الجمهورية الصحراوية تشارك في الاجتماع الخاص بالتهجير القسري والنزوح في افريقيا.‎

تحتضن العاصمة الاوغندية كمبالا اشغال الاجتماع التشاوري بين الدول الاعضاء في الاتحاد الافريقي و المؤسسات الدولية المعنية بقضايا الهجرة و النزوح و اللاجئين في افريقيا، بمشاركة وفد يمثل الجمهورية الصحراوية.
و يبحث الاجتماع سبل تعزيز التحليل السريع و جميع البيانات الخاصة بقضايا التهجير القسري و النازحين و اللاجئين في افريقيا، بما يضمن السيطرة و تقديم المساعدات المستعجلة للمتضررين و الفيئات المعنية بالنزوح و التهجير القسري.
و يسعى الاتحاد الافريقي بالتعاون مع مؤسسات الاغاثة الدولية الى اعتماد خارطة طريق مستقبلية، بهدف تقليص مساحات النزوح و التهجير القسري في افريقيا من خلال التعامل مع الاسباب التي تؤدي الى الهجرة القسرية و النزوح.
و يضم الوفد الصحراوي كل من السيد علا سيد احمد عمار القائم بالاعمال بسفارة الجمهورية الصحراوية لدى اوغندا و رواندا، و السيد محمد عمار فنيدو الكاتب الاول بالسفارة الصحراوية لدى اثيوبيا و الاتحاد الافريقي، للمشاركة في المشاورات بين دول الاتحاد الافريقي و المؤسسات الدولية المعنية بميدان الاغاثة الانسانية في افريقيا.
في الاثناء اجرى الوفد الصحراوي لقاءات و محادثات مع عدد من الوفود المشاركة و ممثلين عن المنظمات الدولية العاملة في مجال الاغاثة الانسانية و مسؤولي المفوضية الافريقية، حول الوضع الانساني بالجمهورية الصحراوية التي تحتفظ بنموذج اقدم للاجئين في افريقيا بسبب احتلال المغرب لاجزاء كبيرة من تراب الجمهورية الصحراوية.
و كانت الجمهورية الصحراوية قد تولت رئاسة اللجنة الافريقية المتخصصة المعنية بشؤون الهجرة و اللاجئين و النازحين داخليا منذ سنتين، و عملت على اغناء برامج و مخططات الاتحاد الافريقي بمقترحات و افكار فعالة بهدف المساهمة في النهوض بالعمل الانساني في افريقيا.