هل سترد قيادة جبهة البوليساريو على إستفزازات المنظمة الاممية؟.

هددت قيادة جبهة البوليساريو على لسان ممثلها بنيويورك السيد البخاري أحمد أن الجبهة ستوقف مرور الرالي في حال أي استفزاز من طرف بعض المشاركين سواء تعلق الأمر بحمل العلم المغربي أو أية خارطة مستفزة، لكن ممثل بلادنا بالامم المتحدة تجاهل الاستفزاز الأكبر الذي ارتكبه المكتب الاعلامي التابع لمنظمة الامم المتحدة بعد نشره لخبر يتعلق بموقف الامين العام الأممي من التطورات التي شهدتها منطقة الكركرات في الأيام الماضية.
حيث اشار الموقع الرسمي للمنظمة الاممية الى الحدود الصحراوية الموريتانية بالحدود المغربية الموريتانية، وهو ما يتنافى والقرارات الصادرة عن هيئة الامم المتحدة التي لا تعترف باي سيادة مغربية على الصحراء الغربية.
فهل ستقدم القيادة الصحراوية احتجاجا على هذا الانحياز الواضح للمكتب الاعلامي التابع لمنظمة الامم المتحدة ، ام أن القيادة لا تريد تفويت فرصة اللقاء المرتقب بينها والامين العام الاممي وتقديم ذلك اللقاء للقاعدة الشعبية بانه نصر جديد للقضية، رغم ان واقع القضية الصحراوية يقول ان الجمود سيبقى سيد الموقف في ظل عجز المنتظم الدولي عن الضغط على الاحتلال المغربي لاحترام مواثيق الشرعية الدولية.

يشار الى أن المغرب قام بطرد المكون المدني من بعثة المينورسو بسبب وصف الامين العام الأممي الاسبق بان كيمون للتواجد المغربي في الصحراء الغربية بالاحتلال، فهل ستوجه قيادة جبهة البوليساريو رسالة احتجاج للمنظمة الاممية بعد وصفها للحدود الصحراوية الموريتانية بالحدودو المغربية الموريتانية؟.
وهذا نص الخبر كما اورده الموقع الرسمي للأمم المتحدة :
2018/1/6 — أعرب الأمين العام أنطونيو غوتيريش عن قلقه البالغ إزاء تزايد التوترات مؤخرا في المنطقة المجاورة لكركرات في الشريط العازل جنوب الصحراء الغربية، بين الحدود المغربية الموريتانية.
وفي بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، شدد الأمين العام على أن انسحاب عناصر جبهة البوليساريو من كركرات في نيسان / أبريل الماضي، إلى جانب انسحاب العناصر المغربية من المنطقة في وقت سابق، كان أمرا حاسما لتهيئة بيئة تفضي إلى استئناف الحوار برعاية مبعوثه الشخصي هورست كولر. كما دعا الأمين العام الطرفين إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب تصعيد التوترات، مشددا على ضرورة عدم عرقلة حركة المرور المدنية والتجارية العاديةـ وعدم اتخاذ أي إجراء قد يشكل تغييرا في الوضع الراهن.

لقراءة الخبر من المصدر اضغط هنا

 

8 تعليقات

  1. اطردوا المينورسو انتم ايضاً كما فعل المغرب

    • المغرب لم يطرد المينورسو ، المغرب طرد الأفراد المدنيين المكلفين بعملية الإحصاء
      والإشراف على عملية الإستفتاء ، وترك الجزء العسكري المشرف على عملية وقف
      القتال ؛ لأنه يخشى عودة القتال من جديد، ، ثم عاد وقبل بعودة الشق المدني ، المغرب
      يتخبط ، ويقلب الحقائق فلا تقعوا في حبال مغالطاته ، تقول الأخبار أن الملك قد سئم
      العيش في المغرب ، لذا هو يتنقل للعيش في فرنسا ، وكل أقاربه ، ومن الأخبار ما
      يقول أنه مريض، فمن افرقيا الى فرنسا ( على طول)، إن تكونوا تألمون ، فإنهم يألمون
      كما تألمون ، وترجون من الله ما لا يرجون. المغرب لم يطرد المينوسو، لعبة لعبها ولم ينجح

  2. أولا
    لقد كتبتم : “رغم ان واقع القضية الصحراوية يقول ان الجمود سيبقى سيد الموقف في ظل عجز المنتظم الدولي عن الضغط على الاحتلال المغربي لاحترام مواثيق الشرعية الدولية”
    أنا أرد : ان أي ضغوطات اقتصادية على المغرب ستؤدي الى إغراق الاتحاد الاروبي بالمهاجرين بل الاتحاد الاروبي يسعى الى خفض البطالة في المغرب لايقاف المهاجرين خصوصا المغاربة
    ثانيا
    لماذا تكذب اقيادة الصحراوية و تقول المناطق المحررة في حين يقول الامين العام ان المناطق عازلة ؟؟
    انتظر رد عباس

  3. عباس هو لغدي يرد على الامم المتحدة

  4. في البيان الرسمي كلّ شيء مذكور من الناحية القانونينة :
    المنطقة المجاورة لكركرات في الشريط العازل جنوب الصحراء الغربية، بين الحدود المغربية الموريتانية.

  5. لا تعترف بالحريق الذي بداخلك..!! ابتسم و قُل إنها حفلة شواء ..هكذا نصح الصحفي الروسي الكبير “دوستويفسكي” نفسه حين أحس بضياع الوطن لحظة تفكك الإتحاد السوفياتي، لقد دعا الجميع داخل الوطن للاستمتاع مثله بمحرقة القلوب لحظة الخسارة و نشوة النكبة، و نحن أيضا أمام تفكك إتحاد عواطفنا و قبيل نكسة الكركرات التي أسميتها قبل الحدوث “نكبة المعبر الثانية”، لا يمكننا أن نجد عزاءا أكبر من هاته النصيحة للصحفي الروسي.. نحتاجها كثيرا لأننا أمة ابتليت بقيادة لا ترضى بديلا عن الفضائح، قيادة بعد “انتخابنا” لها أسقطت كل الأماني التي لا تليق بفشلها حتى أصبحت أبعد أحلامنا.. هزيمة مشرفة

  6. السلام عليكم
    يبدو انه خطأ متعمد من طرف المكلف او مكلفين بالترجمة الى اللغة العربية لأن في النسخة باللغة الإنكليزية مكتوب “…جنوب الصحراء الغربية بين الجدار المغربي و حدود موريتانيا” وليس الحدود المغربية والموريتانية كما كتبها إما المترجم او المحرر.اقول مقصود لاننا لسنا امام المرة الأولى يرتكب فيها “خطأ” مثل هذا ولنتذكر حين احتجت الجزائر على تلك التصرفات و لنتذكر ان سفير الاحتلال المغربي لدى الامم المتحدة معروف بإختصاصه في الرشوة والتثعلب و مجلس حقوق الانسان في جنيف خير دليل.