمهجر واللجوء .لدينا عدوا واحد نخافه ونخشاه هو القبلى القابع خلف تصرفات وافعال كل منا .فتذكروا انه اذا انتصر علينا لن يسوقنا الا قطيع ضعيف وهزيل تابع وذليل فى احد اودية المغرب العربي.

3 تعليقات

  1. يا اخي احمد زين شكرا شكرا كثيرا كل ما ننتقذ ويلغى او يحذف ليطلع علينا عباس يقول ما يحلو للمشرف على التعاليق ويبغيه ثم ينعتنا بالمخازنية مرات كتيرة نتالم لاننا نرى قضيتنا كقارب في امواج عاثية وننبه ويطلع عباس ويقول اشياء كحكيات عجائز للصبيان لك الله ياوطن

    • هناك فرق بين التعاليق ذات المضون النضالي الهادف الى رفع المعناويات ، وبين التعاليق المثبطة للعزائم
      التي لا تخدم الا العدو سواء قصدتم أم لم تقصدوا ، كل من يقدم كلمة تكون في صالح المخزن فهو
      مخزني ، أفضل حكايات العجائز على أن أكون خادما لعدو الوطن …عاشت الصحراء الغربية حرة مستقلة
      عاش الشعب الصحراوي المكافح .

  2. القبلية نحاربها بالشعارات .وفي السلوك اليومي هي نمط حياتنا .نحن نضحك على مين ؟
    كن على يقين أن دولة او حركة تحرير او تجمع بشري يوجد ضمنه أصناف مثل لبيشير و اسيويداحمد لبصل مااله الفشل الذريع .