معنى الانتصار هو نجاح الانجازات و ربطها بتطهير الفساد من المؤسسات.

بقلم : سالم أطويف.
بعيدا عن الاجحاف واعطاء كل ذي حق حقه ،يباح القول بان القضية الصحراوية رغم ما عرفته في الاونة الاخيرة من ركود وانتكاسات على جميع المستويات.
الا انها اليوم وبوجه مشرف تعطي بصيص امل للشعب الصحراوي بحضورها المتميز والنوعي في مجموعة من الملتقيات والندوات و المؤتمرات الدولية؛ اخرها مؤتمر قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي ال30،الذي كان شاهدا على مدى ومكانة الجبهة وما تحظى به من احترام واعتراف من طرف القادة و المسؤولين الافارقة اضافة الى حضور مشاورات برلين.
سياسة الجبهة اليوم تأخذ منحى اخر يتسم بنوع من الجدية و محاولة تدارك الاخطاء و بعث نفس جديد في نفوس القاعدة التي فقدت ثقتها المطلقة في القيادة بسبب هشاشة وضعف القواعد التنظيمية والتي كانت حكومتنا الموقرة سببا وراء ضعفها بحكم ضعف التسيير والتدبيير الذي يشوبه النقص والتاويل .
نجاح الجبهة في وضع المغرب في عزلة مع الاتحاد الافريقي والمنتظم الدولي ومحاصرته بشكل يحكمه منطق العقل و الهدوء ، يؤكد بل يجزم على ان القيادة اصبحت تعي جيدا وتفهم قواعد اللعبة عكس السنوات المنصرمة لتصبح بذالك الخصم الحقيقي الذي ينازع النظام المغربي في كل المنابر والملتقيات الدولية والافريقية .
وحتى لا ينطبق على البوليساريو كممثل للشعب الصحراوي مثل “اللي تشكر خلي له بلد منين تنيرو”،فما عليها كوجه نظر متواضعة ،ان تعمل جاهدة على تطهير نفسها من اساليب ،التهميش والاقصاء، والفساد بشتى انواعه حتى يكتمل نصر الانجازات بشكل فعلي وتام .
ان سبب الجمود في الارض المحتلة هو بالفعل راجع كذالك واكرر الى سوء التدبير و التسيير و طريقة التواصل مع مناضلين الجبهة المحتلة التي تفتقد للموضوعية والنزاهة.
وبالتالي كل شي يمكن اصلاحه شريطة الحوار و عدم الاقصاء لانه و في الاخير وبكل افتخار نحن ابناء القضية وابناء الوفاء للشهداء.

10 تعليقات

  1. هل مازلت يا سالم أطويف تصدق أن قيادة الجبهة إستطاعت أن تعزل المغرب في إفريقيا و في العالم؟
    طيب يا أخي،أخبرنا عن بعض مظاهر هذه العزلة

  2. بداية شكرا مجلة المستقبل الصحراوي
    بكل فرح وسرور اخي امازيغي كلميم
    بماذا تفسر غياب العاهل المغربي عن مؤتمر قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي ال30، هل هو بمببر المرض فعلا ام تخوفه من مجابهة الامر الواقع ؟
    الخروج بتوصيات القمة لا تخدم المغرب لا من قريب ولا من بعيد وهذا دليل على الحصار و العزلة
    غياب المغرب عن مشاورات برلين .
    المغرب اعتدناه ذالك النظام المراوغ المعتمد على تحركات الملك المرتبطة بالبيع والشراء فقط على حساب معاناة شعبه
    المغرب في عزلة مع المنتظم الدولي وجمعيات ومنظمات حقوق الانسان ومع نفسه وشعبه والدليل منعه لكل الوفود وجمعيات حقوق الانسان من زيارة المناطق المحتلة لمعاينة الوضع.
    افتعاله وخلقه ازمات للخروج من اخرى دليل مادي على الحصار والعزلة.
    بخلاصة: المغرب يعتمد على تحركات الملك المرتبطة بالبيع والشراء فقط وهذه اكبر عزلة ليس مع العالم وانما مع نفسه
    تحياتي اخي امازيغي

    • شكرا على ردك يا أخي و يا جاري سالم
      أولا، مجرد مشاركة المغرب في القمة الافريقية الأخيرة يعني أنه لا يعاني من العزلة على الصعيد القاري،و أنت تعرف كما يعرف القاصي و الداني أن المملكة المغربية عادت أو إنضمت إلى المنظمة القارية بموافقة تسعة و ثلاثين دولة من مجموع أربعة و خمسين،فهل في نظرك هذا يسمى عزلة؟و هل الدول الافريقية ترغب في عزل المغرب و عند التصويت لصالح عودته أو إنضمامه إلى تجمعها تمنح له أكثر من ثلثي أصواتها؟لو تم رفض طلب المغرب للانضمام إلى الاتحاد الافريقي لكان بالامكان الحديث عن العزلة أو المقاطعة،لكن ذلك لم يحصل،
      بطبيعة الحال ستقول أنه لم يتم قبول عضوية المغرب إلا بعد توقيعه على ميثاق الاتحاد الافريقي و بنوده التي تنص على عدم المساس بالحدود الموروثة عن الاستعمار و ضرورة احترام حق الشعوب في تقرير مصيرها،و و و و٠٠٠٠،و هنا سأجيبك و أقول بإنه لقد مضى على قبول الأفارقة لعضوية الرباط عام كامل،فهل أرغمه هؤلاء على العودة إلى الحدود التى ورثها عن الاستعمار شهر نونبر 1956؟ هل تعرف مادا يعني للمغرب العودة إلى حدوده التي ورثها عن فرنسا عام ستة و خمسين من القرن الماضي؟
      ثانيا، إن كانت مشاركة المغرب في هذه القمة ممثلا برئيس الحكومة عوض الملك مظهرا من مظاهر العزلة في نظرك،فإن أربعة عشر دولة إفريقية مثلها رؤساء حكوماتها و وزراء خارجيتها بما فيها الجزائر كذلك تعاني من عزلة إفريقية٠
      يا عزيزي سالم،مما لا شك فيه أن المغرب توصل بالدعوة من طرف الدولة المنظمة كباقي الدول الافريقية،و لم يشترط عليه أحد مستوى التمثيل،بل هو الذي إختار من يمثله،هل عاهل البلاد أم رئيس الحكومة،صحيح أن الملك شارك في القمة الأولى لعودته أو إنضمامه و قد كان ذلك ضروريا،أما الآن و بعد إستعادة العضوية الكاملة فلم يعد كذلك فقد إنتهت سياسة المقعد الشاغر التي لم تكن في صالح المغرب و هذا هو الأهم،قد يكون غيابه بمبرر المرض أو أنه مشغول بما هو أهم من القمة الإفريقية
      فيما يتعلق بتوصيات القمة و المتعلقة بنزاع الصحراء فهي لم تتغير عما هو مألوف من تصريحات بعض الجهات و من بعض الزعماء السياسيين كالتعبير عن الدعم للجهود الأممية و للمبعوث الشخصي للأمين العام في مهمته للتوصل إلى حل سياسي مقبول لدى الطرفين،يعني نفس الأسطوانة و نفس الكلام يتردد على مسامعنا منذ زمن طويل من طرف كل من يريد أن يمسك العصا من الوسط تفاديا لازعاج أحد الطرفين
      و في الأخير يا سالم أطويف فإن غياب المغرب عن مشاورات برلين لا يمكن تأويله على أنه عزلة مرة أخرى،فهذه المجلة ذكرت في أحد مقالاتها أن هذا الأخير أي المغرب وضع عدة شروط يجب على القيادة الصحراوية تنفيدها قبل العودة إلى طاولة المفاوضات،ثم إن البعض يمكن إن يعتبر غيابه هذا على أنه لا مبالاة بالمفاوضات أو إستخفاف بمخطط التسوية الأممي
      و شكرا مرة أخرى

  3. جميل رد موضوعي و مادي يا جاري
    انضمام المغرب يبقى تقني اكثر ما هو سياسي ومعنوي وهذه اكبر عزلة في اعتقادي .
    لكن يا عزيزي بماذا نفسر غياب العاهل المغربي عن عدة ملتقيات ومؤتمرات افريقية وغيرها …؟
    اعتقد ان الهدف من تواجد المغرب تحت قبة افريقيا ليس الا استراتيجية لمحاصرة البوليساريو ومحاول سحلها وهذا ما لم يستطيع الوصول له الى حد الان رغم محاولاته الحربائية اليائسة اخرها القمة الافريقة …
    اما انضمامه او التصويت لصالح فالمسالة تقنية لا اكثر وهذا امر طبيعي مادام تاثيره محدود سياسيا ومعنويا اضافة الى عدم الاعتراف بسيادته على اقليم الصحراء الغربية حتى من طرف الحلفاء
    باختصار المغرب يبقى مشكل سواء عضو او سيد او رئيس باعتباره مستعمر في نظر المجتمع الدولي والافريقي
    تحياتي الرفيق

    • شكرا أخي سالم،
      سأبدأ من حيث إنتهيت:أي موقف المجتمع الدولي ألذي تمثله المنظمة الأممية،
      إدا إطلعت على التقارير السنوية التي تصدر عن مجلس الأمن كل شهر أبريل منذ بداية مخطط السلام عام 1991و إلى اليوم فلن تجد فيها كلمة واحدة تعتبر المغرب قوة محتلة لإقليم الصحراء،جدير بالذكر أن الصحراويين لا يهمهم موقف السعودية و الأردن مثلا في قضية الصحراء،لكن في المقابل المغاربة غير معنيين بموقف ناميبيا و أنكولا في هذا الشأن،ما يهم هو الوضع القانوني لهذه الأرض حسب قوانين الأمم المتحدة،صحيح أن هذه الأخيرة لا تعترف بمغربية الصحراء،لكنها في نفس الوقت لا تعترف بالجمهورية العربية الصحراوية،و على هذا الأساس أي أساس الحياد فهي الجهة الوحيدة المخولة لمعالجة المشكلة عبر رعاية المفاوضات بين الطرفين الذان يتنازعان السيادة على الاقليم،و ليس المفاوضات بين دولتين تحتل إحداهما الأخرى٠
      أما عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي فليست تقنية و لا شكلية كما صرح ممثلكم في فرنسا أبي بشراية البشير لوسيلة إعلامية جزائرية،بل يجب الإعتراف على أنها بعثرت الأوراق،و ليست بتاتا عزلة كما تعتقد،فبعض الأطراف المؤيدة لأطروحتكم في إفريقيا إستماتت حتى اللحظات الأخيرة في الحيلولة دون إنضمام الرباط للمنظمة الافريقية٠و إدا كان المغرب يسعى إلى حتفه بزععانفه و يريد عزل نفسه إفريقيا عبر إستعادة عضويته فلمادا لا يساعده حلفاءكم في إنضمامه عوض العرقلة حتى يقع في القبر الذي يحفره لنفسه،و يحشر نفسه في الزاوية الضيقة كما يحلو لبعضكم أن يردد؟
      يا عزيزي سالم،رغم أن المغرب إنسحب من منظمة الوحدة الافريقية عام 1984فإنه ليس معزولا في محيطه الافريقي،بل حافظ على علاقاته الثنائية مع حلفاءه داخل القارة،ألآن إنضم أو عاد من أجل أهداف محددة، أول هذه الأهداف تم تحقييقه و هو وضع حد نهائي لمعضلة المقعد الشاغر التي أستغلت للاضرار بمصالحه،و على كل حال عودة المغرب لا يمكن أن تكون إلا ايجابية،فإدا لم ينجح في الوصول إلى تحقيق مآربه عاجلا،فإنه قد ينجح في ذلك آجلا،و إن فشل في بعضها فسينجح في أخرى،و كلما لا يدرك كله لا يترك جله ٠و لا بد من الاعتراف أن ما كان سهلا و ممكنا و متاحا عندما كان المغرب خارج الاتحاد الافريقي،لم يعد كذلك اليوم.
      و في الختام لا يجب تأويل كل غياب للملك المغربي عن ملتقى أو محفل دولي على أنه خوف أو شئ من هذا القبيل،فمستوى التمثيل المغربي في القمم و التظاهرات تحدده ما تكتسيه هذه الأخيرة من أهمية بالنسبة للبلد،على سبيل المثال لم يشارك على غرار بعض الزعماء العرب في القمة العربية التي أقيمت في نواكشوط الموريتانية،
      مع كامل الشكر و التقدير

  4. صدقني يشرفني ويسعدني اكثر النقاش معك اخي امازيغي كلميم..
    يكفي ان المجتمع الغربي او بالاحرى المنتظم الدولي والافريقي يعتبر ان الصحراء الغربية منطقة مستعمرة قانونيا والمغرب يديرها بشكل غير قانوني والمتنافي تماما مع القوانين والقرارات الدولية وفي مقدمتها القرار 15/14 الذي يؤكد احقية الشعوب في تقرير المصير .
    من جهة اخرى، انا لا انكر ان هناك بعض الدويلات ذات النظام الراس مالي ترى العكس واغلبها حليف للمغرب وفقا للمصالح الاستراتيجية والاقتصادية وتدعم ما تفضلت به دعما للمد التوسعي ..
    البوليساريو كحركة تحررية ربحت مجموعة من الاعترافات في بداية تاسيسها وخاضت حرب شرسة مع المغرب كلفت الاخير خسائر كبيرة على الميدان ،،لتتربع على عرش ممثل الشعب الصحراوي و تصبح دولة قائمة السيادة اضافة الى عضويتها داخل الاتحاد الافريقي بل وتقاضي المغرب في المحاكم الدولية اضافة الى قبول المغرب التفاوض مع الجبهة ،وهذا في حد ذاته اعتراف مطلق بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب .
    من حيث القانون والمنطق المغرب قوة استعمارية مدعومة من طرف الحلفاء الذين تهمهم بالدرجة الاولى المصالح الاستراتيجية والاقتصادية دون استبعاد تذبذب مواقفها بين الفينة والاخرى حسب المعطيات والعوامل التي تتحكم في زمام الامور .

    • أهلا و سهلا أخي سالم
      أنت بلا شك على يقين أن المغرب أقصى الاتحاد الافريقي من أية مشاركة حتى و لو كانت رمزية في رعاية المفاوضات بينه و بين جبهة البوليساريو،لأنه لا يعقل لا منطقيا و لا أخلاقيا أن يسمح لهذه الهيئة بذلك لانعدام شرط الحياد،فقد إنحازت بشكل تام لأطروحتكم و أكدت ذلك عندما تم تعيين المبعوث الافريقي إلى الصحراء حيث أختير أحد الرؤساء الافارقة السابقون في عملية محبوكة أو مسرحية سيئة الاخراج و هو جواكيم شيصانو الذي أعلن مرارا و تكرارا و جهارا نهارا دعمه لكم،مما جعل المغرب يحث الأمم المتحدة على عدم التعامل معه،و أعلن أنه لن يسمح له لا بزيارة الاقليم و لا بزيارة العاصمة الرباط،فاصبح صاحبنا عالة على الذين عينوه في هذا المنصب،فهو يحصل على راتب مريح دون القيام بالمهمة التي عين من أجلها يعني يعيش بطالة مدفوعة الأجر،ثم إن المغرب لا يخيفه الاتحاد الافريقي فهو لا يبالي ببياناته و لا توصياته و الأيام أتبثت ذلك٠ فهذه المنظمة رغم قدمها و كثرة أعضاءها فالمشكلة ليست في إصدار قوانين،لكن المشكلة الكبرى هي أنها تفتقر إلى الآليات الضرورية لتطبيقها،
      فيما يتعلق بالقوانين الدولية و بنودها و قراراتها إلى غير ذلك،فهذا كله مجرد كلام يردده الكثيرون من الذين لا يملون من ترديد العبارات التي لا تسمن و لا تغني من جوع،لكن البعض يجترها لأنها تدغدغ العواطف،
      هل سبق للمجتمع الدولي أن أنصف شعبا؟و هل أعاد ملايين اللاجئين إلى أوطانهم؟
      مادا جناه الشعب الفلسطيني و هو بالملايين نتيجة تشبته بالشرعية الدولية و القرارات الأممية
      لا تكن سادجا يا أخي،فالأمم المتحدة وجدت من أجل مصالح الكبار،و ليس لإنصاف المستضعفين،و في القضية التي تهمنا و هي قضية الصحراء فالمنتظم الدولي قد يفرض حلا في الوقت الذي يراه مناسبا،و لن يراعي فيه لا مصلحة الصحراويين و لا مصلحة المغاربة،و إنما مصالح الولايات المتحدة الامريكية و فرنسا و إلى حد ما إسبانيا،و في إنتظار ذلك سيسعى فقط للحيلولة دون إنهيار إتفاق وقف إطلاق النار
      و معدرة عن التأخير في الرد

  5. تحياتي لك اخي امازيغي كلميم
    ما يهم في الموضوع هو ان قضية الصحراء الغربية امر واقعي على الارض ويصعب تجاوزه او تناسبه من اي طرف سواء المجتمع الدولي او الافريقي .
    ما يبعثر اوراق ويعقد المغرب هو تواجد الجبهة الى جانبه في كل المؤتمرات والندوات واللقاءات …
    المغرب قبل بالجلوس مع الجبهة على طاولة التفاوض وهو في حد ذاته انصياع للشرعية الدولية والقبول بالامر الواقع بعدما فشلت كل محاولاته اليائسة
    تبقى المصالح والحلفاء ووو امر متجاوز مع مرور الوقت .
    اذا المسالة مسالة وقت فقط خصوصا وان المغرب يعاني بل ويواجه واد من المشاكل الجد خطيرة على مستوى الداخل .
    بالنسبة لنوايا المنتظم الدولي فهي في حد ذاتها ليست بالجديرة الاهتمام اذا تطلب الامر ذال ،مادام الحل في يد الطرفين اما الحرب او السلم والمغرب هو الخاسر في الحالتين …
    تحياتي

  6. يا أخي سالم،
    لا أحد ينكر أن هناك قضية أو نزاعا حول الصحراء تهتم به الأمم المتحدة،و لا أحد يقول أن المجتمع الدولي سينساه،لكن هذا النزاع لم يعد من الاولويات لظهور مشاكل جديدة في مناطق أخرى توجد بها مصالح القوى الكبرى،
    أما وجود قيادة الجبهة مع المغرب في اللقاأت و المؤتمرات فأنه لا يبعثر أوراق هذا الأخير،بل العكس هو الصحيح،على سبيل المثال ما كان يطبخ في القمم الافريقية ضد المغرب داخل الكواليس و خارجها أصبح اليوم في خبر كان،و إدا كان حسب إعتقادك قبول المملكة المغربية الجلوس مع البوليساريو على طاولة المفاوضات إنصياعا و إدعانا للشرعية الدولية،فأنا أسألك:على مادا حصلتم خلال أكثر من ربع قرن من هذه المفاوضات؟

  7. جميل اخي امازيغي كلميم
    وماذا استفاذ المغرب من المفاوضات؟؟؟
    جبهة البوليساريو بمجرد تواجدها في الاتحاد الافريقي و تقاضي المغرب على المستوى الدولي و تجلس مع المغرب على طاولة المفاوضات تبقى الشوكة التي تجعز الاسد دون الدخول في التوضيح
    من جهة اخرى المغرب يقدم تنازلات عدة وفي مجالات عدة اقتصادية منها واستراتيحية ولا يستطيع رفض اطماع ومطالب الحلفاء وان كان ذالك لا يخدمه وان كان ذالك على حسااب معاناة الشعب المغربي ,، من اجل طبعا ان يبقى الوضع في اقليم الصحراء الغربية على ماهو عليه ادارة الاقليم بشكل غير شرعي
    لكن الى متى فهو الان مع نفسه يواجه مشكال الديون في ما يتعلق بالصندوق الدولي اضافة الى حراك شعبي متزايد يطالب بالاصلاح والتغيير الى درجة اسقاط النظام ،صورة محتشمة لوضعية حقوق الانسان…
    المغرب الان في عزلة مع نفسه وشعبه وحلفائه
    اما الجبهة في الاخير صاحبة حق ولا تعاني من مشاكل لا مع الاتحاد الاوربي و لا الافريقي وبمجر ردة فعل من المغرب تبقى هي المستفيد .