منسق المبادرة الصحراوية من أجل التغيير يلتقي بأعضاء من حزب بوذيموس الاسباني.

عقد السيد الحاج أحمد بارك الله، منسق المبادرة الصحراوية من أجل التغيير لقاءا مع عدد من أعضاء حزب بوذيموس الاسباني، بينهم عضو البرلمان الاوروبي خيسوس رودريقيث، ودافيد بينيا فويرتي من قسم العلاقات الخارجية للحزب الاسباني.
وتناول اللقاء مسار التسوية الاممية في الصحراء الغربية، والوضعية الانسانية بصفة عامة، ووضعية المعتقلين السياسيين في سجون الاحتلال المغربي بصفة خاصة.
كما تم التطرق لموضوع المبادرة الصحراوية كأرضية للنقاش البناء داخل الجسم الوطني الصحراوي، وتجربة حزب بوديموس من حيث التعايش بين تيارات الرأي الداخلي.
واتفق الجانبان على القيام ببعض الأنشطة المشتركة في اطار الحركة ضد الراسمالية برعاية حزب بوديموس وستكون مناسبة للفت انتباه الجمهور إلى حالة السجناء السياسيين الصحراويين.
يشار الى أن المبادرة الصحراوية من أجل التغيير تعتبر أن الإفراج عن السجناء السياسيين الصحراويين يجب أن يكون شرطاً لا غنى عنه في المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو بصفتها الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الصحراوي.

تعليق واحد

  1. ما لا أفهمه كيف لمنسق المبادرة ان يبدأ بلقاءات مع احزاب و مسؤولين و جمعيات أجنبية و هو لم يكلف نفسه بعد عناء شرحها للجماهير الصحراوية على الاقل في المهجر اذا تعذر ذلك في مخيمات اللجوء و الاراضي المحتلة. لانريد ان نسارع لاتهام و تخوين المبادرة. لكن ماهو مؤكد أنها بدأت بالطريقة الخاطئة