جبهة البوليساريو تؤكد أنها ليست بصدد القيام بأي عمل من شأنه زيادة التوتر في الكركرات.

توصل اليوم الرئيس إبراهيم غالي، الأمين العام للجبهة، برسالة من السيد أنطونيو غوتييرس، الأمين العام للأمم المتحدة، رداً على الرسالة التي وجهها له منتصف شهر ديسمبر المنصرم، والتي تطرق فيها الرئيس إلى وضعية مسار التسوية وضرورة تسريعه، وإنهاء الخروقات المغربية في منطقة الكركرات، على أساس قرار مجلس الأمن 2153، إضافة إلى قضايا انتهاكات المملكة المغربية لحقوق الإنسان ونهبها للثروات الطبيعبة في الصحراء الغربية، وكذا الإخلالات في ما يتعلق بامتثال المينورسو لمعايير عمل بعثات حفظ السلام الأممية.
وقد سجلت جبهة البوليساريو الاهتمام الذي أبداه السيد الأمين العام للأمم المتحدة بالانشغالات المعبر عنها، والتزامه بحل سلمي للنزاع، طبقاً لقرارات الأمم المتحدة، وتجديده لثقته في مبعوثه الشخصي الذي يعمل، كما يقول، بلا كلل، على إعادة إطلاق المسلسل السياسي، حيث دعا الطرفين إلى لقاءات جديدة، إضافة إلى أنه ينوي زيارة المنطقة في المستقبل القريب.
ففيما يخص الكركرات، أبرز الأمين العام الأممي أن جبهة البوليساريو قد ردت بشكل إيجابي على نيته إيفاد بعثة تقنية للمنطقة، وأنه بالنسبة له لم يتم بعد استنفاذ كافة الطرق من أجل التقدم، وأن جهوده ستتواصل لمعالجة المسائل العالقة الخاصة باتفاق وقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1. أما فيما يخص احترام المينورسو لمعايير عمل بعثات حفظ السلام، فقد أكد متابعة الموضوع وطرحه، إن اقتضت الضرورة، على مجلس الأمن الدولي.
وسجل الأمين العام باهتمام موضوع حقوق الإنسان، حيث ألح على تنفيذ إجراءات مستقلة وذات مصداقية لضمان الاحترام الكامل لحقوق الإنسان، مضيفاً، فيما يتعلق الثروات الطبيعية، أن الأمم المتحدة تتابع الموضوع على أساس الرأي الاستشاري لمحكمة لاهاي 1975 ورأي المستشار القانوني للأمم المتحدة لسنة 2002.
وتؤكد جبهة البولساريو على تعاونها الصادق مع الأمين العام ومبعوثه الشخصي من أجل التوصل إلى الحل السلمي العادل، على أساس احترام حق الشعب الصحراوي، غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، والتزامها التام في هذا السياق بمقتضيات اتفاق وقف إطلاق النار.
وتذكر الجبهة بأن التوتر الحالي على مستوى الكركرات إنما يعود بشكل كامل إلى الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1، من خلال فتح معبر بشكل أحادي الجانب في منطقة نزاع على مستوى الكركرات، والإمعان في التعنت ورفض تطبيق قرار مجلس الأمن 2153، وهو ما تجلى في رفض الطرف المغربي المتكرر استقبال بعثة خبراء أممية إلى المنطقة.
وإذ تؤكد جبهة البوليساريو أنها ليست بصدد القيام بأي عمل من شأنه زيادة التوتر في منطقة الكركرات، تشدد على أنه لا يستقيم إطلاقاً الحديث عن وجود طريق تجاري يعبر منطقة عازلة، محظورة على الطرفين، في إقليم هو محل نزاع ولم يتم تحديد وضعه النهائي، ناهيك عن كون هذا الطريق يعود بالفائدة على طرف واحد، وهو قوة الاحتلال المغربي، مما يشجعه على الاستمرار في التعنت والتمرد على الشرعية الدولية. إن اتفاق وقف إطلاق النار لم يأتِ منفصلاً عن المسار السياسي، ولا يمكنه أن يكون مجرد وسيلة لحماية المصالح التوسعية المغربية. ومن هنا فإن جبهة البوليساريو تلح على التعجيل باتخاذ الإجراءات اللازمة، طبقاً لقرار مجلس الأمن 2153، لحل الإشكالات الناجمة عن الخرق المغربي في الكركرات.
جبهة البوليساريو تؤكد بأن هذا الحل لا يمكن إطلاقاً أن يتم عبر تطبيع ذلك الخرق السافر وغير المقبول، والذي يهدد بنسف الاستقرار في المنطقة، كونه يضرب في الصميم نص ومضمون اتفاق وقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1.

11 تعليق

  1. بسم الله إذن لماذا كل هذه التحركات ؟
    لسماع وعود وتمنيات لن تتحقق؟
    لتخفيف من غضب و يأس الجماهير ؟
    الذي يجب أن يخاطب و يفهم أن لا رجعة عن تقرير المصير و توقيف النهب المستمر للثروات و إنتهاك حقوق الانسان هو : المخزن!!
    أما الانتظار والنتظار من الامم ” التفرقة” حل عادل فهذا
    ” صراب” فالحل يفرضه صاحب الحق بدود تردد و لا خوف

    المجد و الخلود للشهداء.

  2. ما الفرق بين رالي كبير ورالي صغير؟

  3. تصريح ديبلوماسي ، وعلى الأمم المتحدة الضغط بقوة على المغرب وكما قال وزير الدفاع
    الصحراوي فيما معناه لا يمكن البقاء على حال الجمود الى ما لا نهاية .
    إحراج المينورسو ودفعها الى الإنسحاب من الصحراء كخيار يفتح الباب على مصراعيه
    يجعل ريح السموم تهب بقوة على المغرب ، لا سيما أن إقتصاده هشا ، وحالة الفساد منتشرة
    بقوة في المملكة ، ورأس الدولة عايش ” سواح” ، والضغط الداخلي يزداد يوما عن يوم .
    البداية تكون بدفع المينورسو الى الإنسحاب الإرادي بعد إعلان الأمم المتحدة عن فشل الحل
    في الصحراء ، وهذا ما يخشاه المغرب ، وفرنسا .

  4. وإذ تؤكد جبهة البوليساريو أنها ليست بصدد القيام بأي عمل من شأنه زيادة التوتر في منطقة الكركرات، تشدد على أنه لا يستقيم إطلاقاً الحديث عن وجود طريق تجاري يعبر منطقة عازلة، محظورة على الطرفين، في إقليم هو محل نزاع ولم يتم تحديد وضعه النهائي .لم نعد نسمع الآن عن منطقة الكركرات منطقة محررة .بل منطقة عازلة . ولم نسمع عن منطقة محتلة بل منطقة متنازع عليها.

  5. هو التوتر دائما موجه الا النا نحن. التوتر هو الاحتالال .اللي .جاثم اعل وكنا منذ 42 سنة. خاص مسؤولينا ما يقبلو. ايي انسحاب

  6. نحن ايها السادة لم نترك ديارنا وقبلنا المنفئ من اجل السلم ،نحن دعاة حرب هدفنا الحرب وتحرير ارضنا بلحرب،كفى من قرارات الامم المتحدة ،نريد التصعيد العسكري وغلق معبر الكرگرات ،لقد اصبحبا نكتت العصر والعدو يعرفنا ودول الجوار تعرف من نحن ،الى متى ونحن بنفس الروتين ،ربما حان الوقت والعالم في هدنى
    والشعب الصحراوي جاهز وكامل ومتكامل ومتوحد من اجل نيل الا ستقلال ……كفى من الانتظار متعطشون لدماء

  7. تحرك الشرطة في منطقة الكراكرات دفع بالامم المتحدة ان تؤكد وبكل وضوح وصراحة ان هناك منطقة عازلة وليس منطقة محررة.

  8. عباس عندما طرد المغرب 84 من افراد بعثة المينورسو من طالب بعودته الم تقول ان عودة المينرسو انتصار للجبهة ؟
    لو كان المغرب يخشى خروج بعثة المينرسو لما قام بطردها
    اصبح المغرب يملي على الامم المتحدة طرد البعثة في يومين ومنح المغرب ثلاثة أشهر كمهلة لعودة موظفي المينورسو.
    انا اتمنى طؤد المينورسو لقد طال بقاؤهم أكثر من اللازم وهم جاثمين لنرى ما بوسع الجبهة ان تفعل .