الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد “وصف دول افريقية بالحثالة”.

قالت بعثة الاتحاد الأفريقي في واشنطن إن دول الاتحاد الأفريقي عبرت عن غضبها وطالبت بالاعتذار بعد تعليق منسوب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال فيه إن الدول الأفريقية “أوكار قذرة”
وأضافت البعثة “تدين بعثة الاتحاد الأفريقي التعليق بأشد العبارات وتطالب بالتراجع عن التعليق وبالاعتذار أيضا ليس للأفارقة فحسب لكن لجميع الشعوب المنحدرة من أصل أفريقي في جميع أنحاء العالم”.
كما شجبت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) تصريحات ترامب واصفة إياها بأنها “عنصرية ومسيئة للدول الأفريقية ولذوي الأصول الأفريقية”.
واعتبرت (إيسيسكو) في بيان أن “هذه الإساءات العنصرية المهينة لدول وشعوب بكاملها من رئيس دولة تكونت من مهاجرين من أنحاء العالم هو انحدار أخلاقي يتعارض مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.
وأضاف البيان أن “هذا التصرف الأهوج المخالف للقيم والمبادئ الانسانية التي تنص عليها العهود والمواثيق الدولية من شأنه أن يؤجج المشاعر ويحض على العنصرية واحتقار الآخر”.
وأكد البيان تضامن (إيسيسكو) مع الدول الافريقية التي يوجد ضمنها أعضاء في المنظمة وكذلك مع جميع ذوي الأصول الأفريقية “في رفض واستنكار هذه التصريحات العنصرية المقيتة”.

و تفيد التقارير بأن التصريحات المنسوبة لترامب جاءت خلال زيارة لمشرعين أمريكيين للبيت الأبيض لمناقشة مقترح للهجرة يفرض قيودا جديدة على المهاجرين ولكنه يحمي المهاجرين الذين يشملهم برنامج “الحالمون” الذي يقنن أوضاع المهاجرين.
وقال ترامب للمشرعين إن الولايات المتحدة يجب أن تمنح الإقامة لمهاجرين من النرويج وليس لمواطنين من دول تعرضت لكوارث طبيعية أو حروب أو أوبئة.
وتساءل ترامب، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست “لماذا يأتي إلينا مهاجرون من بلاد قذرة؟”.
وقال السيناتور ديربن إنه عندما علم ترامب أن أغلب المهاجرين الذين سيحصلون على تصاريح إقامة مؤقتة يأتون من دول السلفادور وهندوراس وهاييتي، رد قائلا “هاييتي؟ هل نحن بحاجة إلى المزيد من مواطني هاييتي”.
وفي تغريدة لاحقة نفى ترامب توجيه أي إهانة لمواطني هاييتي.
وكانت صحيفة واشنطن بوست أول من نشر تقريرا عن الموضوع مستخدمة التعبير الذي استخدمه ترامب في عنوان التقرير وفي رسالة نصية أرسلت للمشتركين عبر الهواتف.

المصدر : سكاي نيوز+بي بي سي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*