المعتقلة السابقة منينة عبدالله منصور ، في ذمة الله.

قال الله تعالى ( كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ). صدق الله العظيم.
وقال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وببالغ الحزن والأسى تلقينا في مجلة المستقبل الصحراوي نبأ وفاة المغفور لها باذن الله المعتقلة السابقة منينة عبدالله منصور.
المرحومة من مواليد الساقية الحمراء ، انخرطت الفقيدة في التنظيم السياسي للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب منذ بداية الثورة وشاركت في الكثير من النشطات النضالية
و اعتقلت المرحومة سنة 1979 بعد محاولتها مع مجموعة من المناضلين الالتحاق بالثورة و ظلت معتقلة منذ ذلك التاريخ بقلعة مگونة الى سنة 1991 بعد اتفاق وقف إطلاق النار .
ظلت على العهد الى ان وافاها الأجل المحتوم بمدينة السمارة المحتلة.

وعلى إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا إلى عائلة الفقيدة ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبلها بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهلها جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون
هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي.