عائلة صحراوية تحتج امام وزارة الصحة من أجل علاج والدها.

نظمت عائلة المقاتل محمد لمين للها عبدي اجعيدر، المعروف باسم (شباك)، يوم الثلاثاء 2 يناير الجاري إعتصاما أمام وزارة الصحة العمومية بالشهيد الحافظ للمطالبة بتدخل الوزارة من اجل ادماج والدهم ضمن برنامج الاجلاء.
و قالت العائلة في اتصال مع مجلة المستقبل أن مسؤولي الوزارة استعانوا بالشرطة التي حضرت لمقر الوزارة و لكنها لم تستعمل القوة ، و انهت العائلة اعتصامها مساء يوم الثلاثاء بوعد من مسؤولي الوزارة بإيجاد حل للقضية قبل الخامس من يناير الجاري.

و يعاني المقاتل شباك منذ عام 2012 من ظروف صحية صعبة بالعاصمة الجزائرية ، وتطالب عائلته بنقله الى الخارج من اجل تلقي العلاج، وتعدهت العائلة بالتكفل بنفقات العلاج واقامته في الخارج، على ان تتكفل السلطات الصحراوية بموضوع الفيزا فقط.
و اضافت العائلة ان المعني عانى كثيرا في الاونة الاخيرة بعد اشتداد مرضه، و كان لابد له من اجراء عملية جراحية، وهو ما فاقم حالته و دفع العائلة الى الاحتجاج امام مقر الوزارة.
و الاب شباك هو مقاتل بالنواحي العسكرية وعمل كسائق ومكانيكي معروف بقطاع النقل العسكري، و قضى عمره كله في خدمة القضية الوطنية ، وحين احتاج للعلاج لازل ينتظر للعام الخامس على التوالي بلا علاج.

صور للظروف التي يعيش فيها المقاتل شباك في الجزائر العاصمة

تعليق واحد

  1. العلاج عند وزارة الصحة إللى ينباع .هي ماهي وزارة الصحة هي إللى وزارة البيع وللى لا يفصل فيها المسلمين.