الاب اسماعيل مولاي ابراهيم احمد، في ذمة الله.

قال الله تعالى: ”كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
و قال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.
ببالغ الأسى والحزن تلقينا بمجلة المستقبل الصحراوي نبأ وفاة الشهيد المرحوم بإذن الله تعالى، الاب اسماعيل مولاي ابراهيم احمد . من مواليد 1930. انضم الى خلايا التنظيم السياسي سنة 1974 في مدينة الداخلة المحتلة . كان احد مناضلي الجبهة في جاليات الجنوب. وافاه الاجل المحتوم في مدينة انواذيبو صبيحة يوم 28 يناير 2018.
و على اثر هذا المصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا إلى عائلة الفقيد ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون
هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي.