الفعاليات النسائية بمدينة بوجدور المحتلة تنظم وقفة سلمية.

تخليدا لليوم العالمي لحقوق الانسان، نظمت الفعاليات النسائية بمدينة بوجدور المحتلة وقفة سلمية بالشارع الرئيسي تخليدا لهذا العيد العالمي وتنديدا بالخروقات اليومية لحقوق الصحراويين التي ترتكبها الدولة المغربية.
وبالرغم من الحصار والتطويق الشاملين اللذين تضربهما قوات القمع المغربية على مختلف احياء وشوارع المدينة،قررت مجموعة من النساء الصحراويات النزول للشارع والتظاهر بشكل سلمي وترديد العديد من الشعارات المنادية باحترام حقوق الشعب الصحراوي وفي مقدمتها حقه في تقرير المصير والاستقلال،ورحيل الاحتلال المغربي من الجزء المحتل من الصحراء الغربية،وماهي الا دقائق وتتدخل مختلف الاجهزة القمعية وبقيادة المسؤولين الامنيين المحليين لدولة الاحتلال بالاعتداء والتعنيف في حق المتظاهرات السلميات،وتفريق الوقفة بالقوة رغم سلميتها وفي هذا اليوم العالمي لحقوق الانسان،مخلفا هذا التدخل عدة اصابات في صفوف المتظاهرات نذكر منهم:سلطانة خيا، زينب بابي، عائشة ببيت، امباركة الحافظي، نصرة بابي، سليمة الراحة. ليكشف هذا التدخل الجبان لجحافل قوات القمع المغربية الوجه الحقيقي لدولة الاحتلال ، وزيف ادعاءاتها في مدى احترام حقوق الانسان،مجسدا هذا الحدث وغيره كثير من فظائع دولة الاحتلال تجاه الشعب الصحراوي سياستها القمعية في البطش والتنكيل لكل الاصوات الحرة.