المحامي الصحراوي سلامو أحمد يشرح قانون “اللجوء ” و “بلا وطن”.

في لقاء مع مجلة المستقبل الصحراوي قدم المحامي الصحراوي السيد سلامو أحمد سيدأحمد شرحا مفصلا للقانون المتعلق بـ “اللجوء ” و “بلا وطن”.
الحماية الدولية أو اللجوء :
القانون رقم : 12 الصادر في 30 اكتوبر2009.
المادة 2 يتم الاعتراف بالشخص كلاجئ عندما يكون هذا الشخص معرض للملاحقة في بلده لاسباب عرقية او دنية او قومية او اراء سياسية او الانتماء الى مجموعة إجتماعية.
بالاضافة الى الاعتراف بالاشخاص الهاربين من الوطن والتى لا تحمل جنسية وتتواجد في بلد خارج بلده الاصلي وعدم الرغبة او القدرة على العودة اليه لنفس الاسباب.
الحماية الفرعية
المادة رقم 4 من نفس القانون الحماية الفرعية، هي الحماية التى يتم منحها للاشخاص الغير قادرين على العودة لبلدهم بسبب خطير حقيقي يهدد ويؤدي الى التعرض لضرر كبير، كالاعدام، التعذيب، المعاملة غير الانسانية، التهديد الخطير لحياتهم او لجسده كنتيجة لصراعات داخلية او دولية.
وبناء على ما سبق ذكره في المادتين الثانية والرابعة من قانون رقم 12 المتعلق باللجؤ على المتقدم لطلب اللجؤ ان يستوفي الشروط المذكورة اعلاه :
الشخص المتقدم لطلب اللجؤ ، تجرى له مقابلة لعرض قصته التى تعرض لها ، مبنية على هذه الشروط الواردة في المادتين
كحالة السوريين حيث تمنح لهم الحماية الفرعية نظرا لصراع داخلي يعرض حياتهم للخطر.
ولكي تحصل على اللجؤ لابد من أدلة على ما ورد في قصة الشخص، وهي الاسباب التى دفعته لطلب اللجؤ كالصور او الفيديوهات او مكالمات تهديد او رسائل نصية عبر الهاتف او البريد الالكتروني وتعتبر المقابلة الاولى الاهم في اولى الخطوات مع الشرطي المحقق .
كما يجب ان يكون الشخص ملم بحقوقه كاملة كان يكون المترجم متحدثا باللغة التى تفهما ، ولو تطلب الامر طلب مترجم باللهجة الحسانية ، ومحامي تعرفه تطلب الاتصال به للحضور اثناء المقابلة ، أو محامي توفره لك الدولة مجانا وباللغة التى تفهما والاسهل عليك التواصل بها.
واثناء المقابلة يعمل الشرطي المحقق على التدخل في كل تفاصيل القصة وبطريقته واسلوبه الخاص، لكي يحصل على تناقض في حديث المعني من اجل التاكد والتحقق من صدق قصة الشخص والمعلومات الواردة فيها.
بعد المقابلة الاولية، للادراة الاسبانية المختصة الحق في البت في قضيتك خلال فترة اربعة ايام للفصل فيها .
وهي هذه المهلة اذا كان الرد بالرفض لك مهلة يومين لتطلب المراجعة في القرار وتتقدم بالطعن في القرار وفي حالة الرفض للمرة الثانية يكون مصير الشخص الترحيل الى البلد القادم منه.
وفي حالة لم يتم الرد عليك خلال تلك الفترة لن يتم ترحيل الشخص، والحل الوحيد امامهم هو السماح لك بالدخول الى التراب الاسباني، وفي هذه الحالة يتم منح الشخص بطاقة مؤقتة لمدة ثلاثة اشهر كحالة الشبان الصحراويين الذين دخلوا عن طريق مطار العاصمة الاسبانية مدريد، وفي هذه الفترة تتم دراسة ملف الشخص للرد بالقبول او الرفض و في كثير من الاحيان يكون الرد فقط بتجديد البطاقة المؤقتة مرات متتالية قد تصل الى سنة او سنة ونصف .
هذا الاجراء خاص بالاشخاص الذين يدخلون التراب بطريقة غير شرعية عبر الحدود سوى جوية اوبحرية او برية و يسمى هذا الاجراء بالاستعجالي وهو يختلف عن ملف الشخص الذي يتقدم بعد دخوله التراب الاسباني بطريقة شرعية .
في هذه الحالة وخاصة قضية الشبان الصحراويين الذين دخلوا عبر المطار وتقدموا بطلب اللجؤ من المرجح بشكل كبير سيتم رفض طلباتهم وان طالت فترة الرد.
لذلك ينصح المحامي الصحراوي سلامو احمد بالتقدم الى المصلحة المختصة والتقدم بطلب بطاقة “بلا وطن ” وان يقدم كل الوثائق الصحراوية او وثائق بعثة “المينورسو ” سوى لشخصه او لأبويه حتى اذا جاء الرد بالرفض في ملف اللجؤ وهو المرجح، يبقى ملف “بلا وطن ” حتى يتم البت فيه لانه في حالة كان الجواب الرفض ولم يطلب المعني “بلا وطن ” سيتم ترحيله في أي وقت، وان كان الرد بالايجاب سيكون امام الشخص الاختيار في قبول احد الطلبين.
في الاخير يعتذر المحامي الصحراوي سلامو احمد عن عدم الرد على الرسائل من قبل نظرا لظروف خاصة حالت دون ذلك.
ولمزيد من الاستفسار حول هذا الموضوع او مواضيع ذات الصلة بقضايا الإقامة والجنسية وطلب اللجؤ وبلا وطن، يرجى الاتصال بالبريد الالكتروني للرد عليها عبر مجلة المستقبل الصحراوي  :
futuroeuropa@gmail.com