تحقيق خاص : المستقبل تفتح ملف التنقيب عن الذهب في المناطق الصحراوية المحررة.

بعد أن شرع البرلمان الصحراوي قانون التعدين وسط زوبعة قانونية كبيرة، إختفى عن الأنظار الحديث عن جدوى القانون الذي لا يزال حتى اللحظة حبيس أدراج الحكومة، غير ان رمال الصحراء الغربية تحركت أخيراً بلا مرسوم رئاسي لتكشف عن باطنها للغرباء، فمنذ أشهر تحولت المناطق الجنوبية الصحراوية المحررة إلى قبلة للمنقبين عن الذهب من عدة جنسيات يتصدرها السودانيون، الذين ورغم غياب أي علاقة دبلوماسية بين الدولة الصحراوية والخرطوم الا أنهم اصبحوا أسياد الذهب الصحراوي الجدد، و يتحكمون في تحديد أسعاره، بعد أن سُمح لهم باستنزاف ثرواتنا المعدنية بعيداً عن المؤسسات الوطنية، وخارج أي إطار قانوني، المستقبل الصحراوي أول وسيلة إعلامية تفتح الأبواب المغلقة على التنقيب في أراضينا المحررة حتى يكتشف المواطن، انه في الوقت الذي نخوض فيه حربا مع الاحتلال حول الثروات الطبيعية في مناطقنا المحتلة، يتسلل إلى أراضينا المحررة الغرباء من أجل نهب ثرواتها في ظل صمت القيادة الذي يصل الى حد التواطؤ.

تيرس من منطقة للرعي الى قبلة للمنقبين عن الذهب :

شهدت منطقة تيرس خاصة ميجك والمناطق القريبة منها في المناطق الصحراوية المحررة انتشاراً متزايداً لظاهرة التنقيب عن الذهب، ويشرف على عملية التنقيب حسب المصادر التي تحدثت معها مجلة المستقبل الصحراوي، بعض قادة النواحي العسكرية الذين إستعانوا بعمال من جنسيات أجنبية من بعض البلدان الافريقية خاصة الموريتانيين والسودانيين، وثبت إكتشاف كميات من الذهب في منطقة ميجك، في حدود الناحية العسكرية الثالثة اضافة الى مناطق أخرى.

ويقوم درك الناحية بفرض غرامات مالية على أصحاب السيارات الخاصة من المواطنين الصحراويين الراغبين في التنقيب عن الذهب، وتصل قيمة الغرامة الى 13 مليون سنتيم جزائري مع توقيف السيارة لمدة ثلاثة أشهر وحجز الجهاز الخاص بالبحث عن الذهب، وتمت مصادرة 324 جهاز من اصحابها.

تكلفة استخراج الذهب الصحراوي أقل من الذهب الموريتاني :

ساعدت الاكتىشافات الكبيرة لمعدن الذهب بالمناطق الصحراوية المحررة في تشكيل سوق خاص بالذهب الصحراوي داخل مرصة مدينة الزويرات الموريتانية، وقال بعض المنقبين الذين التقتهم مجلة المستقبل الصحراوي أن حصيلة بعض المجموعات التي تعمل في المناطق الصحراوية المحررة وصلت الى حدود 5 كلغ من المعدن النفيس، ويشهد الذهب المستخرج من المناطق الصحراوية طلباً متزايدا من تجار سوق الذهب التي يحتكرها السودانيين، بسبب قلة تكاليف إستخراجه.

ويتم العثور على الذهب الصحراوي على شكل شذرات صغيرة او على شكل كتل تشبه الحجارة، بينما معظم الذهب المستخرج من المناطق الموريتانية يضطر المنقبين عنه الى فصله عن الحجارة بعد القيام بعملية تذويب للمعدن من اجل فصله عن الاجسام الأخرى.

وفي سؤال عن سبب منع السلطات الصحراوية للشبان الصحراويين من التنقيب عن المعادن في المناطق المحررة، قال مصدر مطلع على موضوع التنقيب عن الذهب ، ان الامر يتعلف بالفكر الاناني الذي يفكر به بعض القادة الصحراويين، اضافة الى انعدام الشفافية في مجال التنقيب عن الذهب في المناطق الصحراوية المحررة، وعدم وضوح السياسات التي ستنظم مجال التعدين مستقبلا.

رأي وزارة المناطق المناطق المحررة في عمليات التنقيب :

المستقبل الصحراوي واثناء اعداد هذا التحقيق إتصلت بوزير المناطق المحررة السيد سالم لبصير، وسالته عن عمليات التنقيب التي تجري في هذه المناطق، فقال أن الوزارة لا عِلم لها باي عملية تنقيب في المنطقة، لانه لا يوجد أي تشريع يسمح بالتنقيب عن المعادن في تلك المناطق.

واضاف ان الوزارة طالبت بفتح النقاش من أجل تشريع عملية التنقيب عن المعادن وتقنينها ، لان الكثير من الشبان يعاني من البطالة ، ويمكن لمشاريع التنقيب أن تجذب الكثير منهم الى هذا الميدان.

وبغرض تقريب الصورة من المواطن التقت المستقبل الصحراوي بأحد المنقبين عن الذهب في المناطق الصحراوية المحررة، وكان معه الحوار التالي :

كم تبلغ كمية الذهب التي يمكن الحصول عليها في تلك المناطق بالتقريب؟

لا أحد يعرف بالتحديد قيمة الكمية المستخرجة، لانه هناك الكثير من العوامل التي تحدد ذلك وتختلف من منطقة الى أخرى ومن شخص الى اخر، لكني أعرف اشخاص عثروا على 5 كلغ في عدة أيام بعد جمعها على أجزاء بعضها يزن 10 غرامات ويصل الى 90 غرام.

أين يتم بيع ماتم تحصيله من ذهب؟

يتم بيع الكمية المستخرجة بمدينة الزويرات الموريتانية، في سوق “التابيات”، ويتولى تجار موريتانيين وسودانيين شراء الذهب المستخرج من المناطق الصحراوية المحررة.

هل يوجد في تلك المناطق معدن الذهب فقط، ام معادن ثمينة اخرى؟

توجد معادن اخرى لكن المنقبين يركزون في بحثهم على معدن الذهب فقط، لان الاجهزة المتوفرة للبحث تعمل على اكتشاف الذهب بشكل خاص.

ما الفرق بين الذهب في المناطق الصحراوية والذهب الموريتاني، من حيث الجودة وكيفية الاستخراج؟

يتم العثور على الذهب في المناطق الصحراوية في الطبقات السطحية، و لا يتطلب الامر في غالب الاحيان الحفر كثيرا للعثور عليه، وبالمقارنة مع الذهب المستخرج في المناطق الموريتانية فان عملية استخراجه تتطلب في بعض الاحيان القيام بعملية سحق للحجارة، لتحويلها الى رمل، ثم يتم غسلها بالماء والزئبق و وضعها على النار، وهي عملية مكلفة كثيرا، ولا يوجد فرق كبير في الجودة الا أن تكلفة الإستخراج أقل بكثير في المناطق الصحراوية من المناطق الموريتانية.

كم يبلغ ثمن الذهب المستخرج من المناطق الصحراوية؟

يتراوح ثمن الذهب المستخرج من المناطق الصحراوية من 12.500 اوقية للغرام، الى 14.000 أوقية موريتانية للغرام الواحد.

و السودانيين هم المختصين في الأجهزة المستكشفة للذهب ، ويعملون مع الصحراويين، حيث يتم إقتسام الارباح وفق قاعدة 50 في المئة لكل طرف.

ماهي المناطق الصحراوية التي يكثر فيها الذهب؟

تم اكتشاف كميات من الذهب في زوك، ومنطقة اكٌرزرز، وكمية قليلة في منطقة لكويرغة.

و كيف تتم عملية التنقيب عن الذهب الى غاية بيعه في السوق الموريتاني؟

تبدا عملية التنقيب بقدوم مجموعة من المدنيين الصحراويين من مخيمات اللاجئين، بالتنسيق المسبق مع القادة العسكريين، حيث يقومون بشراء اجهزة الكشف عن الذهب، وبالتعاقد مع بعض السودانيين بصفتهم المختصين في عملية البحث، وبعض العمال الاجانب، بعدها يتم تحديد المنطقة المراد البحث عن الذهب فيها، ثم يتم اقامة مخيم على بعد 30 الى 40 كلم من المنطقة المحددة، وهذا لجلب الانظار عن عملية التنقيب، وبعد صلاة المغرب يتجهون الى المكان المحدد للتنقيب، ثم تتركهم السيارة التي أقلتهم ، ويمضون الليل هناك الى غاية الساعة الخامسة صباحاً، ثم يعودون الى مكان المخيم، وبعد 15 يوما من العمل يذهبون الى مدينة الزويرات لبيع ماتم جمعه من الذهب، كما يقومون بشراء المؤن والحاجيات الضرورية خاصة الاجهرة الخاصة بالبحث عن الذهب للاستمرار في عمليات التنقيب.

كما إتصلت مجلة المستقبل الصحراوي بأحد التجار السودانيين المختصين في شراء الذهب المستخرج من المناطق الصحراوية في سوق مدينة الزويرات الموريتانية، الا انه رفض الرد على اسئلة المجلة.

وبالاضافة الى عمليات النهب التي يقوم بها بعض القادة الصحراويين خارج اطار القانون، لازال الغموض يسود عمليات الاستكشاف عن المعادن النفيسة التي تقوم بها بعض الشركات الاجنبية بالتنسيق مع الجانب الصحراوي، وهي نشاطات لم يطلع الرأي العام الصحراوي على نتائجها، وبقيت حكراً على مجموعة محددة من القادة الذين يعقدون الصفقات مع الشركات الاجنية دون حتى اطلاع اعضاء البرلمان على تفاصيلها.

ويمكن أن يشكل السماح للشبان الصحراويين بالتنقيب عن الذهب في ضمان دخل إضافي للخزينة العمومية، وسيمكن وزارة اعمار المناطق المحررة من تمويل مشاريع للبنية التحتية دون الحاجة لأي تمويل أجنبي، كما سيساعد في تحسين المستوى المعيشي للعائلات الصحراوية، اضافة الى الدور الذي قد يشكله التواجد الصحراوي في مراقبة المنطقة.

ويبقى السؤال لماذا سَمح بعض القادة الصحراويين للعمال الاجانب بالعمل في استنزاف الثروات المعدنية الصحراوية، في الوقت الذي تعاني فيه الكثير من العائلات بمخيمات اللاجئين الصحراويين من الفقر ، ثم كيف سنجابه الاحتلال أمام المنتظم الدولي اذا كانا قادتنا يقومون بنفس التصرفات التي يقوم بها الاحتلال؟.

صور خاصة بمجلة المستقبل الصحراوي عن عمليات التنقيب عن الذهب في المناطق الصحراوية المحررة.

صورة لمنقب سوداني بمنطقة أكٌرزرز التي تبعد بــ 30 كلم شمال منطقة اغزومال.

صورة لصخرة من الذهب تم العثور عليها بمنطقة الدوكج.

6 تعليقات

  1. Si los marroquíes, están explotan nuestros recursos naturales en los territorios ocupados y los Sudáneses hacen los mismo en los territorios liberados, entonces que carajo pintamos nosotros con los mocos en los campamentos de Refugiados

  2. يتحججون باللجؤ و أننا لاجيين و أننا لانملك الأ المساعدات الانسانية يشكون من عدم توفر موارد طبيعية للأستعانة بها لتسديد أجور كل موظفي الدولة الصحراوية منذ 1975 حين تركوا أملاكهم و منازلهم و تجارتهم من أجل تحرير الوطن و العيش في حرية و كرامة كما تعدهم بذلك حركة البوليزاريو التي حملت على عاتقها تحقيق كل إحلام الصحراويين منذ 1975..
    الصحراوي كان مقاتلا او معلما أو طبيبا او شرطي او في اي عمل للصالح العام قد سمح في كل شي من أجل هذا الهدف .سمح في عمره أغلى ما يملك و ماله و أبنائه كل شيء من اجل ان يعيش أهل الصحراء كرام عزز في وطنهم و خيراته واضعا ثقته في رجال وعدوه و عاهدوه أن يحققوا يستردوا له حقه المهدور و يعيدوه وطنه رافع رأسه عزيزا كريما و لا زال هذا الصحراوي و أقصد كل مواطن صحراوي بسيط على عهده و وعده مع المسؤولين عنه حتى و لو لم يختار بعضهم او كلهم و لكن سلم للقدر الذي سلطهم عليه و السؤال المطروح هو هل المسؤولين هاولاء كانوا عند عهدهم و وعدهم أقسم أنهم لم يكونوا كذلك فأغلب أشخاص شغلتهم مصالحهم الشخصية عن التفكير و العمل من أجل مصالح الناس الذي يتولى أمرهم و ما أمر المعدن النفيس الذهب و هل يوجد في الأرض أغلى من الذهب؟ لماذا لا يعلنوا هؤلاء القادة و يبشروا أهل الصحراء أنهم عثروا لهم على رزق في أرضهم يعينهم على تحمل مأسات اللجؤ به يمكن تسديد أجور مقاتليهم الكرام الذين لم يسألوهم جزاءا و لا شكورا طيلة نصف قرن ممن لازال حيا منهم مثل ذلك كل من يعمل في اي قطاع و لا يتقاضى أجرا يستحق الذكر منذ 1975..يا أهل الصحراء أسمعوها مني أفيقوا قيادتكم ذيئاب فاسدين لا يستحون و من لا يستحي يفعل ما يشاء فضميره ميت فكيف به أن يجني فائدة حسبنا أن يكفينا شره..و الله المستعان

  3. Es inaceptable y no cabe duda de que son hechos muy peligrosos para la causa e ilegales según el derecho internacional, ya que el pueblo Saharaui es el único que posee la soberanía permanente sobre los recursos naturales del territorio y que nadie tiene derecho a concertar acuerdos ya sea por si mismo o atrevez de un estado a la exploración o la explotación del nuestros recursos naturale.
    la explotación de los recursos es una expresión del hecho colonial y lo único que hace es prolongar la ocupación ilegal y retrasar la autodeterminación, el frente polisario como único representante legal del pueblo Saharaui tiene la obligación de velar y proteger los territorios liberados y sus recursos naturales, tiene que suprimir los privilegios y acabar con la usurpación ya que es incoherente y contradice el derecho de autodeterminación del pueblo Saharaui. Salamu Ahmed abogado Saharaui

  4. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اخواني اخواتي هذا الذهب كله في رضيناء الحرارة الحمد لله على كل حال هذا الولاء بيه الجيات

  5. السلام عليكم
    من حق القيادة أن تجمع الثروات ومن حقنا أن نعيش في الشتات
    فهم أصحاب السلطة والقرار ونحن أصحاب تطبيق الأوامر والامتثال.
    أصبحت القضية الوطنية هي الغناء الفاحش على حساب المواطنين البسطاء .لا يهم يأتي سودانيون. موريتانيون. محتلون استعماريون. فالصحراء عن حق الأجانب وهذه الحقيقة بعيدا عن العنصرية.
    اما نحن الصحراويين فمن حقنا اللجوء والتسول والشتات ومن حق القيادة الرشيدة أن تمتطي فوق ظهورنا. أرجوكم لاتنسو اننا عبيد لهم.

  6. أعتقد أنه من قمة الرذالة و من الجبن الفاضح أن ترى رجال أصحاء عقلا و بدنا تائهين أياما كثيرة في الصحراء القاحلة في الصيف الحارق بحثا لحجرة أو حصية ساقطة من السماء في مكان ما من لحمادة … تتمزق ارجل الرجل مشيا و يجف حلقه و لسانه عطشا و قد يلقى حتفه ظماءا و أحيانا كثيرة يتعرض للضرب و السب و الشتم من طرف …….. كل هذا و ارضه و هو يعلم ذلك أن بها معدن ذهب تزخر منه منطقة شاسعة من أرضه المحررة الحبيبة يحرسه مجموعة رجال من بني جلدته بأوامر من قادة لصوص فاسدين لا يؤتمنون على خنشة من فحم فما بالك إن كانت من ذهب …..ما بال هؤلاء الرجال الذين يغيبون في الصحاري تائهين كالمهبولين و المخبولين بحثا لحصاة النيازك ..إنه من العجب ان تجد رجال يعرفون إين يوجد الذهب و يفضلون أن يذهبوا بحثا لمجهول و من حجر…تبا للرذالة و الجبن ماذا تفعل بالرجال. كيف أفهم من تركوا الذهب للوصوص و الغرباء من السودانيين و الموريتانيين و الشلوحة و أبتعدوا أو هربوا بعيدا جدا عن الذهب و عن الفضة كأنها لا تحق لهم حتى و لو كانت ملكهم و في أرضهم المسقية من دمائهم و دماء أبائهم و أجدادهم….. ..