المقاتل والشهيد امربيه محمد فاضل الحافظ ، في ذمة الله.

قال الله تعالى: ”كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
وقال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.
ببالغ الأسى والحزن تلقينا بمجلة المستقبل الصحراوي نبأ وفاة المغفور لها باذن الله، المقاتل والشهيد امربيه محمد فاضل الحافظ ، عن عمر يناهز 55 سنة.
المرحوم من مواليد سنة 1962 وقد انخرط مبكرا في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب حيث افنى حباته في خدمة شعبه وقضيته اين عمل فى مديرية الصحة العسكرية كطبيب في مركز الشهيد الحنفى الى ان وافاه الاجل على اثر مرض عضال.
عرف المرحوم طيلة حياته بدماثة الخلق وغيرته على وطنه وحرصه الشديد على التفاني وخدمة الوطن.

وعلى اثر هذا المصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا إلى عائلة الفقيد ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون
هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي.

تعليق واحد

  1. انا لله و انا اليه راجعون